حكم دعاء التوسل بالسنة النبوية الصحيحة

حكم دعاء التوسل بالسنة النبوية الصحيحة

جاءت العديد من آيات القرآن الكريم، وأحاديث سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، المؤكدة لفضل الدعاء
ومناجاة الله عز وجل، وما له من شأن عظيم في رفع البلاء وتفريج الكربات، كما جاء في قوله تعالي
{وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ إِنَّ الَّذِينَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِي سَيَدْخُلُونَ جَهَنَّمَ دَاخِرِينَ} } [غافر 60]
وخير الدعاء، ما ورد بالأدعية المأثورة الواردة في الكتاب والسنة والصحيحة، لا سيما أدعية نبينا محمد صلى الله عليه وسلم
وأدعية من سبقه من الرسل والأنبياء والصالحين، واليوم نستعرض .

حكم دعاء التوسل بالسنة النبوية الصحيحة

حكم دعاء التوسل بالسنة النبوية الصحيحة

  • وقد أجمع العلماء أن حكم دعاء التوسل باطل، وهو عبارة على التوسل والتوجه
    إلى النبي صلى الله عليه وسلم، وإلى أئمة الشيعة المزعومين، إلى الحسن العسكري.
    فيقول الداعي فيه  “يا سادَتِي وَمَوالِي إني تَوَجَهْتُ بِكُمْ أَئِمَتِي وَعُدَّتِي لِيَوْمِ فَقْرِي وَحَاجَتِي إلَى الله،
    وَتـَوَسَـــلْتُ بِـكـُـمْ إلَى الله، وَاسْتَشْفَعْتُ بِــكُــمْ إلَى الله، فَاشْفَعُوا لِي عِنْدَ الله، وَاسْتَنْقِذُونِي مِنْ ذُنُوبِي عِنْدَ الله،
    فَإنَكُمْ وَسِيلَتِي إلَى الله”.
  • وهو ما لا يجوز ترك صحيح الدعاء، وماورد بالسنة النبوية الشريفة، والذهاب لمثل تلك الأحاديث المبتدعة،
    ويعد هذا شرك بالله تعالى، فلا منقذ من الذنوب والكروب والهم والحزن إلا الله، ولا يجوز سؤال أحد
    من المخلوقين ذلك، فلا وسيط بين العبد وربه، ولا يجوز نسب صفة من صفات الله إلى بشر، وفي ذلك إثم كبير.
  • ومن الأسلم البعد عن كل الأدعية المشتملة على البدعة كالتوسل بذوات الصالحين،
    أو المشتملة على الشرك، كسؤال الأئمة تفريج الكروب والهموم.

وبعض دعاء الأنبياء

حكم دعاء التوسل بالسنة النبوية الصحيحة

  • من الأفضل التوجه والتضرع لله تعالي، مالك السماوات والأرض، وأن نسأله قضاء حوائجنا، وفك كروبنا
    دون اللجود لغير الله.
  • والأخذ بأسباب استجابة الدعاء، كالدعاء بين الأذان والإقامة، والدعاء في الثلث الأخير من الليل، مع الحرص على الطهارة، والتوجه إلى القبلة، وبدء الدعاء بالثناء على الله تعالى، ثم الصلاة على نبيه صلى الله عليه وسلم،
    وسؤال الله باسمه الأعظم.
    كما روى الترمذي وأبو داود وابن ماجه، عَنْ بُرَيْدَةَ الْأَسْلَمِيِّ قَالَ : ( سَمِعَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ رَجُلًا يَدْعُو وَهُوَ يَقُولُ اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ بِأَنِّي أَشْهَدُ أَنَّكَ أَنْتَ اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ الْأَحَدُ الصَّمَدُ الَّذِي لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ وَلَمْ يَكُنْ لَهُ كُفُوًا أَحَدٌ قَالَ فَقَالَ وَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ لَقَدْ سَأَلَ اللَّهَ بِاسْمِهِ الْأَعْظَمِ الَّذِي إِذَا دُعِيَ بِهِ أَجَابَ وَإِذَا سُئِلَ بِهِ أَعْطَى) وصححه الألباني في صحيح الترمذي.
  • ومن أفضل دعاء الأنبياء دعاء يونس عليه السلام، وهو قوله: (لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ) الأنبياء/87. وكان جواب الله له: (فَاسْتَجَبْنَا لَهُ وَنَجَّيْنَاهُ مِنَ الْغَمِّ وَكَذَلِكَ نُنْجِي الْمُؤْمِنِينَ) الأنبياء/88
  • وكان هذا وعد من الله تعالى أن ينجي المؤمنين من الغم.
  • ومن دعاء الرسول صلى الله عليه وسلم ما رواه أحمد عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بن مسعود قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : مَا أَصَابَ أَحَدًا قَطُّ هَمٌّ وَلا حَزَنٌ فَقَالَ : اللَّهُمَّ إِنِّي عَبْدُكَ ، وَابْنُ عَبْدِكَ ، وَابْنُ أَمَتِكَ ، نَاصِيَتِي بِيَدِكَ ، مَاضٍ فِيَّ حُكْمُكَ ، عَدْلٌ فِيَّ قَضَاؤُكَ ، أَسْأَلُكَ بِكُلِّ اسْمٍ هُوَ لَكَ سَمَّيْتَ بِهِ نَفْسَكَ ، أَوْ عَلَّمْتَهُ أَحَدًا مِنْ خَلْقِكَ ، أَوْ أَنْزَلْتَهُ فِي كِتَابِكَ ، أَوْ اسْتَأْثَرْتَ بِهِ فِي عِلْمِ الْغَيْبِ عِنْدَكَ ، أَنْ تَجْعَلَ الْقُرْآنَ رَبِيعَ قَلْبِي ، وَنُورَ صَدْرِي ، وَجِلاءَ حُزْنِي ، وَذَهَابَ هَمِّي ، إِلا أَذْهَبَ اللَّهُ هَمَّهُ وَحُزْنَهُ وَأَبْدَلَهُ مَكَانَهُ فَرَجًا . فَقِيلَ : يَا رَسُولَ اللَّهِ ، أَلا نَتَعَلَّمُهَا ؟ فَقَالَ : بَلَى ، يَنْبَغِي لِمَنْ سَمِعَهَا أَنْ يَتَعَلَّمَهَا. صححه الألباني
  • وما رواه البخاري عن أَنَس بْن مَالِكٍ، رضي الله عنه قَالَ: كَانَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ: (اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنَ الهَمِّ وَالحَزَنِ، وَالعَجْزِ وَالكَسَلِ، وَالجُبْنِ وَالبُخْلِ، وَضَلَعِ الدَّيْنِ، وَغَلَبَةِ الرِّجَالِ).

مواضيع قد تعجبك