دعاء السفر للحج والعمرة

دعاء السفر للحج والعمرة وجوامع الأذكار المستحبة بهم

يعد الحج أحد أركان الإسلام، وأركان الإسلام هي عماد الدين ومن اقامها، فقد أقام الدين،
ومن لطف الله عز وجل، ورحمته بنا أن جعل لنا الحج لمن استطاع إليه سبيلا،
وذلك لما للحج من عناء السفر، والمشقة الجسدية ومادية، واليوم تقدم لكم تريندات
وجوامع الأذكار المستحبة بالحج والعمرة، كما وردت عن سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم.

دعاء السفر للحج و العمرة وجوامع الأذكار المستحبة بهم

دعاء السفر للحج

وفي هذا المقال نستعرض للحج وجوامع من الأدعية والأذكار بغية أن تستفيد منها في حجك، أو عمرتك،
ومنها ما هو خاص بالحج في مواضع معينة، ومنها أدعية جامعة غير مخصصة لزمان، أو مكان.

  لإخوانه المقيمين

فكما ورد في السنة عن سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، حول دعاء السفر للحج،
أن يدعو المقيم للمسافر قائلًا: أستودع الله دينك وأمانتك وخواتيم عملك،
ويجيبه المسافر بقوله: أستودعكم الله الذي لا تضيع ودائعه،
كما ثبت ذلك في سنن الترمذي من حديث عبدالله بن عمر رضي الله عنهما.

ومن دعاء السفر للحج أو لغيره، فعلى المسافر إذا ركب راحلته سواء كانت دابة، أو طائرة، أو سيارة،
فمن السنة أن يقول: (الله أكبر الله أكبر الله أكبر، {سبحان الذي سخر لنا هذا وما كنا له مقرنين، وإنا إلى ربنا لمنقلبون}
اللهم إنا نسألك في سفرنا هذا البر والتقوى، ومن العمل ما ترضى، اللهم هون علينا سفرنا هذا،
واطو عنا بعده، اللهم أنت الصاحب في السفر والخليفة في الأهل، اللهم إني أعوذ بك من وعثاء السفر،
وكآبة المنظر وسوء المنقلب في المال والأهل
)، و(الوعثاء) المشقة والشدة، و(الكآبة) تغير النفس من حزن ونحوه.

وإذا رجع المسافر من رحلته قال: (آيبون تائبون عابدون لربنا حامدون)، كما ثبت ذلك عن النبي -صلى الله عليه وسلم-
كما جاء في رواية مسلم.

 الدعاء أثناء التلبية

والتلبية التي لبى بها رسول الله -صلى الله عليه وسلم- هي: (لبيك اللهم لبيك، لبيك لا شريك لك لبيك، إن الحمد والنعمة لك والملك، لا شريك لك
وكان عبد الله بن عمر رضي الله عنهما يزيد (لبيك، لبيك وسعديك، والخير بيديك، لبيك والرغباء إليك والعمل) كما ثبت ذلك في “صحيح مسلم“. 
ومن السنة أن يجهر بالتلبية لما رواه الترمذي وغيره عن أبي بكر رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم سئل أي الحج أفضل؟ فقال: (العج والثج) و(العج) هو رفع الصوت بالتلبية، و(الثج) هو نحر الهدي.

اقرأ أيضا  دعاء للمسافرين

 دعاء الطواف

ويستحب للمسلم أن يدعو الله بكل ما في نفسه، وقلبه، أثناء الطواف
وأن يطلب من ربه كل حاجاته،
وما عز عليه من أسباب، فلم يرد عن النبي صلى الله عليه وسلم في ذلك دعاء خاص سوى
غير أنه قد ورد عن الرسول صلى الله عليه وسلم : أنه كان يقرأ بين الركن اليماني والحجر الأسود {ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار} رواه أحمد وغيره، ولا بأس أن يتلو القرآن أثناء طوافه، وأن يثني على الله بأنواع الذكر، فإن المقام مقام تعظيم الله عز وجل وثناء عليه.

 الدعاء عند شرب ماء زمزم

وقد ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: (ماء زمزم لما شُرِب له) رواه أحمد، فيستحب للمسلم أن يتخير أفضل الدعاء عند شربه من هذا الماء المبارك، وكان ابن عباس رضي الله عنهما إذا شرب ماء زمزم قال: “اللهم إني أسألك علماً نافعاً، ورزقاً واسعاً، وشفاء من كل داء”

اقرأ أيضا  الوقت الصحيح لقراءة دعاء السفر و فضله

 الدعاء عند صعود الصفا والمروة

وعند بدأ الحاج في السعي فإنه يبدأ بالصفا، وعند قربه منه يقرأ
قوله تعالى: {إن الصفا والمروة من شعائر الله} (البقرة:158)، ويقول: “أبدأ بما بدأ الله به”،
ثم يصعد على الصفا ويستقبل الكعبة ويقول: “لا إله إلا الله والله أكبر ثلاث مرات،
ويقول: لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد، وهو على كل شيء قدير،
لا إله إلا الله وحده أنجز وعده، ونصر عبده، وهزم الأحزاب وحده”،
ويكرر ذلك ثلاث مرات ويدعو بينها، ويفعل على المروة مثل فعله على الصفا، كما ثبت ذلك في “صحيح مسلم
عن جابر رضي الله عنه، ولا يكرر قوله: {إن الصفا والمروة من شعائر الله} أبدأ بما بدأ الله به.

اقرأ أيضا  ما هو دعاء قبل السفر وصيغته الصحيحة؟

 الدعاء يوم عرفة

وقد ثبت عند الترمذي من حديث عبد الله بن عمرو أن النبي صلى الله عليه وسلم
قال: (خير الدعاء دعاء يوم عرفة، وخير ما قلت أنا والنبيون من قبلي: لا إله إلا الله وحده لا شريك له،
له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير

وفي رواية في “المسند”: “كان أكثر دعاء النبي صلى الله عليه و سلم يوم عرفة:
(لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك، وله الحمد، بيده الخير، وهو على كل شيء قدير).
ولذلك فمن المستحب للمسلم أن يشغل وقته في هذا اليوم بالدعاء والتضرع إلى الله عز وجل،
والإكثار من شهادة التوحيد بإخلاص وصدق، طالبًا من الله الإجابة.

مواضيع قد تعجبك