دعاء قضاء الحاجة وشروط إجابة الدعاء

دعاء قضاء الحاجة وشروط إجابة الدعاء

يعتبر الدعاء  الدعاء هو أساس العبادة، كما يعد حبل الوصل بين العبد وربه، ولا يوجد به حائل ولا وسيط،
فيدعو المسلم ربه بما أراد من خيري الدنيا والآخرة مما يجوز أن يدعو به، فكل الدعاء مباح
غير الذي به إثم وأذي أو قطع للرحم، وينبغي أن يأخذ بأسباب قبول الدعاء،
وهي التوسل بين يدي الطلب بالثناء على الله عز وجل والصلاة على نبيه صلى الله عليه وسلم،
فقد أخرج الإمام أحمد والترمذيوغيرهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: دعوة ذي النون إذ هو في بطن الحوت لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين، فإنه لم يدع بها مسلم ربه في شيء قط إلا استجاب له،
واليوم نسرد لكم  وشروط إجابة الدعاء

دعاء قضاء الحاجة وشروط إجابة الدعاء

دعاء قضاء الحاجة وشروط إجابة الدعاء

  • ودعاء قضاء الحاجة قد جاء فيه عن النبي صلى الله عليه وسلم، ما نقله لنا  أنس بن مالك رضي الله عنه
    فقال: كنت جالسا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم ورجل قائم يصلي، فلما ركع وسجد تشهد
    ودعا فقال في دعائه: اللهم إني أسألك بأن لك الحمد لا إله إلا أنت، المنان بديع السموات والأرض،
    يا ذا الجلال والإكرام، ياحي يا قيوم إني أسألك، فقال النبي صلى الله عليه وسلم
    لأصحابه أتدرون بم دعا، قالوا: الله ورسوله أعلم، قال: والذي نفسي بيده
    لقد دعا الله باسمه العظيم الذي إذا دعي به أجاب، وإذا سئل به أعطى. رواه النسائي والإمام أحمد.
  • ومن أدعية قضاء الحاجة المأثورة التي وردت عن سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، ما رواه الترمذي وابن ماجه عن عبد الله بن أبي أوفى رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: من كانت له حاجة
    إلى الله تعالى، أو إلى أحد من بني آدم فليتوضأ، وليحسن لوضوء، ثم ليصل ركعتين ثم ليثن على الله عز وجل، وليصل على النبي صلى الله عليه وسلم ثم ليقل: لا إله إلا الله الحليم الكريم، سبحان الله رب العرش العظيم،
    الحمد لله رب العالمين، أسألك موجبات رحمتك، وعزائم مغفرتك، والغنيمة من كل بر،
    والسلامة من كل إثم، لا تدع لي ذنبا إلا غفرته، ولا هما إلا فرجته، ولا حاجة هي لك رضا إلا قضيتها يا أرحم الراحمين.

شروط إجابة الدعاء

شروط إجابة الدعاء

  • وعدنا الله تبارك وتعالي في قوله:( وقال ربكم ادعوني أستجب لكم ) [غافر:60]،
    وعد من الله تعالي بالإجابة، مهما طال وقتها، حتي وإن لم تجب في الدنيا يدخرها لنا الله نعيمًا في الآخرة.
  • وقد منحنا الله سر إجابة الدعاء في قوله تعالي:(فليستجيبوا لي وليؤمنوا بي ) فمن استجاب لله تعالى
    في أمره ونهيه، وصدق بوعده وآمن به فقد تحققت له شروط استجابة الدعاء وانتفت عنه موانع الإجابة.
  • وقد جاء عن رسول الله صلى الله عليه وسلم،
    فيما رواه أبي سعيد الخدري رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: “ما من مسلم يدعو بدعوة
    ليس فيها إثم ولا قطيعة رحم إلا أعطاه الله بها إحدى ثلاث: إما أن يعجل له دعوته وإما أن يدخرها في الآخرة
    وإما أن يصرف عنه من السوء مثلها” قالوا: إذا نكثر قال: “الله أكثر” رواه أحمد.
  • وهناك أيضًا أوقات يستجاب فيها الدعاء ومنها:ثلث الليل الأخير، فقد أخرج مسلم وأصحاب السنن أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: إذا مضى شطر الليل أو ثلثاه ينزل الله تبارك وتعالى إلى سماء الدنيا، فيقول: هل من سائل يعطى؟ هل من داع يستجاب له؟ هل من مستغفر يغفر له؟ حتى ينفجر الصبح.
اقرأ أيضا  دعاء الحاجة المستجاب

مواضيع قد تعجبك