ما هو الجاثوم في الإسلام وطرق علاجه من الكتاب والسنة النبوية ؟

ما هو الجاثوم في الإسلام

؟ يعتبر شعور يحدث للإنسان بين النوم واليقظة، يشعر فيها الفرد بأنه واعي أثناء النوم، ولكن غير قادر على الحركة، أو الاستيقاظ، وتمر تلك الثواني المعدودة على الفرد ويشعر أثناءها بشبه شلل وعدم قدرة على الحركة أو النطق أو الاستيقاظ؛ لذلك عُرف أيضاً بـ”” وهناك بعض الأسباب التي تؤدي إلى وهي :

  • نقص الأكسجين عن المخ.
  • انقطاع النفس أثناء النوم.
  • تناول الأقراص المهدئة والمرخية للأعصاب والعضلات.
  • العامل الوراثي.
  • الإصابة ببعض الأمراض، مثل: الحمى، وارتفاع درجة الحرارة.
  • النوم مستلقياً على الظهر.
  • الإصابة بالأرق واضطرابات النوم.
  • الضغوط النفسية والعصبية.
  •  تناول الطعام الدسم قبل النوم مباشرة.
  • تناول بعض الأدوية والعقاقير.

ما هو الجاثوم في الإسلام

كما يمكن التخلص من شلل النوم، أو الجاثوم، من خلال: النوم بشكل منتظم بحيث تكون عدد ساعات النوم 7 ساعات متواصلة، كما أن تقليل الضغوط النفسية بممارسة الرياضة الخفيفة حل جيد للتخلص من شلل النوم،
وفي حالة عدم التخلص من شلل النوم يجب التوجه إلى الطبيب النفسي على الفور. تعرفنا على ، وفيما يلي نعرض في الإسلام ؟

اقرأ أيضا  جاثوم النوم أسبابه وعلاجه

ما هو الجاثوم في الإسلام ؟

  • الجاثوم هو الكابوس الذي يقع على الإنسان في نومه.
  • كلمة “جاثوم” تعني “كابوس”، والكابوس يجثم على الإنسان أي يقع عليه أثناء النوم.
  • يقول “ابن منظور” في كتابه “لسان العرب” أن الجاثوم مقدمة الصرع، وقد يكون لسبب عضوي،
    كتأثير الطعام، والدواء، أو لسبب آخر مثل تسلط الجن، وعلاج الأول بالحجامة وتخفيف الطعام،
    أما علاج الثاني بالقرآن، والأذكار الشرعية.
  • يقول “ابن سينا” في كتابه “القانون” أن الجاثوم يسمى بالخانق، أو النيدلان، وعُرف بالجاثوم.

ما هو الجاثوم في الإسلام

طرق من الكتاب والسنة

على المؤمن قبل أن ينام أن يتلو ، حيث يبدأ بآية الكرسي ويقول:

﴿اللَّهُ لاَ إِلَٰهَ إِلاَّ هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ لاَ تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلاَ نَوْمٌ لَّهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ
وَمَا فِي الأَرْضِ مَن ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلاَّ بِإِذْنِهِ يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ
وَمَا خَلْفَهُمْ وَلاَ يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِّنْ عِلْمِهِ إِلاَّ بِمَا شَاء وَسِعَ كُرْسِيُّهُ
السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ وَلاَ يَؤُودُهُ حِفْظُهُمَا وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ﴾ 

ثم عليه بقراءة “قل هو الله أحد” والمعوذتين “قل أعوذ برب الفلق” و”قل أعوذ برب الناس” ثلاث مرات، ثم يقول بعض الأذكار وأهمها:

  • أعوذ بكلمات الله التامات من شر ما خلق
    -3 مرات- 

  • باسم الله الذي لا يضر مع اسمه شيء في الأرض
    ولا في السماء وهو السميع العليم
    -3 مرات-

  • اللهم خلقت نفسي وأنت تتوفاها، لك مماتها و محياها،
    إن أحييتها فاحفظها،وإن أمتها فاغفر لها، اللهم إني أسألك
    العافية.

  • باسمك ربي وضعتُ جنبي و بك أرفعه، إن أمسكت نفسي
    فارحمها،وإن أرسلتها فاحفظها بما تحفظ به عبادك الصالحين.

  • اللهم رب السموات، ورب الأرض، ورب العرش العظيم،
    ربنا ورب كل شيء، فالق الحب والنوى، ومنزل التوراة
    والإنجيل والفرقان، أعوذ بك من شر كل شيءٍ أنت آخذ
    بناصيته، اللهم أنت الأول فليس قبلك شيء، وأنت الآخر
    فليس بعدك شيء، وأنت الظاهر فليس فوقك شيء،
    وأنت الباطن فليس دونك شيء، اقض عنا الدين واغننا من الفقر.

مواضيع قد تعجبك