تعرف على فضل الدعاء بين الآذان والإقامة

تعرف على فضل الدعاء بين الآذان والإقامة

ما هو فضل الدعاء بين الآذان والإقامة؟ وهل يعد من الدعاء المستجاب؟
تعرف معنا في هذا المقال على فضل الدعاء بين الآذان والإقامة وما ورد فيه من أحاديث رسول الله صلى الله عليه وسلم.

فضل الدعاء بين الآذان والإقامة

وردفي فضل الدعاء في هذا الوقت يعض أحاديث النبي صلى الله عليه وسلم،
فقد روى أبو داود والترمذي، عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (الدعاء بين الأذان والإقامة لا يرد).
واللفظ له والنسائي وابن خزيمة وابن حبان في صحيحيهما وزاد: فادعوا. انتهى. وقال عنه الشيخ الألباني: صحيح لغيره.

‬وعن عبدالله بن عمرو ان رجلاً‮ ‬قال‮ “يارسول الله ان المؤذنين‮ ‬يفضلوننا فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم‮”
‬قل كما‮ ‬يقولون فاذا انتهيت فسل تعطه‮. ‬رواه احمد وابوداود

وقد قال ابن القيم في شرح هذا الحديث: هذا مشروط بما إذا كان للداعي نفس فعالة وهمة مؤثرة فيكون حينئذ من أقوى الأسباب في دفع النوازل والمكاره وحصول المآرب والمطالب، لكن قد يتخلف أثره عنه إما لضعف في نفسه بأن يكون دعاء لا يحبه الله لما فيه من العدوان، وإما لضعف القلب وعدم إقباله على الله وجمعيته عليه وقت الدعاء فيكون كالقوس الرخو فإن السهم يخرج منه بضعف، وإما لحصول مانع من الإجابة كأكل حرام وظلم ورين ذنوب واستيلاء غفلة وسهو ولهو فيبطل قوته أو يضعفها.
(ورد هذا الشرح في فيض القدير للمناوي).

كما قال الشوكاني: الحديث يدل على قبول مطلق الدعاء بين الأذان والإقامة، وهو مقيد بما لم يكن فيه إثم أو قطيعة رحم؛
كما في الأحاديث الصحيحة.

ونستنتج من ذلك أن هذا الوقت من أفضل أوقات الدعاء، فيجب أن يحرص كل مسلم على الدعاء فيه،
حيث يعد من الأوقات التي يستجاب فيها الدعاء.

اقرأ ايضا  دعاء العشر من ذي الحجة.. وأفضل أوقات استجابة الدعاء

تعرف أيضًا على الدعاء المستجاب

أفضل أوقات استجابة الدعاء

  • من أفضل أوقات إستجابة يوم عرفة.
  • والدعاء في الثلث الأخير من الليل.
  • وعند الآذان، والوقت بين الأذان وإقامة الصلاة.
  • كما أن وقت السجود، وبعد الانتهاء من الصلاة من الأوقات التى يزيد فيها رجاء الإجابة.
  • إلى جانت وقت نزول المطر.
  • كما أن وقت الإفطار من الصيام، من أكثر أوقات إجابة الدعاء.
  • وقد وردت العديد من الأحاديث التى تشير إلى وجود ساعة إجابة يوم الجمعة، وقد اختلف العلماء
    في تحديدها وذلك لاختلاف الأحاديث في ذلك، ففي بعض الروايات أنها من حين صعود الإمام
    إلى أن تقضى الصلاة،  وفي بعضها أنها آخر ساعة بعد العصر، لذلك يفضل الاجتهاد في الساعتين.

مواضيع قد تعجبك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *