آخر وقت لصلاة الفجر وماهي سنة النبي في وقت أداء صلاة الفجر

آخر وقت لصلاة الفجر

يجد البعض صعوبة في الاستيقاظ لأداء صلاة الفجر وعند الاستيقاظ يظن أن الوقت تأخر ولا يعرف ماهو آخر وقت لصلاة الفجر .. ونحن سوف نساعدك للحصول على إجابة صحيحة لهذا السؤال بين سطور هذا المقال …

آخر وقت لصلاة الفجر

  •  جاء في الموسوعة الفقهية: لا خلاف بين الفقهاء في أن أول وقت صلاة الفجر هو طلوع الفجر الثاني،
    أي الفجر الصادق، وآخر وقتها إلى طلوع الشمس.
  • ونستنتج من ذلك أن وقت صلاة الفجر ينتهي بطلوع الشمس, ولا يستمر إلى وقت زوال كراهة النفل.
  • بناء على ذكرناه فإن كنت قد صليت الصبح بعد شروق الشمس بدقيقتين فهي قضاء، لوقوعها بعد خروج وقتها.

أداء الصلاة في أوقاتها:

قال النبي صلى الله عليه وسلم : “وَوَقْتُ صَلاةِ الصُّبْحِ مِنْ طُلُوعِ الْفَجْرِ مَا لَمْ تَطْلُعْ الشَّمْسُ”. رواه مسلم (612) .

الصلوات الخمس لها أوقات محددة:
أوله وآخره ، يجب أداء الصلاة فيه ، قال الله تعالى: “إِنَّ الصَّلاةَ كَانَتْ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ كِتَاباً مَوْقُوتاً” سورة النساء/103 .

وإن دل ذلك على شيء فإنما يدل على أن الصلاة لها أوقات محددة لا تصح إلا بها، وهو الأوقات التي قررها الله سبحانه وتعالى وقد قال صلى الله عليه وسلم “صلوا كما رأيتموني أصلي”.

سنة النبي صلى الله عليه وسلم في صلاة الفجر :

كان من هدى النبي صلى الله عليه وسلم أنه يصلي الفجر قبل ظهور ضوء النهار ، وقد دل على ذلك عدة أحاديث منها:

  • روى البخاري (560) ومسلم (646) عن جَابِر بْن عَبْدِ اللَّهِ قَالَ : كَانَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يُصَلِّي الصُّبْحَ بِغَلَسٍ .
  • وروى البخاري (872) ومسلم (645) عَنْ عَائِشَةَ رضي الله عنها أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كَانَ يُصَلِّي الصُّبْحَ بِغَلَسٍ فَيَنْصَرِفْنَ نِسَاءُ الْمُؤْمِنِينَ لا يُعْرَفْنَ مِنْ الْغَلَسِ أَوْ لا يَعْرِفُ بَعْضُهُنَّ بَعْضًا .
اقرأ ايضا  تعرف على مدى صحة حديث صلاة التسابيح

” الغَلَس : ظلمة آخر الليل ، كما في القاموس ، وهو أول الفجر ” انتهى من “سبل السلام” .

وقال النووي :
“مَا يُعْرَفْنَ مِنْ الْغَلَس” هُوَ بَقَايَا ظَلام اللَّيْل . قَالَ الدَّاوُدِيّ : مَعْنَاهُ مَا يُعْرَفْنَ أَنِسَاء هُنَّ أَمْ رِجَال ” انتهى من شرح مسلم للنووي .

  • وروى ابن ماجه (671) عن مُغِيث بْن سُمَيٍّ قَالَ:
    صَلَّيْتُ مَعَ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ الزُّبَيْرِ الصُّبْحَ بِغَلَسٍ ، فَلَمَّا سَلَّمَ أَقْبَلْتُ عَلَى ابْنِ عُمَرَ ، فَقُلْتُ : مَا هَذِهِ الصَّلاةُ ! قَالَ : هَذِهِ صَلاتُنَا كَانَتْ مَعَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَأَبِي بَكْرٍ وَعُمَرَ ، فَلَمَّا طُعِنَ عُمَرُ أَسْفَرَ بِهَا عُثْمَانُ .
    صححه الألباني في صحيح ابن ماجه .

 

مواضيع قد تعجبك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *