توقيت تحليل الحمل الأفضل .. نصائح للحصول على أدق نتيجة

توقيت تحليل الحمل الأفضل

هل تعرفين ما هو ؟

بالنسبة للكثير من النساء، فإن قرار تحديد أفضل توقيت للحمل يُمكن أن يكون مصدرًا رئيسيًا للقلق.

وأحيانًا ما يحدث التوتر لأن المرأة تريد أن تحمل، أو لا تريد.

وسواء كنتِ تأملين الحصول على نتيجة سلبية أو إيجابية، فيعتبر الاختبار المبكر أفضل طريقة لاكتشاف ما إذا كان توقعك صحيحًا أم لا.

ومع الأسف، فإن إجراء اختبار مبكر ربما يقدم نتيجة سلبية، حتى وإن كنتِ حامل بالفعل.

فكيف يمكنك تحديد توقيت الأفضل ؟

أفضل توقيت بالنسبة للدورة الشهرية

أفضل توقيت لإجراء الاختبار يكون بعد تأخر الدورة الشهرية، ما سيساعدك على تجنب الحصول على نتيجة مغلوطة.

وإذا كانت الدورة غير منتظمة، أو إن لم تتابعيها، لا تقومي بالاختبار حتى مرور أطول مدة للدورة.

على سبيل المثال إذا كانت المدة بين الدورة والأخرى من 30 إلى 36 يومًا، فإن أفضل توقيت لإجراء الاختبار سيكون في اليوم الـ 37 أو بعد ذلك.

عليك أيضًا الانتباه إلى أنه حتى عند معرفتك بتأخر الدورة الشهرية، فقد وجدت هيئة الغذاء والدواء الأمريكية ” FDA”، أنه من بين 100 سيدة، لن تحصل من 10 إلى 20 سيدة على نتائج اختبار حمل إيجابية في اليوم الذي يعتقدن فيه تأخر الدورة الشهرية، حتى إذا كن حوامل.

أفضل توقيت خلال اليوم:

أفضل توقيت في اليوم لإجراء الاختبار مهم للغاية إلى حد ما. فمن المرجح أن تحصلين على نتيجة دقيقة إذا أجريت الاختبار صباحًا.

وهذا صحيح إن لم تتأخر الدورة الشهرية، أو عند تأخرها بضعة أيام.

وبالنسبة لعمل اختبارات المنزل لاكتشاف هرمون “HCG” في البول. إن لم تستيقظي ليلًا للتبول (أو تشربي الكثير من المياه خلال الليل)، فسيكون البول أكثر تركيزًا عند الاستيقاظ.

وهذا يعني عادة أن كمية هرمون الحمل تكون عالية قليلًا، ومن المرجح أن تحصلين على نتيجة إيجابية إذا كنتِ حامل.

:

ربما تقررين إجراء الاختبار عند الشعور بأعراض حمل مبكرة بما في ذلك:

  • حساسية الثديين.
  • تشنجات خفيفة.
  • بقع خفيفة جدا.
  • إعياء.
  • حساسية للروائح.
  • غثيان الصباح.
  • زيادة عدد مرات التبول.

اقرأ أيضًا: 5 طرق بسيطة تمكنك من تحليل الحمل المنزلي بدون جهاز

 

 

 

مواضيع قد تعجبك