الشجرة في المنام من ابن سيرين لتفسير الأحلام

الشجرة في المنام

للشجر في المنام معاني كثيرة وسوف تتعرف على معني من تفسير الأحلام لابن سيرين وهو أغنى المراجع وأكثرها ثقة في تفسير الأحلام….

الشجرة في المنام

الشجرة في المنام المعروف عددها: هم الرجال وحالهم في الرجال بقدر الشجرة في الاشجار فإن رأى أنه )
زاول منها شيئا فإنه يزاول رجلا بقدر جوهر الشجرة ومنافعها فإن رأى له نخلا كثيرة فإنه يملك
رجالا بقدر ذلك إذا كانت النخل في موضع لا يكاد النخل يكون في مثل ذلك الموضع وان كانت في
بستان أو أرض تصلح لذلك فإن جماعة النخل عند ذلك عقدة لمن ملكها فإن رأى أنه أصاب من
ثمرها فإنه يصيب من الرجال مالا أومن العقدة مالا ويكون الرجال أشرافا والعقدة شريفة على ما
وصفت من حال النخل وفضله على الشجر في الخصب والمنافع وان كانت شجرة جوز فإنه رجل
أعمى شحيح نكد عسر وكذلك ثمره هو مال لا يخرج إلا بكد ونصب فإن رأى أنه أصاب جوزا يتحرك
وله صوت فإن الجوز إذا تحرك أو صوت أو لعب به فإنه صخب ويظفر المقامر بصاحبه وكل ما يقامر به

وكذلك إذا قامر صاحبه ظفر بما طلب واصل ذلك كله حرام فاسد فإن رأى أنه على شجرة جوز فإنه
يتعلق برجل اعجمي ضخم فإن نزل منها فلا يتم ما بينه وبين ذلك الرجل فإن سقط منها ومات فإنه
يقتل على يد رجل ضخم أو ملك فإن انكسرت به ملك ذلك الرجل الضخم وهلك الساقط غذا كان
رأى أنه مات حين سقط منها ومات حين سقط فإنه ينجو وكذلك لو رأى أنه يديه أو رجليه انكسرتا
عند ذلك فإنه يشرف على هلاك وينال بلاء عظيما إلا أنه ينجو بعد ذلك وكذلك كل شجرة عظيمة
تجري مجرى الجوز وتنسب في جوهرها مثل الجوز إلى العجم وشجر السدر رجل شريف حسيب
كريم فاضل مخصب بخصب الشجرة وكرم ثمرتها ( والنبق ) مال غير منقوش وليس شئ من الثمار
يعدله في ذلك خاصة

وشجر الزيتون :

رجل مبارك نافع لأهله وثمره هم وحزن لمن أصابه وملكه
أو أكله وربما دلت الشجرة أيضا على النساء لسقيها وحملها وولادتها ثمرها وربما دلت على
الحوانيت والموائد والعبيد والخدم والدواب والأنعام وسائر الأماكن المشهورة بالطعام والموال
كالمطامر والمخازن وربما دلت على الأديان والمذاهب لأن الله تعالى شبه الكلمة الطيبة بالشجرة
الطيبة وهي النخلة وقد أولها رسول الله صلى الله عليه وسلم بالرجل المسلم وأول الشجرة التي
أمسكها في المنام بالصلاة التي أمسكها على أمته

قال المفسرون إذا دلت الشجرة على عمل
صاحبها وعلى دينه ونفسه دل ورقها على خلقه وجماله وملبسه وشعبها على نسبه واخوانه
واعتقاداته ويدل على سرائره وما يخفيه من أعماله ويدل قشرها على ظاهره وجلده وكل ما تزين
به من أعماله ويدل ماؤها على ايمانه وورعه وملكه وحياته لكل انسان على قدره وربما رتبوها
على خلاف هذا الترتيب وقد ذكرته في البحور فمن رأى نفسه فوق شجرة أو ملكها في المنام أو
رؤي ذلك له نظرت في حاله وفي حال شجرته فإن كان ميتا في دار الحق نظرت إلى صفة الشجرة
فإن كانت الشجرة كبيرة جميلة حسنة فالميت في الجنة ولعلها شجرة طوبى فطوبى له وحسن
مآب

وان كانت

الشجرة في المنام قبيحة ذات شوك وسواد ونتن فإنه في العذاب ولعلها شجرة الزقوم قد صار اليها
لكفره أو لفساد طعمته فإن رأى ذلك المريض انتقل الى أحد الأمرين على قدره وقدر شجرته وان
كان حيا مفيقا نظرت إلى حاله

فإن كان رجلا طالب نكاح أو امرأة لزوج نال أحدهما زوجا على قدر
حال الشجرة وهيئتها ان كانت مجهولة أو على طبع نحو طبعها ونسبها وجوهرها ان كانت معروفة
وإن كان زوج كل واحد منهما في اليقظة مريضا نظرت الى الزمان في حين ذلك فإن كانت تلك
الشجرة التي ملكها أو رأى نفسه فوقها في اقبال الزمان قد جرى الماء فيها فالمريض سالم قد
جرت الصحة في جسده وظهرت علامات الحياة على بدنه وإن كانت في إدباره فالمريض ذاهب إلى
الله تعالى وصائر إلى التراب والهلاك

