الدعاء في العشر الأوائل من ذي الحجة والأعمال المستحبة

الدعاء في العشر الأوائل من ذي الحجة

تعد العشر الأوائل من ذي الحجة من أفضل أيام الدنيا التي أهداها إلينا رب العالمين،
وقال فيها رسول الله صلى الله عليه وسلم (ما من أيام العمل الصالح فيها أحب إلى الله من هذه الأيام،
قالوا يا رسول الله ولا الجهاد في سبيل الله؟ قال: ولا الجهاد في سبيل الله إلا رجل خرج بنفسه وماله فلم يرجع من ذلك بشيء).
لذلك فهي من أكثر الأيام التي يجب فيها على كل مسلم أن يحرص ويجتهد في التقرب إلى الله بالدعاء والأعمال الصالحة،
وفي هذا المقال تسرد لكم “تريندات” أفضل والأعمال المستحبة فيها

الدعاء في العشر الأوائل من ذي الحجة

  • جاء عن رسول صلى الله عليه وسلم  أنه كان يكثر من قول:
    “الحمد لله، لا إله إلا الله، الله أكبر”، في العشر الأوائل من ذي الحجة،
    كما قيل أنه يكثر من لفظ “لا إله إلا الله”، وخاصة في يوم عرفة.
  •  وقد أوصي رسول الله صلى الله عليه وسلم، أصحابه بالتكبير والتحميد والتهليل قائلا لهم:
    (ما من أيام أحب ولا أعظم العمل فيهن من هذه الأيام العشر أكثروا فيهن من التحميد والتهليل والتكبير).
  • وعن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم قال:
    «خير الدعاء دعاء يوم عرفة، وخير ما قلت أنا والنبيون من قبلي:
    لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك، وله الحمد، وهو على كل شيء قدير» [أخرجه الترمذي في الدعوات].
اقرأ أيضا  أدعية الجمعة الأولى من ذي الحجة وفضل هذا اليوم

أفضل أدعية ذي الحجة

  •  أَشْهَد أَنْ لا إِلهَ إِلَّا الله وَحْدَهُ لا شَرِيكَ لَهُ، لَهُ المُلْكُ وَلَهُ الحَمْدُ بِيَدِهِ الخَيْرُ وَهُوَ عَلى كُلِّ شَيٍْ قَدِيرٌ.
  •  أَشْهَد أَنْ لا إِلهَ إِلَّا الله وَحْدَهُ لا شَرِيكَ لَهُ أَحَداً صَمَداً لَمْ يَتَّخِذْ صاحِبَةً وَلا وَلَداً.
  •  أَشْهَد أَنْ لا إِلهَ إِلَّا الله وَحْدَهُ لا شَرِيكَ لَهُ أَحَداً صَمَداً لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ وَلَمْ يَكُنْ لَهُ كُفُواً أَحَدٌ.
  •  أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا الله وَحْدَهُ لا شَرِيكَ لَهُ، لَهُ المُلْكُ وَلَهُ الحَمْدُ يُحْيِي وَيُمِيتُ وَهُوَ حَيُّ لا يَمُوتُ
    بِيَدِهِ الخَيْرُ وَهُوَ عَلى كُلِّ شَيٍْ قَدِيرٌ.
  •  حَسْبِيَ الله وَكَفىْ، سَمعَ الله لِمَنْ دَعا، لَيْسَ وَراءَ الله مُنْتَهى،
    أَشْهَدُ للهِ بِما دَعا وَأَنَّهُ بَرِيءٌ مِمَّنْ تَبَرَأَ وَأَنَّ للهِ الآخِرَةَ وَالأولى».
  • أللّهُمَّ يا أَجْوَدَ مَنْ أَعْطى، وَيا خَيْرَ مَنْ سُئِلْ وَيا أَرْحَمَ مَنْ اسْتُرْحِمْ، أللّهُمَّ صَلِّ عَلى مُحَمَّدٍ وَآلِهِ فِي الأوَّلِينَ
    وَصَلِّ عَلى مُحَمَّدٍ وَآلِهِ فِي الآخِرِينَ، وَصَلِّ عَلى مُحَمَّدٍ وَآلِهِ فِي المَلأَ الأعْلى، وَصَلِّ عَلى مُحَمَّدٍ وَآلِهِ فِي المُرْسَلِينَ، أللّهُمَّ أَعْطِ مُحَمَّداً الوَسِيلَةَ وَالفَضِيلَةَ وَالشَّرَفَ وَالرِّفْعَةَ وَالدَّرَجَةَ الكَبِيرَةَ، أللّهُمَّ إِنِّي آمَنْتُ بِمُحَمَّدٍ صَلّى الله عَلَيْهِ وَآلِهِ
    وَلَمْ أَرَهُ فَلا تَحْرِمْنِي فِي القِيامَةِ رُؤْيَتَهُ وَارْزُقْنِي صُحْبَتَهُ وَتَوَفَّنِي عَلى مِلَّتِهِ وَاسْقِنِي مِنْ حَوْضِهِ مَشْرَباً رَوِيّاً
    سائِغاً هَنِيئاً لا أَظْمأُ بَعْدَهُ أَبَداً، إِنَّكَ عَلى كُلِّ شَيءٍ قَدِيرٌ. أللّهُمَّ إِنِّي آمَنْتُ بِمُحَمَّدٍ صَلّى الله عَلَيْهِ وَآلِهِ وَلَمْ أَرَهُ،
    فَعَرِّفْنِي فِي الجِنانِ وَجْهَهُ يارب العالمين.

