تفسير البكاء في المنام لابن سيرين

البكاء في المنام

تكاثرت الشروح في و سوف نحضر في هذا المقال في مختلف الحالات .

لابن سيرين(تفسير الأحلام لابن سيرين) :

وأما البكاء فحكي عن ابن سيرين أنه قال البكاء في المنام قوة عين وإذا اقترن بالبكاء والنوح الرقص
لم يحمد فإن رأى كأنه مات إنسان يعرفه وهو ينوح عليه ويعلن الرنة فإنه يقع في نفس ذلك الذي
رآه ميتا أو في عقبه مصيبة أو هم شنيع فإن رأى كأنهم ينوحون على وال قد مات ويمزقون ثيابهم
وينفضون التراب على رءوسهم فإن ذلك الوالي يجور في سلطانه فإن رأى كأن الوالي مات وهم
يبكون خلف جنازته من غير صياح فإنهم يرون من ذلك الوالي سرورا

اقرأ أيضا  تفسير رؤية البكاء للعزباء فى المنام "دليل على انتهاء فترة عصيبة"

ومن رأى كأن الوالي مات والناس يذكرونه بخير فإنه يكون محمودا في ولايته –

ومن رأى كأنه بين أقوام أموات فهو بين أقوام منافقين يأمرهم بالمعروف فلا يأتمرون بأمره قال االله –
( تعالى ( فإنك لا تسمع الموتى

البكاء في المنام

البكاء في المنام

ومن رأى كأنه بقي معهم ميتا فإنه يموت على بدعة أو يسافر سفرا لا يرجع منه –

ومن رأى كأنه خالطهم أو لامسهم أصابه مكروه من قبل أرذال ( وحكي عن بعضهم ) إن من رأى –
كأنه صاحب ميتا فإنه يسافر سفرا بعيدا يصيب فيه خيرا كثيرا فإن حمل ميتا على عنقه نال مالا
وخيرا كثيرا وإن أكل مع الميت طال عمره ورؤية موت الوالي دليل على عزله وسكر الميت لا خير
فيه وأما غسل الميت فمن رأى ميتا يغسل نفسه فهو دليل على خروج عقبه من الهموم وزيادة
في مالهم فإن غسله إنسان تاب على يد ذلك الإنسان رجل في دينه فساد والمغتسل في الأصل
تاجر نفاع ينجو بسببه أقوام من الهموم أو رجل شرف يتوب على يديه أقوام من المفسدين فمن
رأى كأنه على المغتسل أرتفع أمره وخرج من الهموم فإن رأى بعض الأموات يطلب من يغسل ثيابه
فإن ذلك فقره إلى دعاء وصدقة أو قضاء دين أو إرضاء خصم أو تنفيذ وصية فإن رأى كأن إنسانا
غسل ثيابه فإن ذلك خير يصل إلى الميت من الغاسل وأما الكفن فقد قيل هو دليل الميل إلى الزنا فإن رأى كأنه لم يتم لبسه فإنه يدعى إلى الزنا فلا يجيب

اقرأ أيضا  تفسير رؤية البكاء للعزباء فى المنام "دليل على انتهاء فترة عصيبة"

إذا كان البكاء في المنام بصراخ أو لطم أو لباس أسود أو شق جيب، فيدل على الحزن، وإن كان البكاء من خشية الله تعالى أو لسماع قرآن أو من ندم على ذنب سابق فإنه يدل على الفرح والسرور وزوال الهموم والأنكاد، وهو دال على الخشية، أو على نزول المطر لمن احتبس عنه، وهو محتاج إليه، وقد يدل على طول العمر. وربما دل على الزيادة في التوحيد إن ذكر الله تعالى أو سبح أو هلل.

مواضيع قد تعجبك