دعاء كفارة المجلس.. ومتى يجب قوله؟

دعاء كفارة المجلس.. ومتى يجب قوله؟

تعد الغيبة والنميمة من أصعب السيئات والذنوب التى قد يقع فيها العبد، وذلك لأنه قد يقع فيها دون أن يشعر،
لكثرة مجالس الحديث ومواقع التواصل خاصة في وقتنا الحالى، فيجد الشخص نفسه يوم القيامة يفقد جبالًا من الحسنات،
دون أن يدري بإى ذنب يحاسب، فيجدها تذهب لكل شخص اغتابه أو تحدث عنه بالسوء، فيقف في موقف حسرة لا علاج لها،
ومن رحمات الله علينا أن جعل لنا دعاء كفارة المجلس لنتوب به عن كل ذنب لنا في هذا المجلس ما علمنا به وما لم نعلم،
سواء بقصد أو بغير قصد، وفي هذا المقال تسرد لكم “تريندات” دعاء كفارة المجلس وفضله ومتى يجب قوله.

دعاء كفارة المجلس

دعاء كفارة المجلس.. ومتى يجب قوله؟

  • وكان من سنة النبي صلى الله عليه وسلم أن يختم مجلسه بدعاء يَذْكُر فيه اللهَ عز وجل،
    ويُذَكِّر الحضورَ به سبحانه وتعالى، فعن ابن عمر رضي الله عنهما، قال:
    قَلَّمَا كَانَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم يَقُومُ مِنْ مَجْلِسٍ حَتَّى يَدْعُوَ بِهَؤُلاَءِ الدَّعَوَاتِ لأَصْحَابِهِ:
    «اللَّهُمَّ اقْسِمْ لَنَا مِنْ خَشْيَتِكَ مَا يَحُولُ بَيْنَنَا وَبَيْنَ مَعَاصِيكَ، وَمِنْ طَاعَتِكَ مَا تُبَلِّغُنَا بِهِ جَنَّتَكَ،
    وَمِنَ الْيَقِينِ مَا تُهَوِّنُ بِهِ عَلَيْنَا مَصَائِبَ الدُّنْيَا، وَمَتِّعْنَا بِأَسْمَاعِنَا وَأَبْصَارِنَا وَقُوَّتِنَا مَا أَحْيَيْتَنَا، وَاجْعَلْهُ الْوَارِثَ مِنَّا،
    وَاجْعَلْ ثَأرَنَا عَلَى مَنْ ظَلَمَنَا، وَانْصُرْنَا عَلَى مَنْ عَادَانَا، وَلاَ تَجْعَلْ مُصِيبَتَنَا فِي دِينِنَا، وَلاَ تَجْعَلِ الدُّنْيَا أَكْبَرَ هَمِّنَا،
    وَلاَ مَبْلَغَ عِلْمِنَا، وَلاَ تُسَلِّطْ عَلَيْنَا مَنْ لاَ يَرْحَمُنَا» (رواه الترمذي) وصححه الألباني.
  • وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
    «مَنْ جَلَسَ فِي مَجْلِسٍ، فَكَثُرَ فِيهِ لَغَطُهُ، فَقَالَ قَبْلَ أَنْ يَقُومَ مِنْ مَجْلِسِهِ ذَلِكَ:
    سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ، أَشْهَدُ أَنْ لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتُوبُ إِلَيْكَ،
    إِلَّا غُفِرَ لَهُ مَا كَانَ فِي مَجْلِسِهِ ذَلِكَ» (رواه أبو داود والترمذي) وصححه الألباني.
  • وعند أبي داود من حديث أبي بَرْزَة الأَسْلَمِيِّ رضي الله عنه، قال:
    كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول بِأَخَرَةٍ إِذَا أَرَادَ أَنْ يَقُومَ مِنَ المَجْلِسِ:
    «سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ، أَشْهَدُ أَنْ لاَ إِلَهَ إِلاَّ أَنْتَ، أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتُوبُ إِلَيْكَ».
  • من دعاء كفارة المجلس
  • ما ورد عن عائشة رضي الله عنها قالت: ماجلس رسول الله صلى الله عليه وسلم مجلساً قط،
    ولا تلا قرآناً، ولا صلى صلاة إلا ختم ذلك بكلمات قالت: فقلت: يارسول الله أراك ما تجلس (مجلساً)
    ولا تتلو قرآنا، ولا تصلي صلاة إلا ختمت بهؤلاء الكلمات ؟ قال :
    نعم، (من قال خيراً خُتم له طابع على ذلك الخير، ومن قال شراً كن له كفارة)
    ((سبحانك، وبحمدك لا إله إلا أنت استغفرك وأتوب إليك)).
  • وعن ابن عمر رضي الله عنه قال: كان يُعد لرسول الله صلى الله عليه وسلم في المجلس الواحد مائة مرة
    من قبل أن يقوم (( رب اغفر لي وتب عليّ إنك أن التواب الغفور )).
اقرأ ايضا  فضل دعاء كفارة المجلس

