تحليل ast ومعدلاته الطبيعية وأسباب انخفاضه

تحليل ast

يعتبر تحليل ast هو تحليل وظائف الكبد، ويتم عمله لمراقبة مرض الكبد، ومدى تليفه، وذلك بقياس مستويات بعد
إنزيمات الدم، وبروتينات الدم، وقبل الخضوع للفحص عليك أن تستعد، حيث يتطلب الأمر التوقف عن تناول بعض
الأطعمة، أو الأدوية قبل سحب عينة وريدية من الدم؛ حتى لا تؤثر هذه الأطعمة أو الأدوية على وظائف الكبد،
أو الفحص عامة، وقد تتشكل كدمة أو ألم بسيط أثر أخذ العينة الوريدية من الذراع، ولكن لم يتم رصد أي ردود
فعل خطيرة لسحب عينة لفحص AST، وفيما يلي نتعرف على كل ما يخص تحليل ast

تحليل ast

ما هو تحليل ast ؟

هو أحد الاختبارات التي يتم الخضوع لها لاختبار وظاف الكبد، حيث الكشف عن أمراض الكبد، وخاصة التهاب الكبد
الوبائي، بالإضافة إلى متابعة تطور بعض الأمراض، أهمها: التهاب الكبد الفيروسي، وقياس مدى كفاءة العلاج،
بالإضافة إلى التعرف على مدي شدة أحد الأمراض المرتبطة بالكبد، وخاصة تليف الكبد، كما يستخدم هذا الفحص
لرصد الآثار الجانبية لبعض الأدوية، وفيما يلي نعرض أهم اختبارات وظائف الكبد الأكثر شيوعاً:

  • تحليل ALT 
    يعرف بتحليل ناقلة الألانين، وهو أنزيم في الكبد يساعد الجسم على استقلاب البروتين، ومن ثم
    عند تعرض الكبد للتلليف تنطلق ناقلة الألانين في مجرى الدم؛ لترتفع مستوياتها.
  • تحليل AST
    يعرف بتحليل ناقلة الأسبارتات، وهو أنزيم يساعد على استقاب الألانين، وهو أحد الأحماض الأمينية،
    ويوجد هذا الإنزيم بصورة طبيعية في الدم بمستويات منخفضة، وارتفاع مستوياتها تؤدي إلى حدوث
    تلف الكبد، أو أحد العضلات.
  • تحليل ALP 
    تحليل الفوسفاتاز القلوي، وهو إنزيم ي الكبد والقنوات الصفراوية والعظام، وتشير مستوياته  المرتفعة
    إلى حدوث تلف الكبد، أو إنسداد القنوات الصفراوية، أو بعض أمراض العظام.

يخضع المصابون بالأمراض المعدية لـ تحليل ast أو تحليل وظائف الكبد، وخاصة للمصابين بأمراض معدية عن طرق
الدم، مثل: التهاب الكبد HIV بنوعيه B و C، ويجب إبلاغ الطبيب الذي يقوم بأخذ العينة بإصابتك بالمرض؛ حتى لا
يشكل خطراً على صحة الطبيب، وحتى يأخذ الطبيب الاحتياطات اللازمة للحد من انتقال العدوى من المفحوص.

تحليل ast

أسباب ارتفاع نسبة ast

يرجع ارتفاع نسبة تحليل ast إلى أسباب مرضية، وأخرى أثر تناول بعض الأدوية، حيث ترترتع إنزيمات
الكبد عن المعدل الطبيعي، مما يدل على تعرض الجسم إلى بعض الأمراض، أو تناول بعض العلاجات،
وهي:

  1. الإصابة بالتهاب الكبد الفيروسي الحاد A أو B. 
  2. الإصابة بالتهاب الكبد الفيروسي المزمن B أو C. 
  3. الإصابة بإدمان الكحوليات. 
  4. الإصابة بتشمع الكبد.
  5. الإصابة بالكبد الدهني الكحولي. 
  6. الإصابة بالتهاب البنكرياس وكثرة الوحيدات العدوائية. 
  7. الإصابة بقصور القلب أو نقص تدفق الدم للكبد.  
  8. الإصابة بالمرض الوراثي تراكم وفرط الحديد في الكبد الذي يسبب تليفه. 
  9. تناول أدوية الصرع، وخاصة: حمض الفالبرويك، وفينيتوين، والكاربامازيين. 
  10. تناول بعض الأدوية النفسية، وخاصة: مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات. 
  11. تناول أدوية مضادات الفطريات، وخاصة: الفلوكونازول، والإيتراكونازول.
  12. تناول بعض أدوية السل، وخاصة: الآيزونيازيد. 
  13. تناول بعض المضادات الحيوية، وخاصة: السلفوناميد. 
  14. تناول أدوية خفض الكوليسترول في الدم، وخاصة: الأتورفاستاتين، والسيمفاستاتين.
  15. تناول أدوية بعض الأدوية المسكنة، مثل: النابروكسين، والديكلوفيناك.

ومن ثم يوصى عمل تحليل AST في حالة ظهور بعض الأعراض، وخاصة: الشعور بالغثيان، أو القيئ، أو
الإرهاق المستمر، أو اليرقان، كما يمكن الخضوع لهذا التلحليل في حالة الرغبة في تحديد الوقت المناسب
لبدء العلاج، ومراقبة تطور مرض الكبد، ومدى قابليته للعلاج، سواء بالاستجابة له أو رفضه.

