نص دعاء القنوت وأوقاته كما ورد في السنة النبوية

نص دعاء القنوت

إليك نص والذي يؤدى إما في الركعة الأخيرة من صلاة الوتر، أو يؤدى في ، والقنوت لغتاً
هو الطاعة أو الدعاء، واصطلاحاً فهو إطالة القيام في الصلاة، وقيل أن عمر بن الخطاب -رضي الله عنه- كان يقنت
في صلاة الفجر، وعن نقدمه فيما يلي:

نص دعاء القنوت

يأتي دعاء القنوت في الركعة الأخيرة من سنة الوتر، وهي آخر ركعة يصليها المسلم في صلوات اليوم،
وهي صلاة نسنة عن الرسول -صل الله عليه وسلم- وبها تختم صلاوات اليوم، حيث يرفع المسلم يديه
بمحاذاة صدره بعد الإنتهاء من الركوع، ويردد دعاء القنوت وهو مستحضراً قلبه، فيخشع، ويدعو لله -عزّ وجلّ-
ويقول:

(اللهم اهدني فيمن هديت، وعافني فيمن عافيت، وتولني فيمن توليت،
وبارك لي فيما أعطيت،
وقني شر ما قضيت، إنك تقضي ولا يقضى عليك،
إنه لا يذل من واليت، ولايعز من عاديت، تباركت ربنا وتعاليت.

ثم يستكمل يكمل سجوده، ويسلم عن يمينه، وعن يساره، وفي حال نسيان الدعاء قبل إنهاء الصلاة
فمن الممكن أن يقول الدعاء بعد سجود السهو.

اقرأ أيضا  دعاء القنوت في صلاة الصبح وفي أية ركعة يُقال

صيغ دعاء القنوت

أولاً: صيغة دعاء القنوت كما وردت عن الإمام الشافعي:

اللهم اهدني فيمن هديت، وعافني فيمن عافيت، وتولني فيمن توليت،
وبارك لي فيما أعطيت،
وقني شر ما قضيت، إنك تقضي ولا يقضى عليك،
إنه لا يذل من واليت، ولايعز من عاديت، تباركت ربنا وتعاليت.

ثانياً: صيغة دعاء القنوت كما وردت عن الإمام أبي حنيفة:

اللهم إنا نستعينك، ونستهديك، ونؤمن بك، ونتوكل عليك، ونثني عليك الخير كله،
نشكرك، ولا نكفرك،
ونخلع، ونترك من يفجرك، اللهم إياك نعبد، ولك نصلي، ونسجد،
وإليك نسعى، ونحفد،
نرجو رحمتك، ونخشى عذابك، إن عذابك الجد بالكفار ملحق.

ثالثاً: صيغ مختلفة لدعاء القنوت 

اللهم يا ذا الحبل الشديد، والأمر الرشيد، نسألك الأمن يوم الوعـيد، والجنة
يوم الخـلود مع المقـرّبين
الشهود الركّع السجـود، المـُوفين بالعهـود، اٍنك
رحيمٌ ودود وأنت تفعـل ما تريد، وصلى اللهم وسلّم
على سيـدنا محـمد
وعـلى آلـه وصـحـبه وسـلم تسليمًا كثيرًا.

اللهم أقسم لنا من خشيتك ما تحول به بيننا وبين معـصيتك، ومن طاعـتك ما
تبلّـغـُـنا به جنتَـك،
ومن اليقـين ما تُهـّون به عـلينا مصائبَ الدنيا، ومتـّعـنا اللهم
بأسماعِـنا وأبصارِنا وقـواتـِنا ما أبقـيتنا،
واجعـلهُ الوارثَ منـّا، واجعـل ثأرنا على
من ظلمنا، وانصُرنا على من عادانا، ولا تجعـل مصيبـتَـنا في
ديـننا ولا تجعـل
الدنيا أكبرَ هـمِنا، ولا مبلغَ علمِنا، ولا اٍلى النار مصيرنا، واجعـل الجنة هي دارنا،

ولا تُسلط عـلينا بذنوبـِنا من لايخافـُـك فينا، ولا يرحمـنا يا أرحم الراحمين يا الله.

مواضيع قد تعجبك