ما هو دعاء المنزل الجديد وكيفية تحصينه؟

دعاء المنزل الجديد 

يعد الدعاء هو حبل التواصل بين العبد وربه، فيجب أن يحرص كل مسلم على مناجاة ربه في كل ما يشغله
من أمور الدنيا والآخرة، كما أن في الدعاء دلالة على التوحيد واظهار العبودية لله وحده لا شريك الله،
وفي هذا المقال نسرد لكم العديد من صيغ من الأدعية المستحبة والمأثورة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، كما نعرض لكم أيضًا بعض الأدعية التي تساعدك على تحصين المنزل ومباركته،
وبعض الأعمال المستحبة عند الانتقال إلى بيت جديد.

دعاء المنزل الجديد 

  • لم يرد عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، دعاء محدد بما يسمي دعاء دخول المنزل الجديد،
    وعلى الرغم من ذلك فقد ورد عنه صلى الله عليه وسلم دعاء دخول المنزل، ومن المستحب الحرص عليه
    عند دخول المنزل كل مرة سواء كان المنزل قديمًا أو جديدًا، أو كنا ندخله بغرض السكن أو زيارة أهله فقط،
    الدعاء: اللهم إني أسألك خير المولج وخير المخرج، باسم الله ولجنا، وباسم الله خرجنا، وعلى الله ربنا توكلنا.
  • ويمكنك أيضًا الاستعانة بالدعاء الوارد في هذا الحديث،
    فعن النبيِّ -عليه الصّلاة والسّلام- فيما وردَ عن خولة بنت حكيم -رضي الله عنهما- قالتْ:
    سمعتُ رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم- يقول: “منْ نزلَ منزلاً ثمَّ قالَ: أعوذُ بكلماتِ الله التَّامات من شرِّ ما خلقَ، لم يضرهُ شيءٌ حتَّى يرتحلَ من منزلِهِ ذلكَ”.

دعاء نزول البيت الجديد للسكن

  • اللهم أجعل هذا البيت محل سلام وخير ولا تجعله محل فسق وفجور، وعصيان.
  • اللهم حصن هذا البيت من كل شر وسوء.
  • اللهم توفنا في هذا البيت وأنت راض عنا.
  • اللهم أجعل كل من في البيت سعيد وأجعله منزلًا مباركًا.
  • اللهم أبعد الشيطان عن هذا البيت وأهله.
  • اللهم أجعله مأوى صلاح وخير وبركة.
  • يا رب أحفظ بيوت المسلمين و أحفظ بيتنا وبيت كل أحبابنا.
  • اللهم أبعد عنا الحاسدين.
  • اللهم أغفر لنا وأعف عنا وأجعل بيتنا منزلاً حميداً.
  • اللهم بارك في القليل وزد لنا الكثير.
  • اللهم بارك في البيت الجديد اللهم أبعد عنا المكر والخبث.
  • اللهم بارك في الطعام والشراب والملبس والرزق.
  • اللهم ارزقنا في هذا البيت طاعتك وشكرك وحسن عبادتك.
  • اللهم ارزقنا خيره وخير ما جاء به واكفنا شره وشر ما جاء به.
اقرأ أيضا  فضل الدعاء في رمضان وأفضل أوقاته

  • أُعِيذُكَ بِكَلِمَاتِ اللهِ التَّامَّةِ مِن كُلِّ شَيطَانٍ وَهَامَّة ، وَمِن كُلِّ عَينٍ لَامَّةٍ.
  • بسم الله الرحمن الرحيم
    فعن جابر بن عبد الله أنه سمع النبي صلى الله عليه وسلم يقول :
    ( إِذَا دَخَلَ الرَّجُلُ بَيتَهٌ فَذَكَرَ اللهَ عِندَ دُخُولِهِ وَعِندَ طَعَامِهِ ، قَالَ الشََّيطَانُ : لَا مَبِيتَ لَكُم وَلَا عَشَاءَ ، وَإِذَا دَخَلَ فَلَم يَذكُرِ اللهَ عِندَ دُخُولِهِ ، قَالَ الشَّيطَانُ : أَدرَكتُمُ المَبِيتَ ، وَإِذَا لَم يَذكُرِ اللهَ عِندَ طَعَامِهِ قَالَ : أَدرَكتُمُ المَبِيتَ وَالعَشَاءَ).
  • قراءة سورة البقرة
    فقد أرشدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى قراءة سورة البقرة ، خاصة في المنزل
    عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال :
    ( لَا تَجعَلُوا بُيُوتَكُم مَقَابِرَ ، إِنَّ الشَّيطَانَ يَنفِرُ مِنَ البَيتِ الذِي تُقرَأُ فِيهِ سُورَةُ البَقَرَةِ )
    رواه مسلم.
  • عن أنس رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
    ( مَا أَنعَمَ اللهُ عَلَى عَبدٍ نِعمَةً فِي أَهلٍ وَمَالٍ وَوَلَدٍ فَقَالَ : ( مَا شَاءَ اللهُ لَا قُوَّةَ إِلا بِاللهِ ) ، فَيَرَى فِيهَا آفَةً دُونَ المَوتِ )
    رواه الطبراني في الأوسط وصححه ابن القيم في شفاء العليل وضعفه الألباني في “السلسلة الضعيفة”.
    وعنه صلى الله عليه وسلم :
    ( أَنَّهُ كَانَ إِذَا رَأَى مَا يَسُرُّهُ قَالَ : الحَمدُ لِلَّهِ الذِي بِنِعمَتِهِ تَتِمُّ الصَّالِحَاتُ )
    رواه ابن ماجه وقال النووي : إسناده جيد “الأذكار”.
اقرأ أيضا  فضل الدعاء في رمضان وأفضل أوقاته

