تفسير رؤية الصاعقة في المنام لابن سيرين

الصاعقة في المنام

الصواعق تبث الخوف زارعب في نفوس معظم من يراها، لذلك ماذا عن تفسير وهل تدل على الخير أم تدل على البلوى وذلك كله من تفسير الأحلام لابن سيرين .. تابع حتى نهاية المقال سوف تجد معلومات تهمك.

الصاعقة في المنام

  • الصاعقة في المنام تدل على الحوائج والبلايا التي يصيب بها ربنا من يشاء ويصرفها عمن يشاء كالجراد
    والبرد والرياح والصواعق والأسقام والبرسام والجدري والوباء والحمى لارتياع الخلق لها واهتزازهم
    عندها واصفرارهم من حسها أيضاً مع إفسادها واتلافها لما صادفها
  • قد تدل على صحة عظيمة وامرأة
    كبيرة تأتي من قبل الملك فيها هلاك أو مغرم أو دمار وقد تدل على قدوم سلطان جائر وعلى نزوله
    في الأرض التي وقعت فيها
  • ممكن أن تدل على ما سوى ذلك من الحوادث المشهورة والطوارق المذكورة
    التي يسعى الناس إلى مكانها وإلى اختبار حالها كالموت الشنيع والحريق والهدم واللصوص
  • من رأى صاعقة وقعت في داره فإن كان مريضا مات وإن كان له غائب قدم نعيه وإن كان بها ريبة وفساد
    نزلها عامل وتسور عليها صاحب شرطة وإن كان صاحبها يطوف بالسلطان نفذ فيه أمره وإلا طرقه
    لص أو رقع به حريق أو هدم أو قدر زيادة الرؤيا وما يوفق الله تعالى إليه عابرها
  • ومن رأى الصواعق
    تتساقط في الدور وربما يكون في الناس نعاة يقدمون على الغياب أو الحجاج أو المجاهدين أو مغرم
    يرمى على الناس وان تساقطت في الفدادين والبساتين فجوائح وأصحاب عشور وجباة ويغشى
    ذلك المكان الجور والفساد
اقرأ أيضا  تفسير البول في المنام لابن سيرين .. معاني كثيرة جيدة
معلومة ثقافية تهمك

تحدث الصواعق نتيجة التفريغ الكهربائي الكبير الذي ينتج عن عواصف رعدية كبيرة، وهي شرارة ضخمة من الضوء (البرق) ويليها صوت عالٍ يسمّى الرعد، ومن الممكن أن يحدث البرق داخل السحابة نفسها، أو بين سحابتين، أو بين سحابة والأرض، وتؤدي الصاعقة هنا إلى تسخين الهواء إلى درجة حرارة أكبر بخمسة أضعاف من درجة حرارة الشمس، أو ما يقارب 30000 درجة مئوية، فيتمدّد الهواء في الجو مما يُحدث انفجاراً، التي تبدأ بموجة صاعقة ثم تصبح موجة صوتيّة يمكن للأذن البشريّة سماعها.

تختلف الصواعق بحجمها وشكلها، ولا تحمل جميعها نفس كميّة التيار الكهربائي، وحتى الغيمتين بنفس الحجم قد تنتج كميّات مختلفة من الصواعق، حيث يعتمد حجم الغيمة أو السحابة على مقدار الشحنة الكهربائيّة فيها، وعلى أمور أخرى كثيرة، مثل: سرعة الهواء الذي يتحرك داخلها، وكميّة بلورات الجليد التي تشكّلت فيها.

مواضيع قد تعجبك