معنى اسم حمزة وأسرار شخصيته

معنى اسم حمزة

انتشر في الآونة الأخيرة اسم “حمزة” نظرًا لمعانيه التي تمتليء بمعاني القوة والشجاعة والحسم، وفي هذه المقالة نستعرض معًا معنى اسم حمزة والسمات الشخصية التي تميزه.

معنى اسم حمزة

معنى اسم حمزة : من الأسماء العلم المذكرة، عربية الأصل.
وحمزة : هو اسم من أسماء الأسد، ويرمز إلى الشدة والصلابة والشجاعة والإقدام.

ومعناه أيضًا : الشخص الشديد الحازم في أمره، فيُقال فلان أحمزُ أمراً من فلان، إذا كان متقبِّضَ الأمر.

والحمزة: هو حموضة وحرافة في الطعم، والشيء الحامض يلذع اللسان. وحمزة كذلك: اسم بقلة.
وقد أحب المسلمون هذا الاسم لأنه على اسم حمزة بن عبد المطلب عم النبي -صلى الله عليه وسلم-.

اقرأ أيضًا: موسوعة كامة لـ أسماء أولاد جديدة ومعانيها

حكم التسمية بهذا الاسم في الشريعة الإسلامية

تقوم تسمية الأبناء في الإسلام على عدد من المعايير، وأهمها ألاّ يحمل الاسم معنى يتناقض مع الدين،
أو يحمل معنى ذات إهانة أو يكون اسم قبيح،

واسم حمزة اسم عربي الأصل لا يحمل أي إساءة إلى القرآن الكريم
أو السنة النبوية، كما أنه لا يدعو للشرك بالله، بالإضافة إلى أن عم الرسول الكريم محمد بن عبدالله كان يعرف باسم حمزة ولم يطالبه الرسول -صلى الله عليه وسلم- بتغيير اسمه أو يمنع استخدام الاسم في الإسلام مثلما حدث مع بعض الأسماء الأخرى التي حرمها الإسلام، لذا فقد أجمع العلماء على جواز التسمية به ولا حرج منه.

صفات حامل اسم حمزة

  • الشخص الذي يحمل اسم حمزة يتميز بنشاطه منذ الصغر.
  • هو شخص شديد الحق ولايخشى في الله لومة لائم.
  • ذو شأن عالى بين أقرانه .
  • يتميز بحبه للقراءة والاطلاع كثيرًا.
  • يتّسم بتحمّله للمسئولية منذ الصغر فهو رجل منذ نعومة أظافره.
  • يتحلّى بقلب طيب ونفس صابرة.
  • هو شخص حازم في إتخاذ قرارته، كما أنه عصبي في كثير من الأحيان.
  • مجتهد ويسعي للنجاح ويعشق العمل في التجارة وينجح فيه وأحيانًا يحب الأعمال الحرة،
    لأنه يكره القيود والشروط في العمل.

أشهر من تسمى حمزة

عم النبى صلى الله عليه وسلم وسيد الشهداء حمزة بن عبد المطلب .

حمزة بن عبد المطلب هو عم الرسول -عليه الصلاة والسلام- المُلقب بأسد الله وأسد رسوله وسيد الشهداء.
كان أول من دخل في الإسلام، فقد أسلم في السنة الثانية من الهجرة، وقد عرف عن حمزة بن عبد المطلب أنه شديد الطباع،
كما عُرف بغلاظته وكان يلقب سيد الشهداء حيث أنه استشهد في غزوة أحد، ولكن الكفار مثلوا بجثته حيث قامت هند بن عتبة بفتح بطنه وأكل كبده.
ودفن حمزة وابن أخته عبد الله بن جحش في قبر واحد، وحزن عليه الرسول صلّى الله عليه وسلّم حزناً شديداً،
وكان أوّلَ شهيد صلّى عليه رسول الله صلّى الله عليه وسلّم.

مواضيع قد تعجبك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *