كل المعلومات عن تحليل hiv

كل المعلومات عن تحليل hiv

يعتبر مرض نقص المناعة البشرية واحدًا من الأمراض التي لا يمكن ملاحظتها والتأكد منها
ويعتبر فيروس نقص المناعة البشرية  hiv هو عدوى تنتقل عن طريق الاتصال الجنسي،
كما يمكن أيضًا أن ينتشر عن طريق ملامسة الدم المصاب أو من الأم إلى الطفل أثناء الحمل أو الولادة أو الرضاعة الطبيعية،
بدون دواء، وقد يستغرق الأمر سنوات قبل أن يضعف فيروس نقص المناعة البشرية نظام المناعة لديك إلى درجة أن تصاب بالإيدز.
مما يستدعي ضرورة الخضوع لتحليل نقص المناعة البشرية، ويطلق عليه
وفي هذا المقال نستعرض،كل المعلومات الهامة عن تحليل hiv

ماهو تحليل hiv ؟

hiv

هو الاختبار الذي يوضح ما إذا كان الشخص مصاب بفيروس نقص المناعة البشرية أم لا، ويعتبر فيروس نقص المناعة البشرية هو الفيروس الذي يسبب (متلازمة نقص المناعة المكتسب). والإيدز هو المرحلة الأكثر تقدمًا من الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية، ويمكن لفحص فيروس نقص المناعة البشرية الكشف عن الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية، لكنه لا يستطيع تحديد المدة التي أصيب بها شخص بفيروس نقص المناعة البشرية أو إذا كان الشخص مصابًا بمرض الإيدز أم لا.

كل المعلومات عن تحليل hiv

يساعد تحليل hiv الشخص المصاب على معرفة حالة فيروس نقص المناعة البشرية لديه،
مما قد يساعد في الحفاظ على سلامته وسلامة والآخرين.

  • فإذا ما كنت مصابًا بفيروس نقص المناعة البشرية، يظهر الاختبار أن لديك فيروس نقص المناعة البشرية،
    ولكن لا تزال أمامك فرصة في اتخاذ خطوات وقائية لحماية صحتك.
    وهنا عليك أن تبدأ بالتحدث إلى الطبيب الخاص بك حول العلاج المضاد للفيروسات الرجعية،
    ويتناول الأشخاص المصابون بمضادات الفيروسات القهقرية مجموعة من أدوية فيروس نقص المناعة البشرية يوميًا
    لعلاج عدوى فيروس العوز المناعي البشري. كما يساعد العلاج المضاد للفيروسات القهقرية المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية على العيش حياة أطول وأكثر صحة ويقلل من خطر انتقال فيروس نقص المناعة البشرية إلي الأشخاص المحيطين بهم.
    لذلك يجب أن يبدأ الأشخاص المصابون بفيروس نقص المناعة البشرية باللجوء للطبيب منذ لحظة معرفتهم بالإصابة بالمرض، والذي سوف يساعدهم في تحديد أدوية فيروس نقص المناعة البشرية التي يجب تناولها.
  • وقد يظهر التحليل سلامتك وعدم إصابتك بفيرس نقص المناعة البشرية، ولكن عليك الاستمرار في اتخاذ الاحتياطات
    الوقائية لتجنب الاصابة بفيرس نقص المناعة البشرية والذي قد يؤدي تطوره إلى اصابتك بالإيدز.
اقرأ أيضا  فوائد تحليل hiv.. وما هي أهميته؟

