فضل صلاة الليل في إجابة الدعاء

فضل صلاة الليل في إجابة الدعاء

صلاة الليل سنة مؤكدة عند سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، وهي عبادة ذو شأن عظيم، وأجر كبير،
وجاء عن سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم أنه قال فيه: « أفضل الصلاة بعد الفريضة صلاة الليل» [رواه مسلم].
وصلاة الليل يبدأ وقتها من بعد صلاة العشاء، وقد أمرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم
أن نصلي بالليل ولو ركعة واحدة، حيث كان النبي صلى الله عليه وسلم يرغب في قيام الليل
ولو بقدر حلب الناقة رواه أبو يعلى. أي في وقت يساوي الوقت الذي تحلب فيه الناقة وأقله ركعة يصليها المسلم وتراً،
ومن المستحب أن يختم الإنسان قيامه بالوتر، امتثالًا لقول النبي صلى الله عليه وسلم
” اجعلوا آخر صلاتكم بالليل وترا” رواه البخاري
واليوم نستوضح في هذا المقال فضل صلاة الليل في إجابة الدعاء وأسباب تحري الإجابة.

فضل صلاة الليل في إجابة الدعاء

فضل صلاة الليل في إجابة الدعاء

  • وقد جاءت العديد من الآيات القرآنية والأحاديث النبوية، التي تدل على فضل صلاة الليل في إجابة الدعاء
  • كما أن القيام في الثلث الأخير من الليل أقرب إلى استجابة الدعاء؛ لقوله صلى الله عليه وسلم: ينزل ربنا تبارك وتعالى كل ليلة إلى السماء الدنيا حين يبقى ثلث الليل الآخر يقول: من يدعوني فأستجيب له، من يسألني فأعطيه، من يستغفرني فأغفر له. متفق عليه. هذا بالإضافة إلى الحديث المذكور في السؤال، وقد رواه أحمد والنسائي والترمذي وابن ماجه، وصححه الألباني.
  • كما جاء أيضًا عن جابر بن عبد الله – رضي الله عنهما – قال: قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم -: ” إن في الليل لساعة , لا يوافقها رجل مسلم , يسأل الله خيرا من أمر الدنيا والآخرة , إلا أعطاه إياه , وذلك كل ليلة “
  • وعن معاذ بن جبل – رضي الله عنه – قال: قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم -:
    (ما من عبد يبيت على ذكر طاهرا , فيتعار (1) من الليل , فيسأل الله) (2) (شيئا من خير الدنيا والآخرة , إلا أعطاه إياه).
  • عن عبادة بن الصامت – رضي الله عنه – قال: قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم -: ” من تعار من الليل فقال
    [حين يستيقظ] : لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك،  وله الحمد، وهو على كل شيء قدير، سبحان الله،
    والحمد لله، ولا إله إلا الله، والله أكبر ولا حول ولا قوة إلا بالله،  ثم قال: اللهم اغفر لي، أو دعا، استجيب له،
    فإن توضأ وصلى، قبلت صلاته “
  • وقد جاءت أحاديث النبي صلى الله عليه وسلم الداله على فضل وعظم صلاة الليل
    فعن معاذ بن جبل – رضي الله عنه – قال: قال لي رسول الله – صلى الله عليه وسلم -: ألا أدلك على أبواب الخير؟ , الصوم جنة والصدقة تطفئ الخطيئة كما يطفئ الماء النار , وصلاة الرجل من جوف الليل)
    ثم قرأ: {تتجافى جنوبهم عن المضاجع يدعون ربهم خوفا وطمعا ومما رزقناهم ينفقون , فلا تعلم نفس ما أخفي لهم من قرة أعين جزاء بما كانوا يعملون}
اقرأ ايضا  فضل ختم القرآن في رمضان

أسباب إجابة الدعاء

فضل صلاة الليل في إجابة الدعاء

  • من أسباب استجابة الدعاء الإخلاص والصدق في الدعاء كما جاء في قوله تعالي
    {فَادْعُوا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ} [غافر من الآية:14].
    وقال تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَكُونُوا مَعَ الصَّادِقِينَ} [التوبة:119].
  • وحسن الظن بالله فعن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:
    «ادْعُوا اللَّهَ وَأَنْتُمْ مُوقِنُونَ بِالْإِجَابَةِ، وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ لَا يَسْتَجِيبُ دُعَاءً مِنْ قَلْبٍ غَافِلٍ لَاهٍ»
    أخرجه الترمذي، والحاكم في المستدرك.
    وعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه، قَالَ: قَالَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم:
    «يَقُولُ اللَّهُ تَعَالَى: أَنَا عِنْدَ ظَنِّ عَبْدِي بِي» رواه البخاري.
  • كما أن التقرب لله تعالي بالنوافل بعد الفرائض من أسباب إجابة الدعاء.
  • وعلى الداعي أن يلح في الدعاء وطلب الإجابة، والتقرب، والتضرع لله عز وجل.
  • كما أن لصلاة الثلث الأخير من الليل وعد من الله بالإجابة.
  • وعلى الداعي أن يبدأ بحمد الله والثناء عليه والصلاة على النبي محمد صلى الله عليه وسلم.

مواضيع قد تعجبك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *