الكرز .. فوائد مذهلة لجسمك ونصائح هامة لاختياره وتخزينه

الكرز

.. أحد أشهر الفاكهة الصيفية التي تمتاز بلونها الأحمر المميز ومذاقها الشهي الذي يجمع بين الطعم الحامض والحلو.
ويمتاز الكرز بخصائصه الصحية والغذائية العديدة، فهو غني بمضادات الأكسدة والفيتامينات والمعادن،
بالإضافة إلى الألياف الغذائية التي تقي الجسم من الأمراض وتعزز صحته.
وتستعرض “تريندات” من خلال هذا المقال أبرز المعلومات الصحية عن الكرز وأنواعه وكذلك الكميات المناسبة المُوصى بها.

ما هو الكرز ؟

الكَرز هو أحد أنواع الفواكة التي تتميز بلونها الذي يتراوح من اللون الأحمر القاتم إلى المصفرّ، ويوجد نوعان رئيسان للكرز،
وهما الكَرز الحلو والكَرز الحامض، وكلاهما يمتلكان الكثير من الفوائد الصحيّة
والكَرز من الفواكه الموسمية، لذا فإنَّها لا تتوفر طيلة أيام السنة، إذ أنها تنتشر في موسم الخريف والصيف،
ويعود أصل فاكهة الكَرز إلى أوروبا وغرب آسيا، حيث يتم استهلاكها على طول السنة بعدة أشكال؛ فمنها المجفف، والمُّفرز،
كما يتم استخدامها في صناعة المربيات، والجلي.
ومن المثير للاهتمام أن أشجار الكَرز تبدأ في إنتاج الفاكهة بعد أن حوالي خمس سنوات، وتحتاج من 10 إلى 15 سنة
للوصول إلى مرحلة النضج.

للكرز أنواع عديدة، ومن أهمها:

  • “الكَرز الحامض”
    ويتميز في العادة باللون الأحمر، والاسم العلمي له هو: (Prunus cerasus)
  • “الكَرز الحلو”
    وأما الكَرز الحلو، فيتميز باللون الأحمر الداكن المائل إلى السواد، والاسم العلمي له هو: (Prunus avium).

القيمة الغذائية للكرز

الكرز

ثمرة الكَرز واحدة من أكثر الفواكه شعبية في جميع أنحاء العالم وتتميز بالطعم الرائع، وتوفر مجموعة كبيرة من العناصر الغذائية التي تشمل الكالسيوم، البوتاسيوم، والسكريات، والطاقة، ومجموعة من الفيتامينات مثل: فيتامين E و B6 وفيتامين C،
كما تحتوي على المغنيسيوم، والزنك، والحديد، والثيامين، والريبوفلافين، والنياسين.

؟

  1. الحماية من مرض السكري
    يساعد الكَرز على خفض مستويات السكر في الدم لدى مرضى السكري، حيث يحتوي على أنثوسيانين
    وهي مضادات الأكسدة  التي تحمي الجسم من الإصابة بالعديد من الأمراض.
  2. يقلل من مخاطر الإصابة بأمراض القلب
    يمكن أن يوفر الكَرز الحامض فوائد صحية للقلب والأوعية الدموية، ويرجع ذلك إلى المواد الغذائية الموجودة في الكرز مثل الفيتامينات ومضادات الأكسدة، والمعادن مثل الفوسفور التي تشكل حماية ممتازة للقلب، وتساعد في الحفاظ على معدل ضربات القلب السليم، وتمنع تصلب الأوعية الدموية، وتحد من الكولسترول وضغط الدم، مما يقلل من خطر الإصابة بأزمات قلبية، كما أنها تقوي عضلات القلب.
  3. يساعد الكرز في تجنب الإصابة بمرض الزهايمر وتحسين الذاكرة

    الكرز

    يعمل الكَرز كأحد الأطعمة التي تعزز الذاكرة لأنها غنية بمضادات الأكسدة،
    كما أن الكَرز هو مصدر جيد للأنثوسيانين، والذي يمكن أن يساعد في تقوية الذاكرة وتعزيز الوظائف المعرفية.

