ما هو دعاء نية الأضحية وما هي شروط ذبح الأضحية في العيد؟

دعاء نية الأضحية

يحتفل المسلمون حول العالم بعيد الأضحى المبارك بذبح المواشي بإختلاف أنواعها، اقتداءًا بما كان يفعل الرسول الكريم محمد -صلى الله عليه وسلم- أثناء حياته، وتأكيدًا لقول الله عز وجل في محكم تنزيله: (فصلِّ لربِّكَ وانحرْ)، وفي هذا المقال نقدم وما يقوله المضحي عند ذبح الأضحية

دعاء نية الأضحية

؟

يجب على من يريد أن يذبح أضحيته أن يسمي، ويسن له أن يقول عند الذبح:
(بسم الله، والله أكبر، اللهم هذا منك ولك، هذا عني). وما زاد عن التسمية هو قول مستحب، وليس واجبًا.

وفي حال إن كان يذبح أضحية غيره قال : هذا عن فلان (ويسمي الشخص صاحب الأضحية)،
اللهم تقبل من فلان وآل فلان (ويسمي الشخص صاحب الأضحية).

شروط ذبح الأضحية في عيد الأضحى المبارك

دعاء نية الأضحية

يستحب عند ذبح الأضحية استقبال القبلة، وتقسيم الأضحية على ثلاثة أقسام، حيث جزء لأهل البيت،
وجزء للهدية، وآخر للفقراء، والمحتاجين، والمساكين، ويجوز توزيع الأضحية على الأهل، والجيران، والأقارب،
وفيما يلي نعرض بعض في عيد الأضحى:

اقرأ أيضا  ما هي سنن ذبح الأضحية والتقسيم الصحيح لها عن النبي
  • على المضحي الإمساك عن أخذ شئ من الشعر، والشعر هنا يشمل عموم شعر الجسم،
    سواء شعر الرأس، أو اللحية، أو الشارب، أو الإبط، أو العانة.
  • على المضحي الامتناع عن قص الأظافر، سواء أظافر اليدين، أو القدمين، استشهاداً بقول
    رسول الله -صل الله عليه وسلم-: «إذا دخلت العشر وأراد أحدكم أن يضحي فلا يمس
    من شعره وبشره شيئا».
  • إظهار الأضحية قبل النحر بأيام إن تيسر ذلك، شريطة ألا يكون في ذلك إضراراً لمن حوله.
  • التسمية على الأضحية قبل الذبح.
  • أن تنحر الأضحية في المنطقة ما بين العنق والصدر  أو الوهدة، وتكون قائمة، ويدها اليسرى
    مربوطة.
  • يستحب أن يذبح المضحي الأضحية بنفسه، ولا ضرر في أن ينوب عنه أحد.
  • يبدأ وقت النحر عقب صلاة العيد وحتى غروب آخر أيام التشريق.
  • بلوغ الأضحية السن المناسب، فيكون عمر الأبقار سنتين، والماعز سنةً واحدةً والجمال خمس سنوات،
    والضأن ستة أشهرٍ كما جاء في القرآن الكريم.
  • خلوّ الأضحية من العيوب؛ مثل عور العيون، والضعف والهزال، والعرج الواضح والأمراض المختلفة.
  • الأكل من الأضحية عقب صلاة العيد.
  • يستحب تقسيم الأضاحي ويحرم بيع أي جزء منها ولكن يستحب الصدقة والهدية من لحم الأضحية.
  • الرحمة بالأضحية وعدم التعذيب أثناء الذبح وقبله، فيشترط ذبح البهيمة بالإحسان والرحمة
    والرفق بالحيوان المذبوح، ويشمل ذلك سنّ السكين، حتى تكون عملية الذبح سريعةً وغير مؤلمة.
اقرأ أيضا  التقسيم الصحيح للأضحية عن النبي وهل يجوز عدم توزيعها؟

سنن توزيع أضحية العيد 

يُستحب تقسيم الأضحية إلى ثلاثة أقسام، فيأخذ أهل البيت ثلث،
ويُهدى للأحبة ثلث آخر، أمّا الثلث المتبقي، فيتم التصدق به على الفقراء والمساكين والمحتاجين،

عن رسول الله صلى الله عليه وسلم: «قالوا: يا رسولَ اللهِ.. إنَّ الناسَ يتَّخذون الأسقيةَ من ضحاياهم ويُجمِّلون منها الوَدَكَ؛
فقال رسولُ اللهِ، صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ: وما ذاك؟ قالوا: نهيتَ أن تُؤكلَ لحومُ الضحايا بعدَ ثلاثٍ،
فقال: إنّما نهيتُكم من أجلِ الدَّافَّةِ التي دَفَّتْ؛ فكلوا وادِّخِروا وتصدَّقوا».

ويقول «ابن قدامة» فيما روي عن «ابن عباس» فيما يخص أضحية النبي، صلى الله عليه وسلم،
أنّه قال: «يُطعِمُ أهلَ بيتِه الثُّلثَ، ويُطعِمُ فقراءَ جيرانِه الثُّلُثَ، ويَتصدَّقُ على السؤَّالِ بالثُّلثِ»،
ويقول بعض الفقهاء: «يجوز تقسيم الأضحية إلى نصفين، فيترك نصفًا للأكل، ويتمّ التصدق بالنصف الآخر».

مواضيع قد تعجبك