فوائد صلاة الفجر من السنة النبوية “خير من الدنيا وما فيها”

فوائد صلاة الفجر

تعرف على فوائد من خلال هذا المقال، فصلاة الفجر أو صلاة الصبح هي أولى الصلوات
الخمس المفروضة على كل مسلم ومسلمة، وهي تتكون من ركعتين، وتبدأ الصلاة من بداية طلوع
الفجر إلى شروق الشمس، والصلاة فيها جهراً، وقيل أن صلاة الفجر هي السنة القبلية لصلاة الصبح،
في حين يجمع آخرون بين تسمية صلاة الفجر وصلاة الصبح، باعتبارهما واحد، وتعد سنة الفجر هي
من السنن المؤكدة، حيث قيل عن عائشة -رضي الله عنها-: كان رسول الله يصلي ركعتي الفجر
-سنة الفجر- إذا سمع الأذان ويخففهما. (رواه مسلم)، وقالت أيضاً: كان رسول الله يصلي الركعتين
اللتين قبل الفجر فيخففهما حتى أقول هل قرأ فيهما بأم القرآن. (رواه أحمد)، وفيما يلي نتعرف على

اقرأ أيضا  هل الدعاء قبل الفجر مستجاب ؟

فوائد صلاة الفجر

فوائد صلاة الفجر من السنة النبوية

  • قال صلّ الله عليه وسلّم: “من صلّى العشاء في جماعة فكأنّما قام نصف الليل، ومن صلّى الصبح
    في جماعة فكأنما صلى الليل كله”.
  • قال صلّ الله عليه وسلّم: “من صلى البردين دخل الجنة”.
  • قال صلّ الله عليه وسلّم: “من صلى الصبح فهو في ذمة الله” أي في حفظه ورعايته.
  • عن أنس ابن مالك عن الرسول صلّ الله عليه وسلّم: “من صلّى الغداة في جماعة ثم قعد
    يذكر الله حتى تطلع الشمس، ثمّ صلّى ركعتين كانت له كأجر حجة وعمرة تامّة، تامّة، تامة”.
  • عن جرير بن عبد الله رضي الله عنه: “كنّا جلوساً عند رسول الله صلّ الله عليه وسلّم إذ
    نظر إلى القمر ليلة البدر فقال: “أما إنكم سترون ربكم كما ترون هذا القمر، لا تضامون
    في رؤيته، فإذا استطعتم ألّا تغلبوا على صلاة قبل طلوع الشمس وقبل غروبها فافعلوا”.
  • قال صل الله عليه وسلم: “ركعتا الفجر خير من الدنيا وما فيها”.

فوائد صلاة الفجر

قيل عن صلاة الفجر

تعد صلاة الفجر في وقتها إحدى صفات المؤمنين، فمن قام وصلاها أصبح هادئ النفس مطمئن،
ومن صلاها فهو في أمن الله وحفظه، وتعد المداومة على صلاة الفجر في مواقيتها هو أحد الدروب
إلى الجنة، والفوز برؤية الله تعالى يوم القيامة، وصلاة الفجر نور، وطريق إلى الرزق والبركة، حيث
يقول -صل الله عليه وسلم-:

“اللهم بارك لأمّتي في بكورها”

مواضيع قد تعجبك