  4.  الحفاظ على نمط النوم الصحي
    وفقًا لما ذكره موقع (medical daily) يحتوي الكَرز على الميلاتونين وهو هرمون طبيعي
    يساعد على تنظيم النوم داخل أجسامنا، حيث تمت دراسة آثار الكَرز التي تحفز النوم على جسم الإنسان
    وأظهرت أن كوبًا من عصير الكرز الحامض في الصباح وفي المساء يساعد على تحسين النوم.
    قامت جامعة بنسلفانيا وجامعة روتشستر بعمل بحث عن عادات النوم لـ 15 بالغًا شربوا 8 أونصات من عصير الكرز في الصباح والمساء لمدة أسبوعين مقابل شرب 8 أونصات من العصير بدون كرز لمدة أسبوعين.
    وأظهرت نتائج الدراسة انخفاض كبير في الأرق خلال الأسابيع التي شرب فيها المشاركون عصير الكرز.
  5. يقلل من خطر الإصابة بالنقرس
    أثبتت الدراسات أن تناول الكَرز يقلل من خطر الإصابة بالنقرس بنسبة 35% مقارنةً بمن لم يتناولوا الكرز.
  6. يبطئ شيخوخة الجلد

    يحتوي الكَرز على أعلى مستوى من مضادات الأكسدة في أي فاكهة، وتساعد مضادات الأكسدة الجسم
    على محاربة الجذور الحرة التي تؤدي إلى شيخوخة الجلد، كما ينصح بعصير الكَرز أيضًا كعلاج
    بديل لأمراض الجلد الأخرى.

  7. تنظيم ضغط الدم
    يتميز الكَرز باحتوائه على نسبة عالية جدًا من البوتاسيوم، الأمر الذي يساعد على تنظيم معدل ضربات القلب
    وضغط الدم ويقلل من خطر ارتفاع ضغط الدم.
    علاوةً على ذلك، فإن الفيتوستيرول الموجود بالكرز يساعد في تقليل مستويات الكوليسترول السيئ.
  8. يقلل من آلام العضلات
    إن تناول كوب واحد من عصير الكرز الحامض يمكن أن يقلل من التهاب العضلات.
  9. يساعد في تخفيف هشاشة العظام
    تم تقليل ألم وعدم الراحة في المفاصل المتورمة عندما تم تناول عصير الكَرز لاذع مرتين في اليوم
    لمدة ثلاثة أسابيع في دراسة أُجريت على 20 امرأة تتراوح أعمارهن بين (40 إلى 70 سنة)
    يعانين من التهاب المفاصل الالتهابي.
  10. تعزيز قوة الجهاز المناعي
    يساهم الكَرز في تعزيز عمل الجهاز المناعي، نظرًا لأن الكَرز مصدر غني بالفيتامينات، والمعادن
    ومضادّات الأكسدة القوية التي تقي الجسم من الإصابة بالعدوى.
  11. الكَرز يساهم في فقدان الوزن
    يمكن للكرز أن يساعدك في فقدان وزنك بسهولة، إذ يعزز الشعور بالشبع وامتلاء المعدة
    نظرًا لأنه يحتوي على ما يزيد عن 75% ماء، بالإضافة إلى نسبة عالية من الألياف الغذائية ومستويات منخفضة
    من السعرات الحرارية وبمذاقه الحلو فهو وجبة خفيفة مميزة كبديل للحلويات والأغذية العالية بالطاقة.

