أدعية رمضان مكتوبة والمأثورة عن النبي ﷺ

أدعية رمضان مكتوبة

رمضان شهر الطاعات والدعاء والتوجه إلى الله عز وجل، وطلب الرحمة والمغفرة منه، ففيه تتنزّل البركات والرحمات من المولى سبحانه وتعالى، وتُفتح أبواب الجنة، وتُغلق أبواب النار، ويستجيب المولى عزوجل لعباده الصائمين العابدين، فـ عن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي – ﷺ – ، قال: “ثلاثة لا تُرَدُّ دَعْوَتُهُمْ الإِمَامُ الْعَادِلُ وَالصَّائِمُ حِينَ يُفْطِرُ وَدَعْوَةُ الْمَظْلُومِ يَرْفَعُهَا فَوْقَ الْغَمَامِ وَتُفَتَّحُ لَهَا أَبْوَابُ السَّمَاءِ وَيَقُولُ الرَّبُّ عَزَّ وَجَلَّ وَعِزَّتِي لأَنْصُرَنَّكِ وَلَوْ بَعْدَ حِينٍ “، ونقدم في السطور الآتيه مجموعة من  مأثورة عن النبي الكريم عليه الصلاة والسلام.

مكتوبة

لا توجد أدعية مخصصة في رمضان، باستثناء الدعاء عند الإفطار والدعاء في ليلة القدر، ويختص رمضان عن غيره بأنه أعظم موسم للعبادة، ويبنغي كثرة الدعاء فيه بالأدعية المأثورة عن النبي -صلى الله عليه وسلم-، وبما يتيسر للمرء، وأفضل ما يَدعو به المسلم ما ورد في الكتاب والسنة وما ذكرته الأحاديث، بحمد لله، وسؤال الله عز وجل العفو والعافية، وكذلك الاستغفار.

ونُورد في السطور التالية مجموعة من الأدعية التي وردت عن الرسول -صلى الله عليه وسلم- وأولها دعاء الافطار للصائم.

دعاء الافطار المأثور عن النبي ﷺ

 “اللهم لك صمت، وعلى رزقك أفطرت”

ومن دعاء الافطار أيضاً قول النبي عليه الصلاة والسلام:

 “ذهب الظمأ وابتلت العروق وثبت الأجر إن شاء الله”

وهذان الحديثان وإن كان فيهما ضعفٌ لكن بعض أهل العلم حسَّنهما،
وعلى كل حال فإذا دعوت بذلك أو بغيره عند الإفطار فإنه موطن إجابة.
ويُسن للمسلم أن يقول أيضًا أن يقول في دعاء الافطار:

 “اللهم إني أسألك برحمتك التي وسعت كل شيء أن تغفر لي”.

رواه ابن ماجه من دعاء عبد الله بن عمرو بن العاص، وحسنه ابن حجر في تخريج الأذكار.

اقرأ أيضا  أدعية قصيرة لشهر رمضان مكتوبة لتتقرب بها إلى الله

وعن دعاء الصائم إذا أفطر عند قوم 

عن أنس بن مالك رضي الله عنه، أنّ رسول الله – ﷺ – كان إذا أفطر عند أهل بيت قال لهم:

” أفطرَ عندَكمُ الصَّائمونَ، وتنزَّلت عليْكمُ الملائِكةُ، وأَكلَ طعامَكمُ الأبرارُ، وغشيتْكمُ الرَّحمةُ“.

رواه أحمد.

أدعية رمضان مكتوبة

أدعية رمضان مكتوبة

 

وهناك مجموعة من الأدعية المأثورة عن النبي الكريم عليه الصلاة والسلام، والتي من المُستحب الدعاء بها في رمضان.

  • عن عائشة رضي الله عنها أن رسول الله – ﷺ – كان يدعو بهؤلاء الدعوات:
    “اللهم إني أعوذ بك من فتنة النار، وعذاب النار، وفتنة القبر، وعذاب القبر، ومن شر فتنة الغنى،
    ومن شر فتنة الفقر، وأعوذ بك من شر فتنة المسيح الدجال، اللهم اغسل خطاياي بماء الثلج والبرد،
    ونقِّ قلبي من الخطايا كما نقيت الثوب الأبيض من الدنس، وباعد بيني وبين خطاياي كما باعدت بين المشرق والمغرب، اللهم إني أعوذ بك من الكسل والهرم والمأثم والمغرم”،
     متفق عليه.
  • عن أنس بن مالك رضي الله عنه، قال: كان النبي – ﷺ –، يقول:
    “اللهم إني أعوذ بك من العجز والكسل والجبن والهرم والبخل، وأعوذ بك من عذاب القبر،
    ومن فتنة المحيا والممات”،
     رواه مسلم.
  • عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، قال:
    “ما أصاب أحداً قطّ همٌّ ولا حزنٌ، فقال: اللهم، إني عبدك وابن عبدك وابن أمتك، ناصيتي بيدك،
    ماضٍ فيَّ حكمك، عدل فيّ قضاؤك، أسألك بكل اسم هو لك، سمّيت به نفسك، أو أنزلته في كتابك،
    أو علّمته أحداً من خلقك، أو استأثرتَ به في علم الغيب عندك، أن تجعل القرآن العظيم ربيع قلبي،
    ونور صدري، وجلاء حزني وذهاب همّي وغمّي إلّا أذهب الله همّه وحزنه وأبدله مكانه فرجاً”
     رواه أحمد.
  • من أدعية رمضان مكتوبة

    عن عائشة رضي الله عنها قالت: سمعت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وهو يقول:
    “اللهم أعوذ برضاك من سخطك، وبمعافاتك من عقوبتك، وأعوذ بك منك، لا أحصي ثناء عليك
    أنت كما أثنيت على نفسك”، رواه البخاري.

  • عن عمار بن ياسر رضي الله عنه، قال: دعوات سمعتهن من رسول الله -صلى الله عليه وسلم-:
    “اللهم بعلمك الغيب، وقدرتك على الخلق أحيني ما علمتَ الحياة خيراً لي، وتوفني إذا علمت الوفاة خيراً لي،
    اللهم وأسألك خشيتك في الغيب والشهادة، وأسألك كلمة الحق في الرضا والغضب،
    وأسألك القصد في الفقر والغنى، وأسألك نعيماً لا ينفد، وأسألك قرة عين لا تنقطع،
    وأسألك الرضاء بعد القضاء، وأسألك بَرْد العيش بعد الموت، وأسألك لذة النظر إلى وجهك والشوق
    إلى لقائك في غير ضراء مضرة، ولا فتنة مضلة، اللهم زينا بزينة الإيمان، واجعلنا هداة مهتدين”،
     رواه النسائي.
  • من أدعية رمضان مكتوبة ، ماورد عن أنس بن مالك رضي الله عنه، قال: كان النبي – ﷺ – يقول:
    “اللهم {ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار” (البقرة:201)، رواه البخاري.
  • عن أنس بن مالك رضي الله عنه أن النبي – ﷺ – كان يدعو بهذه الدعوات:
    “اللهم إني أعوذ بك من علم لا ينفع، وقلب لا يخشع، ودعاء لا يُسمع، ونفس لا تشبع”،
    ثم يقول: “اللهم إني أعوذ بك من هؤلاء الأربع” رواه النسائي، وصححه الألباني.
  • عن عائشة رضي الله عنها: أن رسول الله – ﷺ – علّمها هذا الدعاء:
    “اللهم إني أسألك من الخير كله عاجله وآجله ما علمتُ منه وما لم أعلم، وأعوذ بك من الشر كله عاجله وآجله
    ما علمتُ منه وما لم أعلم، اللهم إني أسألك من خير ما سألك عبدك ونبيك،
    وأعوذ بك من شر ما عاذ به عبدك ونبيك، اللهم إني أسألك الجنة وما قرب إليها من قول أو عمل،
    وأعوذ بك من النار وما قرب إليها من قول أو عمل، وأسألك أن تجعل كل قضاء قضيته لي خيرًا”، رواه ابن ماجه.
دعاء صلاة القيام

عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: كان النبي   – ﷺ – إذا تهجَّد من الليل، قال:
“اللهم ربنا لك الحمد أنت قيّم السماوات والأرض، ولك الحمد أنت رب السماوات والأرض ومن فيهن،
ولك الحمد أنت نور السماوات والأرض ومن فيهن، أنت الحق، وقولك الحق، ووعدك الحق،
ولقاؤك الحق، والجنة حق، والنار حق، والساعة حق، اللهم: لك أسلمت، وبك آمنت، وعليك توكلت،
وإليك خاصمت، وبك حاكمت، فاغفر لي: ما قدمت، وما أخرت، وأسررت، وأعلنت، وما أنت أعلم به مني، لا إله إلا أنت”،
 رواه البخاري.

دعاء ليلة القدر

عن أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها أنها سألت النبي  – ﷺ – :
يا رسول الله! أرأيتَ إن علمتُ أي ليلةٍ ليلة القدر، ما أقول فيها؟ قال قولي: “اللهم إنك عفو كريم تحب العفو، فاعفُ عني”، رواه الترمذي، وقال: حديث حسن صحيح.

مواضيع قد تعجبك