دعاء ليلة العيد أفضل إحياء لليلة العيد

دعاء ليلة العيد

خير ما يتم به إحياء هذه الليلة هو الذكر والدعاء و دعاء هو من الأمور المستحبه فبعد انتهاء شهر رمضان وهو يعتبر فضل الطاعات يكون إحياء ليلة العيد من الأمور المستحبه الواردة عن الرسول صلى الله عليه وسلم.

تعتبر ليلة العيد سواء كان عيد الفطر أو عيد الأضحى من الليالى التى يستحب ويستجاب فيها الدعاء لأنها من الليالى المباركة، وورد أن يقول المسلم في أعقاب صلوات المغرب والعشاء وعقب صلاة العيد: “اللهُ أكْبَرُ اللهُ أكْبَرُ لا إلـهَ إلاّ اللهُ وَاللهُ أكْبَرُ،اللهُ أكْبَرُ وَللهِ الْحَمْدُ”.

ليس هناك أدعية ثابتة تقال في ليلة العيد و لكن للمسلم أن يدعو ما يشاء فيها 

دعاء ليلة العيد

  • “اللهم إنك شرعت العيد فرحة وسرور فتمم اللهم يارب فرحة وسرور علينا جميعا بملك ينادي من السماء قائلا أبشر بخير يوم قد مر عليك فإن الله قد قبل عملك وغفر ذنبك وقضى حوائجك وأعطاك سؤالك.”
  • “اللهم يا فاتح الأبواب ومنزل الكتاب وجامع الأحباب ويا مجرى السحاب اسألك فی هذا اليوم ان ترزقنا رزقا كالمطر حين يصب واجمعنا بكل من نحب وهون علينا كل صعب واجعل أيامنا عيد ويومنا سعيد وعمرنا مديد واجعل لنا من كل ضيق فرجا ومن كل هما مخرجا.”
  • “اللهم زين أيامنا بالتوبة والغفران وأكثر حسناتنا بالميزان وأجزنا جنة ذات أفنان وثبتنا بالتقوى والإيمان ياكريم يامنان يا واسع الغفران.”
  • “إلهي وقد أفطرنا بفطرك السعيد الذي أمرتنا فيه بالمودّةِ وصلةِ الرحم ودوام الصلاة واستتباع الذكر والإكثار منه يا من بذكرك تطمئنُّ القلوب الخائفة.”
  • “اللهم إنك شرعت العيد فرحة وسرور فتمم اللهم يارب فرحة وسرور علينا جميعا
    بملك ينادي من السماء قائلا أبشر بخير يوم قد مر عليك فإن الله قد قبل عملك وغفر ذنبك وقضى حوائجك وأعطاك سؤلك.”
  • “اللهم يا فاتح الأبواب ومنزل الكتاب وجامع الأحباب ويا مجرى السحاب اسألك
    فی هذا اليوم ان ترزقنا رزقا كالمطر حين يصب واجمعنا بكل من نحب
    وهون علينا كل صعب واجعل أيامنا عيد ويومنا سعيد وعمرنا مديد واجعل لنا
    من كل ضيق فرجا ومن كل هما مخرجا.”
  • “اللهم زين أيامنا بالتوبة والغفران وأكثر حسناتنا بالميزان وأجزنا جنة
    ذات أفنان وثبتنا بالتقوى والإيمان ياكريم يامنان يا واسع الغفران.”

فضل إحياء ليلة العيد بالدعاء :

روى الإمام ابن ماجه رحمه الله عن أبي أمامة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم قال: “مَنْ قَامَ لَيْلَتَيِ الْعِيدَيْنِ مُحْتَسِبًا للهِ، لَمْ يَمُتْ قَلْبُهُ يَوْمَ تَمُوتُ الْقُلُوبُ”

معنى موت القلوب: شغفها بحب الدنيا
وقيل: الكفر، وقيل: الفزع يوم القيامة.

ذكر عن فضل إحياء ليلة العيد عن الإمام الشافعي الذي علق على حديث:
من قام ليلتي العيدين لله محتسبًا، لم يمت قلبه حين تموت القلوب
فقال الإمام الشافعي –رحمه الله -: “وبلغنا أنه كان يقال: الدعاء يستجاب في خمس ليال:
في ليلة الجمعة، وليلة الأضحى، وليلة الفطر، وأول ليلة من رجب، وليلة النصف من شعبان”.

مواضيع قد تعجبك