دعاء الخروج من المنزل

بِسْمِ اللهِ ، تَوَكَّلْـتُ عَلى اللهِ وَلا حَوْلَ وَلا قُـوَّةَ إِلاّ بِالله.
اللّهُـمَّ إِنِّـي أَعـوذُ بِكَ أَنْ أَضِـلَّ أَوْ أُضَـل، أَوْ أَزِلَّ أَوْ أُزَل، أَوْ أَظْلِـمَ أَوْ أَظْلَـم، أَوْ أَجْهَلَ أَوْ يُـجْهَلَ عَلَـيّ.

الأعمال المستحبة عند دخول المنزل الجديد

  • أن يحسن الشخص أولًا اختيار مكان السكن، فيختار مكان تكثر فيه الطاعات،
    ويبتعد عن الأماكن القريبة أماكن اللهو والفسق والفجور.
  • أن يحسن أيضًا اختيار الجيران الصالحين.
  • أن يقوم أهل المنزل بشكر الله على نعمة البيت الجديد.
  • أن يبدأ أهل المنزل بتحصين المنزل، ومن المستحب البدأ بقراءة سورة البقرة،
    التي تعمل على طرد الشياطين، حيث تهجر الشياطين البيوت التي يقرأ فيها سورة البقرة،
    كما أنها تعمل على تحصين البيت من كل شر.
  • ومن المستحب أن يقوم الأشخاص ممن تتوافر لديهم القدرة المادية بذبح الأنعام،
    وهذا الفعل فيه الكثير من الخير، فالذبح مظهرًا من مظاهر شكر المولي عزوجل الذي أنعم علي الإنسان بنعمة المسكن الجديد، فلولا توفيقه ورزقه له ما كان بإمكانه شرائه، ولكن هناك اعتقاد لدي البعض أن عملية الذبح سوف تحمي المنزل من شياطين الإنس والجن، وهذا غير صحيح علي الإطلاق،
    فذلك من البدع التي لا أساس لها من السنة النبوية.
  • هناك بعض الأشخاص الذين يقومون بعمل وليمة كبيرة للأهل والأقارب والأصدقاء المقربين،
    وذلك تعبيرًا منهم عن مشاعر الفرح والسعادة التي انتابتهم بالانتقال إلى مسكن جديد.
  • الاجتهاد والتضرع إلى الله بالدعاء ليجعل هذا المنزل، بيت للخير والبركة، وأن يرزقهم الله فيه الرزق الحلال،
    والصحة والعافية، والبركة في العمر وأن يجعل خير آيامهم به، وأن يبعد عنهم كل شيطان وحاقد وحاسد.
اقرأ أيضا  فضل الدعاء في رمضان وأفضل أوقاته
أحاديث النبي صلى الله عليه وسلم عن المنزل
  • روى أحمد عَنْ نَافِعِ بْنِ عَبْدِ الْحَارِثِ رضي الله عنه قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ :
    ( مِنْ سَعَادَةِ الْمَرْءِ : الْجَارُ الصَّالِحُ ، وَالْمَرْكَبُ الْهَنِيءُ ، وَالْمَسْكَنُ الْوَاسِعُ ) وصححه الألباني في صحيح الجامع.
  • كما روى الحاكم وأبو نعيم من حديث سعد بن أبي وقاص رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال :
    ( أربع من السعادة : المرأة الصالحة ، والمسكن الواسع ، والجار الصالح ، والمركب الهنيء.
    وأربع من الشقاء : المرأة السوء ، والجار السوء ، والمركب السوء ، والمسكن الضيق ).
    والحديث صححه الألباني في صحيح الجامع.
  • عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم دعا في ليلة وقال:
    (اللَّهُمَّ اغْفِرْ لِي ذَنْبِي، وَوَسِّعْ لِي فِي دَارِي ، وَبَارِكْ لِي فِيمَا رَزَقْتَنِي) وحسنه الألباني في صحيح الجامع
  • الدعاء في الثلث الأخير من الليل.
  • وعند الآذان، والوقت بين الأذان وإقامة الصلاة.
  • كما أن وقت السجود، وبعد الانتهاء من الصلاة من الأوقات التى يزيد فيها رجاء الإجابة.
  • كما أن وقت الإفطار من الصيام، من أكثر أوقات إجابة الدعاء.
  • وقد وردت العديد من الأحاديث التى تشير إلى وجود ساعة إجابة يوم الجمعة، وقد اختلف العلماء
    في تحديدها وذلك لاختلاف الأحاديث في ذلك، ففي بعض الروايات أنها من حين صعود الإمام
    إلى أن تقضى الصلاة،  وفي بعضها أنها آخر ساعة بعد العصر، لذلك يفضل الاجتهاد في الساعتين.

مواضيع قد تعجبك