أدعية العشر الأوائل من ذي الحجة

  • «سُبْحانَ الَّذِي فِي السَّماء عَرْشُهُ، سُبْحانَ الَّذِي فِي الأَرْضِ حُكْمُهُ، سُبْحانَ الَّذِي فِي القُبُورِ قَضاؤُهُ،
    سُبْحانَ الَّذِي فِي البَحْرِ سَبِيلُهُ، سُبْحانَ الَّذِي فِي النَّارِ سُلْطانُهُ، سُبْحانَ الَّذِي فِي الجَنَّةِ رَحْمَتُهُ،
  • سُبْحانَ الَّذِي فِي القِيامَةِ عَدْلُهُ، سُبْحانَ الَّذِي رَفَعَ السَّماء، سُبْحانَ الَّذِي بَسَطَ الأَرْضَ،
    سُبْحانَ الَّذِي لا مَلْجأ وَلا منجى مِنْهُ إِلَّا إِلَيْهِ».
  • اللهم إني أسألك بفضلك وعظمتك وجلالك وهيبتك وجبروتك وقوتك وبأسمائك الحسنى وصفاتك العلى
    أن تفرج عنا ما نحن فيه وأن تقدر لنا الخير فيما نريده وننويه،
    وأن ترزقنا من رزقك وأن تظلنا بظلك يوم لا ظل إلا ظلك.
  • اللهم أعنا على شكرك، وذكرك وحسن عبادتك.
  • اللهم أصلح لي ديني الذي هو عصمة أمري، وأصلح لي دنياي التي فيها معاشي،
    وأصلح لي آخرتي التي فيها معادي، واجعل الحياة زيادة لي في كل خير، واجعل الموت راحة لي من كل شر.
  •  اللهمَّ إنِّي أعُوذُ بِكَ مِنْ جَهْدِ الْبَلَاءِ، وَدَرَكِ الشَّقَاءِ، وَسُوءِ الْقَضَاءِ، وَشَمَاتَةِ الْأَعْدَاءِ.
  • اللهم لا تطوي صفحة هذه الايام الفضيلة إلا وقد سترت عورتانا ومحوت سيئاتنا وقبلت توبتنا وفرجت همومنا
    واستجبت لدعواتنا وأصلحت ابنائنا وبناتنا وأزواجنا وغفرت لموتانا.
اقرأ أيضا  فضل العشر من ذي الحجة وصيام يوم عرفة وأفضل أعمالهم
فضل الدعاء في العشر الأوائل من ذي الحجة
  • قال رسول الله صلى الله عليه وسلم عن :
    فعن جابر رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال:
    (فضل أيام الدنيا أيام العشر ـ يعني عشر ذي الحجة ـ قيل: ولا مثلهن في سبيل الله؟
    قال: ولا مثلهن في سبيل الله إلا رجل عفر وجهه بالتراب( [ رواه البزار وابن حبان وصححه الألباني].
  • قال الحافظ ابن حجر في الفتح: (والذي يظهر أن السبب في امتياز عشر ذي الحجة
    لمكان اجتماع أمهات العبادة فيه، وهي الصلاة والصيام والصدقة والحج، ولا يتأتى ذلك في غيره).
  • كما يعد أيضًا أفضل أيام السنة عند بعض العلماء، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
    (أعظم الأيام عند الله يوم النحر، ثم يوم القر)[رواه أبو داود والنسائي وصححه الألباني].
  • هذا وقد أقسم الله تعالى في هذا اليوم حين قال ﴿وَالْفَجْرِ﴾[الفجر:1]﴿وَلَيَالٍ عَشْرٍ﴾[الفجر:2]
    والليالي العشر المقصودة هنا، هي العشرة الأولى من ذي الحجة.
  • وقد قال الله تعالى: ﴿لِيَشْهَدُوا مَنَافِعَ لَهُمْ وَيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ فِي أَيَّامٍ مَعْلُومَاتٍ عَلَى مَا رَزَقَهُمْ مِنْ بَهِيمَةِ الأَنْعَامِ
    فَكُلُوا مِنْهَا وَأَطْعِمُوا الْبَائِسَ الْفَقِيرَ﴾[الحج:28].
اقرأ أيضا  أدعية ذي الحجة يوم الجمعة ودعاء للميت والفرج
  • القيام بأداء فريضة الحج والعمرة، فذلك يعد من أفضل العبادات التي يتقرب بها المسلم الى بارئه.
    عملًا بقول النبي صلى الله عليه وسلم: (العمرة إلى العمرة كفارة لما بينهما، والحج المبرور ليس له جزاء إلا الجنة) [متفق عليه].
  • الإكثار من عبادات النوافل والتى من أهمها الصلاة والصدقات، وكذلك صلة الأرحام والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.
    قال صلى الله عليه وسلم (ما نقصت صدقة من مال) [رواه مسلم].
  • صيام  العشر الأوائل من ذي الحجة وخاصة يوم عرفة، فهو يوم يكفر فيه الذنوب والمعاصي المقترفة
    لسنة ماضية وآخري قادمة.
    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (صيام يوم عرفة احتسب على الله أن يكفر السنة التي قبله والتي بعده)
    [رواه مسلم].
    وقال سبحانه في الحديث القدسي: (كل عمل ابن آدم له إلا الصوم فإنه لي وأنا أجزي به) [متفق عليه].
  • الحرص على الإكثار من التسبيح والتهليل والتكبير.
    فعن ابن عمر رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (ما من أيام أعظم عند الله ولا أحب إليه العمل فيهن من هذه الأيام العشر، فأكثروا فيهن من التهليل والتكبير والتحميد) [رواه أحمد].
  • الحرص على الإكثار من الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم.
  • الحرص على أداء صلاة العيد وحضور الخطبة والإنصات إليها جيدا والعمل على الاستفادة منها.
  • التقرب إلى الله وحده لا شريك له بنحر الأضاحي.

مواضيع قد تعجبك

1 Comment

Comments are closed.