السنن المستحبه قبل و بعد صلاة عيد الاضحى

صلاة العيد

يولي المسلمون أهمية خاصة ل سواء أو و هناك سنن يستحب اتباعها قبل و بعد أداء صلاة العيد و سوف نناقش في هذا المقال هذه السنن المستحبة .

السنن المستحبه قبل و بعد صلاة عيد الاضحى

صلاة العيد

  • التكبير :

قال تعالى: ” …. وَلِتُكْمِلُواْ الْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُواْ اللَّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ.” {البقرة: 185} .
و التكبير : الله اكبر الله أكبر لا إله إلا الله والله أكبر , الله أكبر ولله الحمد . عن الزهري قال :
” كان الناس يكبرون في العيد حين يخرجون من منازلهم حتى يأتون المصلى و حتى يخرج الامام ،
فإذا خرج الإمام سكتوا فإذا كبر كبروا “
 (رواه ابن أبي شيبة)

  • الاغتسال

شرع الاغتسال قبل الذهاب إلى المصلى , فقد ثبت عن عَبْدَ اللَّهِ بْنَ عُمَرَ أنه كَانَ يَغْتَسِلُ يَوْمَ الْفِطْرِ قَبْلَ أَنْ يَغْدُوَ إِلَى الْمُصَلَّى. رواه مالك في الموطأ .

قال ابن قدامة في المغني : وَجُمْلَتُهُ أَنَّهُ يُسْتَحَبُّ أَنْ يَتَطَهَّرَ بِالْغُسْلِ لِلْعِيدِ ، وَكَانَ ابْنُ عُمَرَ يَغْتَسِلُ يَوْمَ الْفِطْرِ ، وَرُوِيَ ذَلِكَ عَنْ عَلِيٍّ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ … اهـ 

قال النووي: قال الشافعيّ وأصحابه: يستحب الغسل في العيدين، وهذا لا خلاف فيه، والمعتمد فيه أثر ابن عمر، والقياس على الجمعة. اهـ

  • التزين :

يستحب التزين في العيدين في اللباس ، فعن عبد الله بن عمر قال :
 أخذ عمر جبةً من إستبرق تباع في السوق ، فأخذها ، فأتى رسول الله
صلى الله عليه وسلم فقال : يا رسول الله ! ابتع هذه ، تجمل بها للعيد و الوفود .
فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم : إنّما هذه لباس من لا خلاق له..
 متفق عليه .

  • الأكل

يستحب الأكل قبل الخروج إلى المصلى في عيد الفطر ،  فقد روى البخاري
 من حديث أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ قَالَ : ” كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لَا يَغْدُو يَوْمَ الْفِطْرِ حَتَّى يَأْكُلَ تَمَرَاتٍ …. وَ يَأْكُلُهُنَّ وِتْرًا .”

  • الذهاب و العودة من الصلاة :  

الذهاب إلى الصلاة من طريق و العودة من طريق آخر ، لما رواه البخاري في صحيحه عَنْ جَابِرِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ
رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا قَالَ : “ كَانَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِذَا كَانَ يَوْمُ عِيدٍ خَالَفَ الطَّرِيقَ .”

  • المشي بدل من الركوب :

يستحب أن يذهب إلى مصلى العيد ماشيا لا راكبا فإن ذهب راكبا فلا حرج
فقد روى ابن ماجه وحسنه الألباني عن ابن عمر قال : ” كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يخرج إلى العيد ماشيا ويرجع ماشيا.”
 وعن علي رضي الله عنه قال : ” إن من السنة أن تأتي العيد ماشيا.
 ” رواه وحسنه الترمذي.

و قال
 : وَ الْعَمَلُ عَلَى هَذَا الْحَدِيثِ عِنْدَ أَكْثَرِ أَهْلِ الْعِلْمِ يَسْتَحِبُّونَ أَنْ يَخْرُجَ الرَّجُلُ إِلَى الْعِيدِ مَاشِيًا
 .

  •  إذا كانت صلاة العيد في المسجد فإنه إذا دخل المسجد صلى ركعتين ،
    لقول النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَ سَلَّمَ :” إِذَا دَخَلَ أَحَدُكُمْ الْمَسْجِدَ فَلَا يَجْلِسْ حَتَّى يُصَلِّيَ رَكْعَتَيْنِ. ” متفق عليه .
  • يستحب حضور خطبة العيد بعد الانتهاء من الصلاة  وإن كان المصلي مخيرا في الأصل بين الاستماع والانصراف؛ لقوله صلى الله عليه وسلم بعد ما صلى العيد:”إنَّا نَخْطُبُ ، فَمَنْ أَحَبَّ أَنْ يَجْلِسَ لِلْخُطْبَةِ فَلْيَجْلِسْ ، وَمَنْ أَحَبَّ أَنْ يَذْهَبَ فَلْيَذْهَبْ” …( رواه أبو داوود ) . لكن حضوره أفضل .
اقرأ أيضا  موعد صلاة العيد مصر 2020 في القاهرة وبعض المحافظات

مواضيع قد تعجبك