معلومات عن الرؤية الصادقة عن ابن سيرين

الرؤية الصادقة

هناك أقسام و يختلف تأويل الرؤية تبعاً لعوامل كثيرة، فالرؤية قسمان قسم ظاهر ولا يحتاج إلى التفسير وقسم مخفي يتم توجد به الحكمة سوف نتعرف على كل ذلك بالتفصيل فيما يلي .

الرؤية الصادقة

الرؤيا الصادقة قسمان : قسم مفسر ظاهر لا يحتاج إلى تعبير ولا تفسير وقسم مكني مضمر
تودع فيه الحكمة والإبناء في جواهر مرئياته
وما كان له طبع في الصيف وطبع في الشتاء عبر عنه في كل حين يرى فيه بطبع وقته وجوهره
وعادته في ذلك الوقت كالشجر والتمر والبحر والنار والملابس والمساكن والحيات والعقارب
وما كان له طبع بالليل وطبع بالنهار عبر عنه في رؤيا الليل بطبعه وفي رؤيا النهار بعادته كالشمس
والقمر والكواكب والسراج والنور والظلمة والقنافذ والخفاش وأمثال ذلك
ومن كانت له في الناس عادة : لازمته من المرئيات في سائر الأزمان أو في وقت منها دون ترك
فيها عادته التي عوده ربه تعالى
كالذي اعتاد أكل اللحم في المنام : أكله
وإذا رأى الدراهم : دخلت عليه واستفاد مثلها في اليقظة
وإذا رأى الأمطار : رآها في اليقظة
أو يكون عادته في ذلك وفي غيره على خلاف ما في الأصول
وكل ماله في الرؤيا وجهان وجه يدل على الخير ووجه يدل على الشر : أعطى لرائيه من الصالحين
أحسن وجهيه وأعطى لرائيه من الطالحين أقبحهم
وإن كان ذلك المرئي ذا وجوه كثيرة متلونة متضادة متنافية مختلفة : لم يصر إلى وجه منها دون
سائرها إلا بزيادة شاهد وقيام دليل من ضمير الرائي في المنام أو من دليل المكان الذي رأى

وأن الرؤيا تأتي على ما مضى وخلا وفرط وانقضى : فتذكر عنه بغفلة عن الشكر قد سلفت أو
بمعصية فيه قد فرطت أو بتباعة منه قد بقيت أو بتوبة منه قد تأخرت
وقد تأتي عما الإنسان فيه
وقد تأتي عن المستقبل : فتخبر عما سيأتي من خير أو شر كالموت والمطر والغنى والفقر والعز
والذل والشدة والرخاء

الرؤية الصادقة من موسوعة ابن سيرين :

قال ابن قتيبة لما كانت الرؤيا على ما أعلمته من خلاف مذاهبها وانصرافها عن أصولها بالزيادة
الداخلة والكلمة المعترضة وانتقالها عن سبيل الخير إلى سبيل الشر باختلاف الهيئات واختلاف
الزمان والأوقات وأن تأويلها قد يكون مرة من لفظ الاسم ومرة من معناه ومرة من ضده من كتاب الله
تعالى ومرة من الحديث ومرة من المثل السائر والبيت المشهور احتجب [ احتجت ؟ ؟ ] أن أذكر
قبل ذكر الأصول أمثلة في التأويل لأرشدك بها إلى السبيل

مواضيع قد تعجبك