لبيك اللهم لبيك مكتوبة كما وردت في السنة وفضل التلبية

لبيك اللهم لبيك مكتوبة

تقدم “تريندات” ويعرف هذا الدعاء بدعاء ، والتلبية في اللغة هي
الإجابة للطلب، أو إجابة المنادي، واصطلاحاً فالتلبية ذكر الله بصوت مسموع في الحج، حيث يقول
الله تعالى:  (أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ قَالُوا بَلَى)، ثم قال الله تعالى أيضا: (وَأَذِّنْ فِي النَّاسِ بِالْحَجِّ)، حيث ورد
أن إبراهيم عليه السلام حين أذن بالحج أجابه الناس، فمن أجابه مرة حج مرة، ومن زاد زاد، وأول
من لبى هم الملائكة، وهم أيضاً أول من كان بالبيت، والملبي عند الحج أو العمرة يقيم عبادة الله،
ويلازمها سواء كانت حجاً أو عمرة، وفيما يلي نعرض مكتوبة

لبيك اللهم لبيك مكتوبة

لبيك اللهم لبيك مكتوبة

ودعاء التلبية عند الشافعية سنة، ةهي شرط من شروط الإحرام، فلا يصح الإحرام بدونها، وهي
بمثابة إعلان عن الحج أو العمرة، فهى مثل التكبير في الصلاة مع استحضار النية، وعند المالكية
فهي واجبة، وتركها هدي، وكذلك عند الشافعية، وفيما يلي نعرض صيغة التلبية مكتوبة:

اقرأ أيضا  ما هو فضل يوم عرفة ؟ "يوم يباهي الله سبحانه وتعالى الملائكة بعباده"
  • عن نافع عن عبد الله بن عمر -رضي الله عنهما- أن تلبية رسول الله Mohamed peace be upon him.svg كانت:
    لبيك اللهم لبيك لبيك لا شريك لك لبيك إن الحمد والنعمة لك والملك لا شريك لك
    وكان عبد الله بن عمر راوي الحديث يزيد مع هذا قوله: لبيك وسعديك، والخير بيديك،
    والرغباء إليك والعمل
    .
    متفق عليه.

وعند الشافعية وأحمد يسن اتصال التلبية بالإحرام بالنية، وهو واجب عند المالكية، وشرطًا عند
الأحناف فمن تركها فإن عليه فدية، إلا إذا انعقد الإحرام بما يغني عنها، مثل: التسبيح، وغيره.
وعادة ما يتم ترديد التلبية يوم عرفة، وعلى المحرم أن يلبي على الوجه السابق من وقت الإحرام
إلى وقت رمي الجمرة الأولى، يوم النحر بأول حصاة، وذلك هو الثابت عن الرسول -صل الله عليه وسلم-.

اقرأ أيضا  أفضل دعاء يوم عرفة

لبيك اللهم لبيك مكتوبة

فضل التلبية

تعرفنا على دعاء التلبية، وصيغة لبيك اللهم لبيك مكتوبة كما وردت في السنة، وفيما يلي
نتعرف على فضل التلية كما ورد عن الرسول -صل الله عليه وسلم-:

  • عن سهل بن سعد أن النبي قال: ما من مسلم يلبي إلا لبى من عن يمينه وشماله من حجر
    أو شجر أو مدر حتى تنقطع الأرض من ها هنا وها هنا.
    أخرجه ابن ماجة ، والبيهقي والترمذي والحاكم وصححه.
  • عن أبي هريرة أن النبي قال: ما أهل مهل قط، ولا كبر مكبر قط إلا بُشِّرَ . قيل يا رسول الله
    بالجنة ؟ قال نعم.

    أخرجه الطبراني.

ويقول العلماء عن التلبية: 

يستحب الإكثار من التلبية، والإتيان بها عند الانتقال من حال إلى حال،
فيلبي عقب الصلاة الفرض، وكلما ارتفع فوق مكان عال، أو هبط إلى واد،
أو لقي ركبا، أو دخل في وقت السحر، ويجهر بالتلبية كما سبق
ولو كان في مسجد، وإذا أعجبه شيء قال: لبيك إن العيش عيش الآخرة .

مواضيع قد تعجبك