ما هي الكبائر التى لا تغفر ؟

ما هي الكبائر التى لا تغفر ؟

وسعت رحمة الله عز وجل كل شئ، ولم يخلق من ذنب إلا وله كفارة وتوبة للرحمة والمغفرة،
إلا أن هناك بعض إلا بالرجوع عنها وتوبة صاحبها قبل الموت،
وفي هذا المقال تسرد لكم “تريندات” التى لا تغفر

 ماهي الكبائر التى لا تغفر ؟

ما هي الكبائر التى لا تغفر ؟

عن أبي هريرة -رضي الله عنه- أنَّ رسول الله قال: “اجتنبوا السبعَ الموبقاتِ، قالوا: يا رسولَ اللهِ، وما هنَّ؟
قال: الشركُ باللهِ، والسحرُ، وقتلُ النفسِ التي حرّم اللهُ إلا بالحقِّ، وأكلُ الربا، وأكلُ مالِ اليتيمِ،
والتولي يومَ الزحفِ، وقذفُ المحصناتِ المؤمناتِ الغافلاتِ”

  • الشّرك الأكبر:  ومعناه عدم الإيمان بالله تبارك أو تعالى أو أن نجعل له شركاء وأولياء
    وفي هذا الأمر قال سبحانه و تعالى:
    ” إِنَّ ٱللَّهَ لاَ يَغْفِرُ أَن يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَن يَشَاء “، (النساء 48)
    وجاء في حديث رسول الله صلّى الله عليه وسلّم قوله:
    ” من لقي الله لا يشرك به شيئاً دخل الجنّة، ومن لقيه يشرك به شيئاً دخل النّار “، رواه مسلم.
  • ولا يزول ذنب وعاقبة الشرك بالله إلا بتوبة صاحبها ودخوله في دين الله مؤمنًا أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له الملك،
    وهو على كل شئ قدير، ومن يمت وهو كافر لا يدخل الجنة ويخلد في النار.
  • مظالم الناس وحقوقها: وهي من الكبائر التى لا تغفر بتوبة صاحبها فقط، بل يجي أيضًا أن يرد إلى الناس حقوقهم
    أو يرفع عنهم الظلم الذي وقع عليهم بسببه، ونستدل على ذلك بما رواه أبي هريرة رضي الله عنه قال:
    قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم:” من كانت عنده مظلمة لأخيه فليتحلله منها، فإنّه ليس ثمّ دينار ولا درهم،
    من قبل أن يؤخذ لأخيه من حسناته، فإن لم يكن له حسنات أُخذ من سيئات أخيه فطرحت عليه “، رواه البخاري
  • كما ورد عن رسول الله صلّى الله عليه وسلّم قوله:” إنّ المفلس من أمّتي يأتي يوم القيامة بصلاة وصيام وزكاة،
    ويأتي وقد شتم هذا، وقذف هذا، وأكل ما لهذا، وسفك دم هذا، وضرب هذا، فيُعطى هذا من حسناته، وهذا من حسناته، فإن فنيت حسناته قبل أن يُقضى ما عليه، أخذ من خطاياهم فطرحت عليه ثمّ طُرح في النّار “، رواه مسلم.
اقرأ أيضا  ما هي الكبائر التي لا تغفر

من أشد الكبائر القتل:

  •  لأن ظلمه لا يقع على المقتول فقط بل يلحق الضرر بأهله أيضًا
  • كما يتعلق القتل بثلاثة حقوق، وهي: حقّ الله سبحانه وتعالى، وحقّ الولي والوارث، وحقّ المقتول،
  • فأمّا حقّ الله سبحانه وتعالى يزول بالتوبة، وأمّا الوارث فإنّه مخيّر بين:  القصاص، أوالعفو لوجه الله، أوالعفو إلى مال،
  • ثم يتبقي حق المقتول وقال فيه رسول الله صلى الله عليه وسلم، عن جندب رضي الله عنه قال:
  • حدّثني فلان أنّ رسول الله – صلّى الله عليه وسلّم – قال:” يجيء المقتول بقاتله يوم القيامة.

مواضيع قد تعجبك