ما هي الطريقة الصحيحة لشراء وتخزين الكرز ؟

الكرز

  1. ينبغي اختيار حبّات الكَرز الكبيرة، واللامعة، والممتلئة، والغامقة؛ حيث إنَّه كلما كان الكَرز قاتماً زادت حلاوته،
    كما يُنصح بتجنّب حبّات الكَرز باهتة اللون، والليّنة، والتي تحتوي على البقع.
  2. ينبغي حفظ الكَرز في مكانٍ بارد ورطب؛ حيثُ إنَّ نكهة وملمس الكرز يتأثّران بشكلٍ كبير بدرجات الحرارة المرتفعة.
  3. يجب حفظ الكَرز غير المغسول في أكياسٍ بلاستيكية أو وضعه في وعاء عميق وتغطيته بغطاء بلاستيكي داخل الثلاجة.
  4. يجب استخدام الكَرز خلال أسبوع من شرائه، والتّحقق من صلاحيّته خلال هذه الفترة، وإزالة حبّات الكَرز التّالف.
.. ما هي؟
  • الكَرز غني إلى حد ما بالألياف، حيث تحتوي ثمرة الكَرز الواحدة على حوالي 3 جرامات من الألياف لكل كوب،
    وفي حين أنه من غير المحتمل أن تسبب هذه الكمية من الألياف تأثيرات جانبية،
    إلا أنه يمكن أن تسبب بعض الآثار الجانبية خاصةً إذا كنت تأكل الكَرز كجزء من نظام غذائي عالي الألياف
    فقد تعاني من غازات في الأمعاء أو تشنجات في البطن أو انتفاخات،
    خاصة إذا كنت تزيد من تناول الألياف بشكل كبير خلال فترة زمنية قصيرة.
  • على الرغم من أن الكَرز مليئ بالمغذيات، فإن تناوله بكميات زائدة يمكن أن يسبب نقصًا في المغذيات
    إذا كنت تتناول الكَرز بدلاً من العناصر الغذائية الأساسية الأخرى.
    وعلى الرغم أن الكَرز غني بالكربوهيدرات، بما في ذلك السكريات الطبيعية والألياف وفيتامين ج والبوتاسيوم،
    فإنها تفتقر إلى كميات كافية من الفيتامينات والمعادن الأخرى، والبروتين الغذائي والدهون الأحادية غير المشبعة بالقلب. ومع ذلك؛ فإن تناول الكَرز بالكميات الموصى بها كجزء من خطة الوجبات المتوازنة
    لن يؤدي على الأرجح إلى نقص في المغذيات.
  • إذا كان لديك حساسية من الكَرز، فإن تناوله قد يسبب آثارًا جانبية،
    وتشمل أعراض الحساسية من الكَرز: إحساس بغلق في الحلق وضيق في التنفس وظهور خلايا النحل،
    فإذا واجهت أي من هذه الأعراض بعد تناول الكَرز، يجب التوقف عن تناوله واستشارة الطبيب.
ما هي الكميات الموصى بها لتناول الكرز؟

الكرز

ما لم يكن لديك حساسية من الكرز، فإن تناوله بالكميات الموصى بها كجزء من نظام غذائي متوازن
سيساعدك على تجنب الآثار الجانبية المحتملة من الإفراط في تناول الكرز ونقص المغذيات.

ويُوصى بتناول 1.5 كوب يوميًا من الفواكه بما في ذلك الكرز عند تناول 1600 سعر حراري يوميًا،
وكأسين من الفاكهة عند استهلاك 2000 سعر حراري يوميًا و 2.5 كوب من مجموعة الفواكه يوميًا
عند اتباع نظام غذائي يحتوي على 2800 سعرة حرارية.

يعتبر “الكَرز الأخضر” (Green Plums) أو “الجانرك” أو “الجرنك” هو ثمار غير ناضجة منشأها غرب آسيا،
حيث كانت شائعة في الثقافات الآسيوية لعدة قرون، وهي من الفواكة الصيفية الغنية بالأملاح المعدنية،
بالإضافة إلى كونها أحد المصادر الطبيعية التي تمد الجسم بكميات كبيرة من البوتاسيوم والطاقة،
والألياف الغذائية المفيدة لعملية الهضم.
ويتميز الكَرز الأخضر بملمس أكثر صلابة ونكهة مختلفة عن الخوخ أو البرقوق الناضج.

اقرأ أيضا  ما هي فوائد الكرز الصحية ؟ "10 فوائد أهمها علاج النقرس"

مواضيع قد تعجبك