فضل دعاء كفارة المجلس وأهميته

دعاء كفارة المجلس.. ومتى يجب قوله؟

  • يتوب فيه الشخص عن كل قول أو حديث فيه غيبة أو نميمة.
  • يغفر الله له ما اقترف من سيئات في هذا المجلس من غير مظالم العباد، فإنها تحتاج أن يتحلل من صاحبها.
  • فيه اتباعًا لهدي رسول الله صلى الله عليه وسلم.
  • كما يعد الحرص على حفظ وذكر دعاء كفارة المجلس احياءًا لواحدة من السنن المهجورة
    عن النبي صلى الله عليه وسلم.
  • يحمي العبد من التحسر يوم القيامة على ذهاب حسناته لكل من اغتابه.
  • تكرار الدعاء يعلم المرء ويجعله حريصًا على عدم الخوض والحديث عن اخوانه، وجعل المجلس عامرًا بذكر الله.

ونستدل على فضل دعاء كفارة المجلس

  • ذلك بما ورد من حديث صحيح في الدعاء في مجالس الذكر، فعن أبي هريرة -رضي الله عنه-
    عن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال:
    (إِنَّ لِلَّهِ -تَبَارَكَ وَتَعَالَى- مَلَائِكَةً سَيَّارَةً، فُضُلًا يَتَتَبَّعُونَ مَجَالِسَ الذِّكْرِ، فَإِذَا وَجَدُوا مَجْلِسًا فِيهِ ذِكْرٌ قَعَدُوا مَعَهُمْ،
    وَحَفَّ بَعْضُهُمْ بَعْضًا بِأَجْنِحَتِهِمْ، حَتَّى يَمْلَئُوا مَا بَيْنَهُمْ وَبَيْنَ السَّمَاءِ الدُّنْيَا، فَإِذَا تَفَرَّقُوا عَرَجُوا وَصَعِدُوا إِلَى السَّمَاءِ،
    قَالَ: فَيَسْأَلُهُمُ اللهُ -عَزَّ وَجَلَّ-، وَهُوَ أَعْلَمُ بِهِمْ: مِنْ أَيْنَ جِئْتُمْ؟ فَيَقُولُونَ: جِئْنَا مِنْ عِنْدِ عِبَادٍ لَكَ فِي الْأَرْضِ،
    يُسَبِّحُونَكَ وَيُكَبِّرُونَكَ وَيُهَلِّلُونَكَ وَيَحْمَدُونَكَ وَيَسْأَلُونَكَ، قَالَ: وَمَاذَا يَسْأَلُونِي؟ قَالُوا: يَسْأَلُونَكَ جَنَّتَكَ،
    قَالَ: وَهَلْ رَأَوْا جَنَّتِي؟ قَالُوا: لَا، أَيْ رَبِّ قَالَ: فَكَيْفَ لَوْ رَأَوْا جَنَّتِي؟ قَالُوا: وَيَسْتَجِيرُونَكَ، قَالَ: وَمِمَّ يَسْتَجِيرُونَنِي؟
    قَالُوا: مِنْ نَارِكَ يَا رَبِّ، قَالَ: وَهَلْ رَأَوْا نَارِي؟ قَالُوا: لَا، قَالَ: فَكَيْفَ لَوْ رَأَوْا نَارِي؟ قَالُوا: وَيَسْتَغْفِرُونَكَ، قَالَ:
    فَيَقُولُ: قَدْ غَفَرْتُ لَهُمْ فَأَعْطَيْتُهُمْ مَا سَأَلُوا، وَأَجَرْتُهُمْ مِمَّا اسْتَجَارُوا، قَالَ: فَيَقُولُونَ: رَبِّ فِيهِمْ فُلَانٌ عَبْدٌ خَطَّاءٌ،
    إِنَّمَا مَرَّ فَجَلَسَ مَعَهُمْ، قَالَ: فَيَقُولُ: وَلَهُ غَفَرْتُ هُمُ الْقَوْمُ لَا يَشْقَى بِهِمْ جَلِيسُهُمْ) 
    (متفق عليه).

