الصداع في رمضان: ما هي أسبابه وكيف تتخلص منه بطرق طبيعية؟

الصداع في رمضان

مع بداية الكريم، يشتكي الكثير منّا من والإرهاق الشديد، وخاصةً مع ازدياد عدد ساعات الصوم نهارًا، والتي قد تصل إلى أكثر من عشر ساعات يوميًا، ويتبادر إلى الذهن سؤال “كيف نقي أنفسنا من الصداع في رمضان؟”
وفي هذا الموضوع نحاةل الوقوف أولاً على أسباب الإصابة بالصداع ثم كيفية التخلص من الصداع أثناء .

ما في رمضان ؟

الصداع في رمضان

  • يعاني الجسم قبل الإفطار من نقصان نسبة الجلوكوز في الدم، فخلايا المخ تكون في حاجة دائمة للأكسجين
    وسكر الجلوكوز، ومع نقصان كمية السكر، التي لم يعتادها الجسم في الأيام العادية تكون النتيجة الصداع
    والإرهاق الشديد في رمضان في فترات الصيام، وغالبًا ما يشتد في الفترات الأخيرة من النهار،
    بسبب زيادة نقص كمية الجلوكوز.
  •  أيضًا يلعب عد الانتظام في ساعات النوم وتقلباته، واضطرابات الساعة البيولوجية، دورًا في الشعور بالصداع.
  • الصداع في رمضان

    قد يكون سببه تغيّر مواعيد وجبات الطعام  أو تغيير نوعية الغذاء، وخصوصًا لدى من اعتاد تنظيم وجبات الطعام
    ومن هو حريص على وجبة الإفطار في الصباح.

  •  نقص نسبة الكافيين في الدم لدى شاربي الشاي والقهوة والمشروبات الغازية، وكذلك محبي .
  • نقص كمية النيكوتين في الدم لدى المدخنين سبب رئيسي للإصابة بالصداع في رمضان.
  • أما صداع ما بعد الإفطار فيحدث نتيجة تناول الكثير من الأطعمة عند الإفطار يعمل على ضخ كميات كبيرة من الدم
    إلى الجهاز الهضمي، وبناءً عليه تنقص كمية الدم المتجهه لخلايا المخ ،مما يسبب الصداع مرة أخرى.

كيف تتخلص من الصداع أثناء الصيام؟

الصداع في رمضان

  •  احرص على تناول وجبة وتأخيرها قدر الإمكان، مع الحرص على أن تكون  الوجبة متوازنة
    من حيث المحتوى وخصوصاً الألياف الغذائية مثل: (الخضار أو الكربوهيدرات المعقدة مثل الشوفان والبقوليات)،
    والتي تشعرك بالشبع لمدة طويلة وتحافظ على معدل السكر بالدم.
  • نقص السكر في الدم (انخفاض نسبة السكر في الدم) يمكن أيضًا أن يسبب الصداع  لدى كثير من الناس
    فإذا تم تناول وجبة تحتوي على نسبة عالية من السكر قبل بدء الصيام،
    فقد يؤدي ذلك إلى ارتفاع سريع في مستويات السكر في الدم يتبعه انخفاض سريع قد يؤدي إلى حدوث صداع بالرأس.
    لذا فإن تناول وجبة تحتوي على نسبة منخفضة من السكر قبل الصوم قد يمنع ظهور الصداع أثناء النهار.
  • حاول أن تقوم بتعويض فترة الصيام بأنواع وكميات مناسبة من الطعام، واهتم بشكل أساسي بوجبة السحور.
  • وفقًا لما ذكره موقع (south coast sun)، ففي كثير من الأحيان يمكن الوقاية من الصداع الشديد في رمضان
    عن طريق تقليل استهلاك الكافيين في الأسابيع التي تسبق رمضان، لتجنب الهبوط المفاجئ للكافيين،
    و الذي يسبب الصداع.
  • محاولة ضبط الساعة البيولوجية من حيث عدد ساعات النوم، وتجنب السهر خاصة في أيام الصيف.
  • شرب كميات مناسبة من السوائل والماءن في الفترة ما بين والفجر.
  • قم بارتداء النظارات الشمسية والقبعات، للوقاية من الشمس أثناء النهار.
  • محاولة تجنب كل ما يمكن أن يعرضك للضغط العصبي والنفسي في رمضان، لتتجنب الصداع الذي قد يتسبب منها.
  • الحصول على كميات كافية من ب 12 ، قد يساعدك أيضا في التخلص من نوبات الصداع في رمضان.
  • احرص على القيام بنشاطاتك اليومية ضمن المعقول، دون إرهاق نفسك خلال النهار،
    وتجنب القيام بأي مجهود بدني مرهق.
    لأن إرهاق نفسك لن يساهم فقط في نفاد طاقتك، بل سيؤدي كذلك للتعرق الزائد،
    مما يعني فقدان السوائل من الجسم.
  • ينبغي لمن يعانون من أمراض مختلفة تتطلب تناول علاجات في أوقات متفاوتة،
    فلابد من مراجعة الطبيب المختص قبل تغيير نمط العلاج.

أطعمة ومشروبات تمنع العطش خلال الصيام

الصداع في رمضان

  • عليك بشرب بالمشروبات الشعبية المعروفة، كالخروب والتمر هندى والشاى الأخضر،
    وجميع الأعشاب الأخرى مثل النعناع والينسون والكمون، والليمون بالنعناع الطازج كلها
    تمنع العطش خلال الحرارة الشديدة، لكن يشترط أن تكون محلاة ببدائل السكر الطبيعية،
    وليس السكر الصناعى لتجنب أي سعرات حرارية .
  • تناول الخضروات حيث إنها تحتوى على كميات من الماء وتجنبك الاحساس بالحر وأيضًا الشعور بالعطش.
  • الزبادي
    إن تناول كوب من الزبادي أو اللبن الرائب في الإفطار والسحور يساعدك على الهضم ويمد جسمك بالماء،
    نتيجة احتوائه على نسبة ماء تتراوح بين 85 % و88%، كما يعد مصدرًا غنيًا بالبروتين والكالسيوم.

  • يعد تناول البطيخ أو شربه كعصير خيارًا ممتازًا لتجنب العطش خلال نهار رمضان،
    لأن أغلب تكوينه من الماء، بنسبة تصل إلى 93 %، فهو يساعد على احتفاظ الجسم بالماء وعدم الشعور بالعطش.
  • “الكرفس”
    يشكل الماء 95 في المائة من الكرفس، وعود واحد فقط من هذه الخضار الغني بالألياف يحتوي على 6 سعرات حرارية،
    كما يساعد على خفض ضغط الدم.
  • “الطماطم”
     الطماطم من الخضروات المرطبة للجسم بشكل رائع، وتساعد على إبقاء الجسم محتفظا بالماء،
    إذ أن 94.5 % من تكوينها من الماء، علاوة على وجود الفيتامينات الحيوية والمعادن فيها بكثرة.
    فينصح إضافتها لطبق السلطة ضمن قائمة إفطار رمضان، أو تناول كوب من عصير الطماطم مع السحور.
  • “الخيار”
    يحتوي الخيار على نسبة عالية من الماء تصل إلى 96.7 %، لذلك فاحرص على
    أن تكون شرائح الخيار طبقًا رئيسيًا على السحور لتجنب العطش.

مواضيع قد تعجبك