وان رآها في حانوته أو مكان معيشته فيه دالة على كسبه
ورزقه فإن كانت في اقباله أفاد وأستفاد وان كانت في إدباره خسر وافتقر وان رآها في مسجد
فهي دالة على دينه وصلواته فإن كانت في إدبار الزمان فإنه غافل في دينه لاه عن صلواته وان
كانت في إقباله فالرجل صالح مجتهد قد نمت أعماله وزكت طاعته وأما من ملك شجرا كثيرا فإنه
يلي على جماعة ولاية تليق به إما إمارة أو قضاء او فتوى أو إمامة محراب أو يكون قائدا على رفقة
أو رئيس على سفينة أو في دكان فيه صناع تحت يده على هذا ونحوه وأما من رأى جماعتها في
دار فإنها رجال أو نساء أو كلاهما يجتمعان هناك على خير أو شر فإن رأى ثمارها عليها والناس
يأكلون منها فإن كانت ثمارها تدل على الخير والرزق فهي وليمة وتلك موائد الطعام فيها وان كانت
ثمارها مكروهة تدل على الغم فهو مأتم يأكلون فيه طعاما

وكذلك

ان كان في الدار مريض وإن كان ثمرها مجهولا نظرت فإن كان ذلك في إقبال الشجرة كان طعامها في الفرح وان كان في إدبارها
كان مصيبة سيما أن كان في اليقظة قرائن أحد الأمرين وأما من رأى شجرة سقطت أو قطعت أو
كسرتها ريح شديدة فغنه رجل أو امرأة تهلكان أو يقتلان ويستدل على الهلاك بجوهرها أو بمكانها
وبما في اليقظة من دليلها فإن كانت في داره فالعليل فيها من رجل أو امراة هو الميت أو من أهل
بيته وقرابته واخوانه أو مسجون على دم أو مجاهد ومسافر وان كانت في الجامع فإنه رجل أو امرأة
مشهوران يقتلان أو يموتان موتة مشهورة فإن كانت نخلة فهو رجل عالى الذكر بسلطان أو علم أو
امرأة ملك أو أم رئيس فإن كانت شجرة زيتون فعالم أو واعظ او عابر أو حاكم أو طبيب ثم على نحو
هذا يعبر سائر الشجر على قدر جوهرها ونفعها وضرها ونسبها وطبعها

ومن رأى

أنه غرس شجرة فعلقت أصاب شرفا أو اعتقد لنفسه رجلا بقدر جوهرها لقول الناس
فلان غرس فيه إذا اصطنعه وكذلك إن بذر بذرا فعلق وان لم يعلق ذلك ناله هم وغرس الكرم نيل
شرف وقيل من رأى في الشتاء كرما خاملا أو شجرة فإنه يعثر بامرأة أو رجل قد ذهب مالهما
ويظنهما غنين

وشجرة السفرجل: رجل عاقل لا ينتفع بعقله لصفرة ثمارها ( وشجرة اللوز ) رجل
غريب

وشجرة الخلاف: رجل مخالف لمن والاه مخالط لمن عاداه

وشجرة الرمان: رجل صاحب
دين ودنيا وشوكها مانع له من المعاصي وقطع شجر الرمان قطع الرحم

وحكي

أن رجلا أتى ابن سيرين فقال رأيت كأن قائلا يقول لي إن شئت تنال العافية من مرضك فخذ لاولا فكله فقال ابن
سيرين انما ذلك على أكل الزيتون لأن الله تعالى قال زيتونة لا شرقية ولا غربية ( وحكي ) أيضا
عنه أن رجلا أتاه فقال رأيت كأني أصبت الزيت في أصل شجرة الزيتون فقال له ما قصتك قال
سبيت وأنا صبي صغير فلما عتقت كنت بلغت مبلغ الرجال قال فهل لك امراة قال لا ولكن اشتريت
جارية قال انظر لئلا تكون أمك قال فرجع الرجل من عنده وما زال يفتش عن احوال الجارية حتى
وجدها أمه

وحكي عنه أيض أن رجلا أتاه فقال رأيت كأني عمدت إلى أصل زيتون فعصرته
وشربت ماءه فقال ابن سيرين اتق الله فإن رؤياك تدل على ان امرأتك أختك من الرضاعة ففتش عن
الأمر فكان كما قال

ومن رأى

الشجرة في المنام مجهولة الجوهر في دار فإن نارا تجتمع هناك أو يكون هناك بيت نار لقوله تعالى
جعل لكم من الشجر الأخضر نارا

وربما كانت الشجرة في الدار أو في السوق مشاجرة بين قوم
إذا كانت الشجرة مجهولة لقوله تعالى “حتى يحكموك فيما شجر بينهم” وأما الشجر العظام التي
لا ثمر لها مثل السرو والدلب فرجال صلاب ضخام لا خير عندهم وما كان من الأشجار طيب الريح
فإن الثناء على الرجل الذي تنسب اليه تلك الشجرة مثل ريح تلك الشجرة وكل شجرة لها ثمر فإن
الرجل الذي ينسب اليها مخصب بقدر ثمرها في الثمار في تعجيل ادراكها ومنافعها والشجرة التي
لها الشوك رجل صعب المرام عسر ومن أخذ ماء من شجرة فإنه يستفيد مالا من رجل ينسب إلى
نوع تلك الشجرة

ومن رأى

أنه يغرس في بستانه أشجارا فإنه يولد له أولاد ذكور أعمارهم في طولها وقصرها كعمر
تلك الأشجار فإن رأى أشجارا نابتة وخلالها رياحين نابتة فإنهم يدخلون ذلك الموضع للبكاء والهم
والمصيبة

مواضيع قد تعجبك