كل المعلومات عن تحليل asot

كل المعلومات عن تحليل asot

تقدم لكم “تريندات” في هذا المقال كل ما تحتاج معرفته عن تحليل asot
وما هو الميكروب السبحي.. وكيف تكتشف أعراضه.. وطرق علاجه.

ما هو تحليل asot ؟

كل المعلومات عن تحليل asot

  • هو التحليل الذي يقوم بقياس نسبة الأجسام المضادة التى يكونها الجسم
    ضد السموم التى يفرزها الميكروب السبحى، فعندما تصاب أجسامنا بالبكتيريا الضارة، يلجأ الجهاز المناعي داخل أجسامنا بالاستعداد لمواجهتها عن طريق انتاج اجسام مضادة تسمى asot
    والتى تقوم بدورها بالدفاع عن أجسامنا ضد البكتيريا، عن طريق فحص الدم.

متي يجب أن تقوم بتحليل asot ؟

في حالة شعورك بالأعراض التالية، يجب عليك التفكير سريعًا في القيام بتحليل asot

  • ارتفاع درجة حرارة الجسم.
  • تورم والام في الكاحل والمفاصل .
  • الطفح الجلدي.
  • التهاب القلب، وقد لا يكون من السهل تحديد هذا العرض، ولكن هناك بعض الدلالات عليه مثل:
  • ضيق التنفس.
  • آلام في الصدر.

ما هو المعدل الطبيعي لتحليل asot ؟

كل المعلومات عن تحليل asot

يتم إنتاج الأجسام المضادة asot في مدة تترواح من أسبوع إلى شهر تقريبًا، من موعد بدأ الإصابة بالبكتريا المسببة للمرض.
حيث تصل عدد الأجسام المضادة(asot) إلى أعلى معدل لها بعدة مدة تتراوح بين 3 إلى 5 أسابيع،
وبعد الشفاء تتناقص اعدادها ولكن تبقى الأجسام المضادة  التى يمكن اكتشافها لفترة طويلة بعد ذلك.

وبخصوص تحليل asot فإن المعدل الطبيعي للبالغين أقل من 200 وتعتبر النتيجة طبيعية.
أما بالنسبة للأطفال تحت سن الخمس سنوات  يكون المعدل الطبيعي أقل من 100.

وفي حال كانت نتيجة تحليل asot ايجابية مما يعنيأن الشخص غير مصاب فمن الممكن
أن يطلب الطبيب إعادة التحليل  بعد 14 يومًا، ويرجع السبب في ذلك إلى أن الأجسام المضادة asot
تحتاج من 10 إلي 14 يوم حتى يتمكن الجسم من انتاجها.
وفي حال قيامك بالتحليل مرة أخرى وكانت النتيجة أقل من 200 فهذا يؤكد انك غير مصاب بالعدوى البكتيرية.

الخطوات الصحيحة للقيام بتحليل asot

يحتاج تحليل asot إلى بعض الاستعدات التى يجب على الشخص القيام بها قبل قيامه بالتحليل للحصول على أدق النتائج.

مثل أن يقوم ب:

  • الصيام بالامتناع عن الطعام والشراب لمدة ست ساعات قبل التحليل.
  • الامتناع عن تناول بعض الأدوية والمضادات الحيوية التى قد تأثر على نتيجة التحليل مثل الكورتيزون.

تعرف على سعر تحليل asot

كل المعلومات عن تحليل asot

من الجدير بالذكر أن سعر تحليل asot يختلف في كل منطقة عن الآخري
ولكن سعر التحليل من 100 جنيه مصري، وما يتراوح بين 6 دولارات أمريكية.

ما هو الميكروب السبحي أو الحمي الروماتيزمية

هو عبارة عن نوع من أنواع العدوى البكتيرية التى تصيب الحلق مباشرة، والتى قد يؤدي تكرار الإصابة به إلى زيادة
احتمالية الإصابة بالحمى الروماتيزمية أو أحد التهابات الكبد الكبد المزمنة، كما تتشابه أعراضه مع نزلة البرد
التي تبدأ باحتقان الزور، ويؤدى تشابهه مع أعراض البرد في احتمالية عدم الكشف المبكر
عن المرض مما يتسبب في التعرض لمشكلة كبيرة، تنتج عن مضاعفات خطيرة للميكروب.

وقد صرح العديد من الأطباء بعدم توصلهم حتى وقتنا هذا إلى أسباب محددة للميكروب السبحي، فهو ينتقل من الهواء الملوث بالميكروب إلى الإنسان ويستقر في اللوز، لذلك تتمثل أعراضه في: ألم في الحلق، والتهابات متكررة في اللوزتين.

وتكمن خطورة الميكروب في المضاعفات الخطيرة التى قد يسببها في حالة عدم الكشف المبكر عنه، وانتقاله إلى أماكن أخرى
في جسم الإنسان، فقد يؤدي إلى تكون بؤر صديدية، والتى قد تتسبب بدورها في التهابات الجيوب الأنفية، أو التهابات الأسنان،
أو التهابات في المرارة، أو التهابات المفاصل، فهو يؤثر على أي عضو في حال اختراقه جسم الإنسان.
كما قد تصل مضاعفاته إلى العديد من المشاكل الصحية الخطيرة مثل التأثير على صمامات القلب والإصابة بمرض «كوريا»
الذي يجعل المريض يقوم بحركات لاإرادية.

علاج الميكروب السبحي

يوصي العديد من الأطباء بضرورة تناول المضادات الحيوية في الحالات البسيطة التي لم تصل إلى حد المضاعفات الخطيرة،
أما في حالة زيادة نسبة سرعة الترسيب وارتفاع نسبة مضادات الميكروب السبحي لحد كبير فلابد من استئصال اللوزتين،
ومن الجدير بالذكر أنه في بعض الحالات لا يتمكن الأطباء من التدخل واستئصال اللوزتين وفي حالة الإصابة بالحمى الروماتيزمية،
يجأ الأطباء إلى اعطاء المريض بعض جرعات البنسلين، وتختلف مدة حصول على البنسلين من مريض إلى آخر تبعًا لسن المريض
فالأطفال في المرحلة العمرية من 3 إلى 5 سنوات يحتاجوا إلى تناوله حتى عمر 18 سنة في حالة الإصابة بالحمى الروماتيزمية، أما البالغين فلابد من تناوله لمدة تتراوح من 3 إلى 5 سنوات بعد الإصابة.

كيفية الوقاية من الإصابة بالميكروب السبحي

صرح العديد من الأطباء بإن أفضل طرق الوقاية لتجنب الإصابة بالميكروب السبحي هو الابتعاد عن التواجد في أماكن التجمعات
المزدحمة، أو المغلقة، ومراعاة التهوية الجيدة وتجدد الهواء في جميع غرف المنزل، كما يجب الحرص على الغسل الدائم للأيدي
بالصابون المطهر وخاصة الأطفال لأتهم أكثر عرضة للتعرض إلى الملوثات والميكروبات المختلفة، ومن المستحب أيضًا تغطية الأنف عند العطس أو الكحة وعدم استعمال الأدوات الشخصية للآخرين وعدم مشاركة المرضى أدوات الطعام والشراب، كما يفضل تعقيم تلك الأدوات.

مواضيع قد تعجبك