كل المعلومات عن تحليل hiv

  • هناك ثلاثة أنواع من الاختبارات المستخدمة لتشخيص الإصابة بعدوى فيروس العوز المناعي البشري وهي
    اختبارات الأجسام المضادة، واختبارات المستضدات / الأجسام المضادة، واختبارات الأحماض النووية (NATs).
    وقد يختلف الوقت الذي يمكن لكل اختبار الكشف عن الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية،
    ويرجع السبب في ذلك أن كل اختبار له فترة نافذة مختلفة،
    والفترة النافذة هي الفترة الزمنية بين إصابة شخص بفيروس نقص المناعة البشرية،
    ومتى يمكن للاختبار اكتشاف عدوى فيروس نقص المناعة البشرية بدقة.
  • أولًا اختبارات الأجسام المضادة: والتي تقوم بفحص الأجسام المضادة لفيروس نقص المناعة البشرية في الدم
    أو السائل الفموي، والأجسام المضادة لفيروس نقص المناعة البشرية عبارة عن بروتينات لمكافحة الأمراض
    ينتجها الجسم استجابةً لعدوى فيروس نقص المناعة البشرية.
  • ثانيًا اختبارات المستضدات أو الأجسام المضادة: والتي يمكن من خلالها اكتشاف كل من الأجسام المضادة
    لفيروس نقص المناعة البشرية وتعتبر مستضدات فيروس نقص المناعة البشرية (جزء من الفيروس) في الدم.
  • ثالثًا اختبارات الأحماض النووية (NATs): والتي تبحث عن فيروس نقص المناعة البشرية في الدم،
    وعادة ما يكون اختبار فيروس نقص المناعة المكتسب الأولي للشخص إما اختبارًا للجسم المضاد أو اختبارًا للمستضدات أو الأجسام المضادة، وتعتبر اختبارات الأحماض النووية  NATs غالية الثمن للغاية ولا تستخدم بشكل روتيني لفحص فيروس نقص المناعة البشرية، إلا إذا كان الشخص قد تعرض لخطر شديد أو تعرض محتمل مع الأعراض المبكرة لعدوى فيروس العوز المناعي البشري.
  • وفي حالة تأكيد تحليل hiv إلى إصابة الشخص بالفيروس، فسوف يستدعي ذلك إجراء اختبار متابعة،
    في بعض الأحيان سيحتاج الناس إلى زيارة الطبيب لإجراء اختبار المتابعة، وفي بعض الأحيان يمكن إجراء اختبار المتابعة في المختبر باستخدام نفس عينة الدم التي تم توفيرها للاختبار الأول، ويؤكد اختبار المتابعة الإيجابي أن الشخص مصاب بفيروس نقص المناعة البشرية.
  • ويمكن إجراء تحليل hiv بالعديد من المستشيفات، أو لدي الطبيب المعالج، كما يتوافر حاليًا بعض الاختبارات
    المنزلية، التي تستطيع شرائها من إحدي الصيدليات أو عن طريق الأنترنت.
اقرأ أيضا  أنواع تحليل hiv ومتى نخضع إلى هذه الفحوصات ؟

أعراض مرض نقص المناعة البشرية والإيدز

تختلف أعراض فيروس نقص المناعة البشرية والإيدز، وهذا يتوقف على مرحلة العدوى.

أعراض العدوي الأولية
أغلب المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية يصابون بمرض يشبه الإنفلونزا في غضون شهر أو شهرين
بعد دخول الفيروس إلى الجسم ، وهذا المرض يعرف بإسم عدوى فيروس نقص المناعة البشرية الأولية أو الحادة،
وقد يستمر لبضعة أسابيع، ومن العلامات والأعراض المحتملة،
الإصابة بالحمي
صداع الرأس، وآلام العضلات وآلام المفاصل
طفح جلدي التهاب والحلق وتقرحات الفم المؤلمة
تورم الغدد الليمفاوية وخاصة على الرقبة
وقد تكون هذه الأعراض خفيفة لدرجة أنك قد لا تلاحظها، ومع ذلك فإن كمية الفيروس في مجرى الدم (الحمل الفيروسي) عالية جدًا في هذا الوقت، ونتيجة لذلك تنتشر العدوى بسهولة خلال العدوى الأولية أكثر من المرحلة التالية.

أعراض العدوي الكامنة السريرة
يحدث لدي بعض الأشخاص تورم مستمر في الغدد الليمفاوية خلال هذه المرحلة، وغير ذلك، لا توجد علامات وأعراض محددة،
حيث يبقى فيروس نقص المناعة البشرية في الجسم وفي خلايا الدم البيضاء المصابة، وتستمر هذه المرحلة من الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية بشكل عام حوالي 10 سنوات إذا كان المصاب لا يتلقى العلاج المضاد للفيروسات الرجعية،
لكن في بعض الأحيان، حتى مع هذا العلاج ، يستمر لسنوات طويلة،فيصاب بعض الأشخاص بمرض أكثر حدة في وقت أقرب بكثير.

العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية hiv

كل المعلومات عن تحليل hiv

  • يؤدي حقن المخدرات وتبادل الإبر والمحاقن أو غيرها من المعدات الطبية والدوائية مع الآخرين إلى خطر الإصابة
    بفيروس نقص المناعة البشرية.
  • كما تؤدي العلاقات الجنسية الشاذة والغير سوية، وتبادل الجنس مقابل المال أو المخدرات، إلى الوقوع بنسبة كبيرة جدًا في خطر الإصابة بالفيروس ومضاعفاته، والتي قد تصل بسهولة إلى الإصابة بالإيدز.
  • وتعرض الممارسات الجنسية المحرمة بالغرباء، عن طريق ممارسة الجنس المهبلي أو الشرجي
    مع شخص مصاب بفيروس نقص المناعة البشرية، سواء مقابل المال أو المتعة، كما قد يعرضك لخطر أكبر
    وهو خطر الإصابة بفيروس الإيدز، مما يعرضك ومن حولك للخطر.
  • وقد يؤدي وجود مرض ينتقل بالاتصال الجنسي (STD)، مثل مرض الزهري، أو شخص مصاب بالتهاب الكبد
    أو السل (TB)  إلى الإصابة بفيروس نقص المناعة.
  • وقد نلخص تلك النقاط في أن ممارسة الجنس مع أي شخص لديه أي من عوامل خطر الإصابة بفيروس
    نقص المناعة البشرية، يعرض الطرف الآخر من العلاقة إلى الإصابة بالفيروس.
  • مما دفع  بمركز السيطرة على الأمراض (CDC)  بالتوصية على ضرورة اجراء تحليل hiv لجميع النساء الحوامل حتى يتمكنن من البدء في تناول أدوية فيروس نقص المناعة البشرية إذا كن مصابات بالفيروس.
    فيؤدي تناول النساء المصابات بفيروس نقص المناعة البشرية أدوية فيروس نقص المناعة البشرية أثناء الحمل والولادة إلى تقليل مخاطر انتقال فيروس العوز المناعي البشري من الأم إلى الطفل وحماية صحتهن.
اقرأ أيضا  فوائد تحليل hiv.. وما هي أهميته؟

الاجراءات الوقائية للحماية من فيروس نقص المناعة البشرية hiv

كل المعلومات عن تحليل hiv

تعد متلازمة نقص المناعة المكتسب (الإيدز) هي حالة مزمنة قد تهدد الحياة وتسببها فيروس نقص المناعة البشرية (HIV).
ويتم ذلك عن طريق إتلاف الجهاز المناعي، حيث يتداخل فيروس نقص المناعة البشرية مع قدرة جسمك على محاربة الكائنات الحية التي تسبب المرض، ولا نملك في الوقت الحالي 
علاج لفيروس نقص المناعة البشرية (الإيدز)،
ولكن هناك أدوية يمكن أن تبطئ بشكل كبير من تطور المرض، وقد أدت هذه الأدوية إلى انخفاض نسبة الوفيات
الناتجة عن مرض الإيدز في العديد من الدول المتقدمة.

لذلك يجب اتباع بعض الاجراءات الوقائية لضمان عدم الإصابة بفيروس hiv ومنها

  • الابتعاد عن العلاقات الجنسية الشاذة والمحرمة.
  • استخدام الحقن والأدوات الطبية والدوائية النظيفة، كما عليك التأكد من أنها معقمة.
  • إذا كنت حاملًا ومصابة بالفيروس فعليك بمصارحة طبيبك وفي حالة عدم علمك بإصابتك أو عدمها
    فعليك بإجراء تحليل hiv والمتابعة مع الطبيب المختص لحماية صحتك وصحة جنينك.
  • كما أن هناك أدلة على أن ختان الذكور يمكن أن يساعد في تقليل خطر إصابة الرجل بفيروس نقص المناعة البشرية.
  • مراعاة الحذر في عمليات نقل الدم والتعامل مع مرضي الكبد B.

 

مواضيع قد تعجبك