تحليل ast

مؤشرات نسب AST

علينا قبل التعرف على نسب ast أن نتعرف على الفرق بين ast و  alt وماذا تعني النسبة بينهما،
حيث ذكرنا فيما سبق أن فحص ast أو Alanine transaminase هو فحص لإنزيم الكبد المسؤول عن
عملية أيض البروتين، ومن ثم يستخدم فحص alt للتعرف على مدى كفاءة وظائف الكبد، أما فحص AST
هو فحص لإنزيم يوجد في الكبد، وبعض الأعضاء الأخر ى، وخاصة: القلب، والعضلات، ومن ثم فارتفاع
نسبته تعني الإصابة بخلل في الكبد أو العضلات، وفيما يلي نتعرف على المعدل الطبيعي لكلاً من ast وalt في الدم:

المؤشر الطبيعي لنسبة alt في الدم
25 وحدة دولية/لتر للإناث، 33 وحدة دولية/لتر للذكور. 

المؤشر الطبيعي لنسبة  ast في الدم
40 وحدة دولية/ لتر للبالغين. 

يتم استخدام النسبة بين ast وalt لتشخيص أمراض الكبد بشكل دقيق، ويمكن التنبؤ بالحالة المرضية،
وتشخيص مرض الكبد من خلال النسبة بينهما، وفيما يلي نعرض نسب مؤشرات ast إلى alt:

AST/ALT أعلى من 1 
أي أن إنزيم ast أعلى من alt في الدم، ومن ثم يعني الإصابة بتشمع الكبد أو cirrhosis. 

AST/ALT أقل من 1 
أي أن إنزيم alt أعلى من ast في الدم، ومن ثم يعني الإصابة الكبد الدهني اللاكحولي،
أو Non-alcoholic fatty liver disease. 

AST/ALT تساوي 1 
أي أن إنزيم ast يساوي إنزيم alt في الدم، ومن ثم يعني الإصابة بالتهاب الكبد 
الفيروسي Acute viral hepatitis أو تسمم الكبد الناتج عن تناول بعض الأدوية
Drug-related liver toxicity. 

AST/ALT أعلى من 2 
أي أن إنزيم ast يساوي ضعف إنزيم alt في الدم، ومن ثم يعني الإصابة بالتهاب الكبد 
الكحولي Alcoholic liver disease.

تحليل ast

المستوى الطبيعي لنتائج فحص وظائف الكبد

عند إجراء فحص وظائف الكبد والانتهاء منه يجب الضغط مباشرة على مكان أخذ العينة الوريدية، باستخدام قطن
طبي معقم، ثم يتم إرسال العينى للفحص في المختبر، وعادة ما يستغرق هذا الفحص من 5 دقائق إلى 10
دقائق، ويفضل الصوم لمدة 12 ساعة قبل الفحص في حالة أخذ عينة لفحص وظائف الكبد والسكر والكولسترول
في الدم، أما في حالة عمل فحص وظائف الكبد فالأمر لا يستلزم الصوم، ولكن قد يطلب الطبيب المعالج بالامتناع
عن تناول بعض الأطعمة أو الأدوية، وفيما يلي نعرض المستويات الطبيعية لنتائج فحص وظائف الكبد بجميع
إنزيماته:

ناقلة أمين الألانين ALT
من 7 وحدات إلى 55 وحدة في اللتر (وحدة/لتر)

ناقلة أمين الأسبارتات AST
من 8 وحدات إلى 48 وحدة في اللتر

فوسفاتاز قلوي ALP
من 45 وحدة إلى 115 وحدة في اللتر

ناقلة الببتيد جاما جلوباتيل GGT
من 9 وحدات إلى 48 وحدة في اللتر

نازعة هيدروجين اللاكتات LD
من 122 وحدة إلى 222 وحدة في اللتر

زمن البروثرومبين PT
من 9.5 إلى 13.8 ثانية

الألبيومين
من 3.5 جم إلى 5.0 جم لكل ديسيلتر (جم/دل)

إجمالي البروتين
من 6.3 إلى 7.9 جم/دل

البيليروبين
من 0.1 إلى 1.2 ملليجرام لكل ديسيلتر (ملجم/دل)

ماذا يعني اختلاف مستوى البروتين في الدم ؟

يفضل الانتباه إلى أن ارتفاع مستويات البروتين في الدم قد تدل على أمراض مختلفة في الدم، وخاصة: سرطان
الدم أو اللوكيميا، أو الإصابة بسرطان الليمفومة، بالإضافة إلى كونها مؤشر عن الإصابة بأمراض المناعة الذاتية،
مثل:

  • الإصابة بمرض الساركويد.
  • الإصابة بالتهاب الكبد بالمناعة الذاتية.
  • الإصابة بمرض الذئبة.

أما في حالة انخفاض مستويات البروتين في الدم عن المستويات الطبيعية فقد تدل على الإصابة ببعض الأمراض،
مثل:

  • الإصابة بسوء التغذية.
  • الإصابة بالتهاب كبدي.
  • الإصابة بالفشل الكبدي.
  • الإصابة بمشاكل في الكليتين.

أما عن معدلات البروتين الطبيعية في الدم نتعرف عليها فيما يلي، وهي:

إجمالي البروتين = 5.5 – 9 ج/ دل

 الألبومين = 3.5 – 5.5 ج/ دل

 الغلوبولين = 2 – 3.5 ج/ دل

مواضيع قد تعجبك