دعاء كفارة المجلس مختصر

  • وهناك بعض الأدعية الحسنة التى يجوز للشخص قولها، كما يمكنه الزيادة عليها بما يتيسر له.
  • رب أغفر لى ولكل من اغتبته.
  • سبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك.
  • اللهم اغفر لى ذنبي ما علمت منه وما لم أعلم.
  • رب اغفر لي وتب عليّ.
  • اللهم إنى استغفرك ربي لكل ما نطق به لساني من حرام.
اقرأ ايضا  الأعمال التي يصل للميت فضلها

متى يقال دعاء كفارة المجلس

  • صرح العديد من أهل العلم، أن جميع الأحاديث الواردة عن رسول اله صلى الله عليه وسلم،
    تدل على أن الشخص يقول الدعاء في نهاية مجلسه، أو عند القيام منه.
  • وبالقياس على ذلك، فالظاهر- والله أعلم- أن من خرج من مجلسه وانفصل  فقد فات محل هذا الدعاء
    وأصبح قوله بعد ذلك دعاء من الأدعية أو ذكرًا من الأذكار يرجى قبوله وحصول الثواب به، لانفصاله عن محله وفوات وقته.
تعريف الغيبة والنميمة والفرق بينهما
  •  الغيبة هي: ذكر الإنسان لأخيه بما يكرهه، كما جاء في الحديث: “الغيبة ذكرك أخاك بما يكره”. رواه مسلم.
    وتتحقق شروط الغيبة عندما يكون الشخص المغتاب معلوم للحاضرين بالمجلس، وتمت الإشارة عنه بالتصريح أو الايحاء.
    ولذلك فإن ذكر تفاصيل حياة الشخص المعين بما يكره ذكره منها، لا يجوز، إلا إذا كان مبهما بحيث لا يعرفه السامعون.
  • أما النميمة فهي: نقل كلاماً بين صديقين، أو زوجين للإفساد بينهما، سواء كان ما نقله حقاً وصدقاً، أم باطلاً وكذباً، وسواء كان الشخص يتعمد الإفساد أم لا، فالعبرة بما ينتهي إليه الأمر، وهي تشمل كشف سر الشخص مما يكره كشفه.
  • ويجب على كل مسلم أن يحرص على عدم الوقوع في الغيبة أو النميمة، واجتناب المجالس التى تشجع عليها،
    كما يجب عليه الابتعاد عن لهو الحديث على قدر المستطاع.
  • عملًا بقول المولى عز وجل قال: “إِن تَجْتَنِبُوا كَبَائِرَ مَا تُنْهَوْنَ عَنْهُ نُكَفِّرْ عَنكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَنُدْخِلْكُم مُّدْخَلًا كَرِيمًا”(النساء 31).

مواضيع قد تعجبك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *