أسماء سورة الفاتحة ومعانيها

أسماء سورة الفاتحة ومعانيها

تعرف مع “تريندات” على أسماء سورة الفاتحة ومعانيها، وتفسير أهل العلم والفقهاء لها مع توضيح سبب تسمية كل منها.

أسماء سورة الفاتحة

  • فاتحة القرآن: لأن سورة الفاتحة هي أول سورة في المصحف الشريف تبعًا لترتيب المصحف العثماني.
  • سورة الفاتحة: ويعد هذا الاسم هو الأشهر لها، وقد تم اختصاره من فاتحة الكتاب إلى الفاتحة.
  • أم القرآن: وقد ثبت قول هذا الاسم في صحيح البخاري من حديث أبي هريرة رضي الله عنه قال:
    قال رسول الله صلى الله عليه و سلم: (أم القرآن هي السبع المثاني و القرآن العظيم).
    وقد فسر أهل العلم سبب تسميتها بهذا الاسم بتفسيرين:
    الأول: أنها سميت بهذا الاسم لتضمنها معاني كثيرة من القرآن،
    فعندما نقرأ السورة فنجد فيها معاني للإيمان و الحمد و التمجيد و الاستعانة بالله للهداية ونجاة من النار.
    الثاني: لتقدمها على جميع سور القرآن الكريم، و أيضا قراءتها في الصلاة، لهذا فإن العرب هم من سماها بأم القرآن؛ لذلك عندما قال بن الجوزي في زاد المسير( و من أسمائها: أم القرى و أم الكتاب لأنها أمت الكتاب بالتقدم
  • أم الكتاب: ونستدل على ذلك بحديث البخاري رضي الله عنه في صحيحه قال:
    (سميت أم الكتاب أنه يبدأ بكتابها في المصاحف، و يبدأ بقراءتها في الصلاة).
  •  السبع المثاني: روى الإمام أحمد، عن أبى هريرة؛ أن النبي صلى الله عليه وسلم قال:
    “هي أمُّ القرآن، وهي السبع المثاني، وهي القرآن العظيم” وسمِّيَت بذلك لاشتمالها على المعاني التي في القرآن.
    أما تسميتُها سبعًا، فلأنها سبع آيات، وقيل: فيها سبعة آداب في آية أدب، وفيه بُعد.
  • الكافية: لأنها تكْفي في الصلاة عن غيرها، ولا يكْفي عنها غيرُها.
  • الحمد: وذلك لكثرة حمد المولى عز وجل فيها.
  • الشافية: تبعًا لما ذكر في الصحيحين من حديث أبي سعيد أن اللديغ شفي بها عندما رقاه أحد أصحاب رسول الله
    صلى الله عليه وسلم.
اقرأ ايضا  سبب تسمية سورة الفاتحة والاختلاف على الآية السابعة منها

مواضيع قد تعجبك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *