أضرار الاستروكس النفسية والعضوية ومدى تأثيرها على جسم الإنسان

أضرار الاستروكس

انتشر في الآونة الأخيرة في السواق العربية يطلق عليه “”، وهو من ومُخلقة، والتي ويبلغ عددها أكثر من 120 نوعًا، ويحتوي على تركيزات من مخدر الحشيش ومركبات الهيوسين والهيوسايمين والأتروبين، وبذلك يعد أخطر من الحشيش والبانجو، وتأثيره أقوى منهم نظرًا لاحتوائه على مواد كيميائية بجانب المواد المخدرة المعروفة، وفي هذا الموضوع نسلط الضوء على أضرار وما يسببه من تأثيرات سلبية على جسد المتعاطي بالإضافة إلى تأثيراته النفسية الجسيمة أيضًا.

الجسمانية:

أضرار الاستروكس

 

  • “فقدان الشهية”
    من أبرز أضرار الأستروكس الجسمانية هي فقدان الشهية، حيث يتسبب تعاطي الأستروكس في جعل المتعاطي يشعر بعدم الرغبة فى تناول الطعام كالسابق، الأمر الذي يؤدي في النهاية إلى إحداث ضعف عام
    في جسم المتعاطى أو المدمن للأستروكس، وبالتالي يؤدي إلى الهزال وإنحدار تدريجي في صحة المدمن بشكل عام.
  • “ضعف الجهاز الهضمي”
    حيق يتعرض متعاطي الاستروكس لالتهابات حادة فى المعدة من أضرار الأستروكس،
    وذلك نتيجة لحدوث اضطرابات في الجهاز الهضمي، والإصابة بعسر فى الهضم أيضاً.
    كما قد يصل إلى  قثور في عمل الجهاز التنفسي، وهبوط حاد في الدورة الدموية.
  • المواد التي يُصنع منها الاستروكس، وهي “الأتروبين والهيوسين والهيوسايمين”
    تعمل على الجهاز الباراسمبثاوى وتسبب ارتخاء العضلات والإمساك والاحتقان
    واتساع حدقة العين وانخفاض الضغط الدموي واحتباس البول وزيادة ضربات القلب وخلل بالوعي أو ما يعرف بشبه الغيبوبة.
  • “حدوث هبوط حاد فى الجهاز التنفسي”
    فمن أضرار الأستروكس على الجسم أيضا أنه يؤدي إلى حدوث اضطرابات في التنفس وصعوبة في الاستنشاق،
    وذلك في الحالات الحرجة، نتيجة سيطرة هذا المخدر على الرئتين وقدرته المخيفة على تضييق مجرى تنفس الإنسان.
اقرأ أيضا  "مجلس النواب" يجرم مخدر الاستروكس .. عقوبة المتاجرة تصل إلى الإعدام

أضرار الاستروكس النفسية:

أضرار الاستروكس

  • “الإصابة بالهلاوس السمعية والبصرية”
    من أشهر أضرار الأستروكس، والتى تصاحب أيضاً تعاطى وإدمان المواد المخدرة بشتى أنواعها أيضاً،
    هي والهلوسة السمعية والبصرية، أي رؤية أشياء غير واقعية وسماع أصوات لا وجود لها فى العالم الحقيقي.
    والشعور بالارتباك والحيرة من أضرار الأستروكس، وحدوث نوبات ذعر وتشنجات عصبية لمريض الأستروكس،
    ودائماً يعاني مدمن المخدرات من عدم قدرته على تقدير المسافات وفهم حقيقة الأمور،
    وتقدير الأمور وأيضاً يكون مدمن الأستروكس عاجزاً عن إتخاذ القرارات السليمة فى حياته اليومية.
  • “الشعور بالإكتئاب”
    حيث يكون شعور الاكتئاب مصاحبًا لتعاطي الأستروكس، حيث يشعر مدمن الأستروكس بإنعدام الرغبة في الحياة
    كما يكون مدمن الاستروكس في أغلب أوقاته في حالة من اليأس من الحياة وكل ما يدور حوله،
    ولديه شعور دائم بأنه على وشك الموت.
  • “حب العزلة والبعد عن التجمعات والمناسبات الإجتماعية”
    من أضرار الأستروكس الإجتماعية التي تصيب المريض هي تفضيل العزلة والبعد عن الآخرين خوفاً من الإنتقاد
    أو خوفاً من المساءلة.
  • “ضيق في الدورة الدموية”
    أشار الباحثون إلى أن هذا المخدر يؤدي إلى تغيير فى شكل الأنف، ويسبّب ضيق في الدورة الدموية
    أي ضيق في أوردة وشرايين متعاطي هذا النوع من المخدرات، وهذا يجعله يعاني من اضطرابات في الدورة الدموية،
    وقد تؤدي هذه الاضطرابات إلى إصابة المدمن بانسداد في الشرايين وقد تحدث له جلطة دموية في المخ والقلب.
اقرأ أيضا  "مجلس النواب" يجرم مخدر الاستروكس .. عقوبة المتاجرة تصل إلى الإعدام

مضاعفات و أضرار الاستروكس:

  • إلى جانب الأعراض والآثار الجانبية لتعاطي الاستروكس، إلا أن هناك عددًا من المضاعفات والمخاطر تحدث لمدمن الاستروكس على المدى الطويل، حيث يسبب التعاطي لمدة طويلة إلى تآكل ملايين الخلايا العصبية في جسم الإنسان، وبالتالي قد يؤدي ذلك بطبيعة الحال إلى حدوث ذبحة صدرية للمريض وإرتفاع ضغط الدم بشكل مفاجيء
  •  يشير الأطباء المتخصصين فى هذا المجال، إلى أنه مع زيادة الجرعة يصاب الشخص بهبوط في
    القلب والدورة الدموية وانخفاض شديد فى ضغط الدم، كما أنه قد يتعرض الشخص لغيبوبة ويتوقف قلبه،
    وقد يصل الأمر للوفاة.
  • يتعرض مدمن أو متعاطى الأستروكس عاجلاً أم أجلاً إلى تلف فى خلايا المخ وتعطيل فى المهام الرئيسية الحيوية للجهاز العصبى للإنسان.
  • تعاطي الجرعات الكبيرة من مخدر الأستروكس، يؤدي إلى تعرض المتعاطين أو المدمنين إلى خطر الإصابة بالغيبوبة  المؤقتة التى قد تطول إذا لم يتدخل الطبيب المعالج فى  الحال لإنقاذ المريض وسحب السموم الناتجة عن هذا المخدر من جسمه، وقد يتعرض مريض الأستروكس إلى خطر الاصابة بالجلطة العصبية أو الجلطة فى القلب،
    ومن الممكن أن يتعرض مدمن الأستروكس إلى خطر الإصابة بالسكتات الدماغية التي قد تؤدي إلى وفاة المريض.
  • يشير الأطباء إلى احتمالية تعرض مدمن الاستروكس إلى الإصابة بالشلل الرعاش أو ما يسمى طبياً
    “باركنسون (وهو اضطراب ملحوظ فى حركة أطراف المريض)، حيث نلاحظ فى مدمن الأستروكس أنه يعاني في بعض الأوقات من صعوبة وثقل فى تحريك الأطراف، وقد تصل هذه الحالة إلى ألم حاد فى المفاصل والعضلات،
    وذلك بالطبع يكون نتيجة لسيطرة هذا المخدر على مفاصل وعضلات جسم الإنسان،
    وامتصاص الأستروكس للمواد التي تدعم العظام وتجعلها تنمو مثل الكالسيوم والحديد من الجسم.

مواضيع قد تعجبك