هل الصدقة تضاعف في رمضان

هل الصدقة تضاعف في رمضان

هل الصدقة تضاعف في رمضان؟ سوف نعرض لك الإجابة على هذا السؤال في المقال أدناه وسنبين لك أنواع الصدقة فتابعنا.

هل الصدقة تضاعف في رمضان

  • عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: «كان النبي صلى الله عليه وسلم أجود الناس، وأجود ما يكون في رمضان،
  • حين يلقاه جبريل، وكان جبريل عليه السلام يلقاه في كل ليلة من رمضان فيدارسه القرآن،
  • فلرسول الله صلى الله عليه وسلم أجود بالخير من الريح المرسلة».
  • يقول ابن القيم رحمه الله واصفاً هدية النبي صل الله عليه وسلم في الصدقة والإحسان، وواصفاً جوده وكرمه عليه الصلاة والسلام:
  • «كان رسول الله صلى الله عليه وسلم أعظمَ الناس صدقة بما ملكت يده
  • وكان لا يستكثر شيئاً أعطاه ولا يستقله،
  • وكان عطاؤه عطاء من لا يخشى الفقر، وكان سروره وفرحه بما يعطيه أعظمَ من سرور الآخذ بما يأخذه، وكان أجود الناس بالخير،
  • يمينه كالريح المرسلة، وكان إذا عرض له محتاج آثره على نفسه تارة بطعامه وتارة بلباسه، وكان ينوع في أصناف عطائه
  • فتارة بالهبة وتارة بالصدقة وتارة بالهدية وتارة بشراء الشيء ثم يعطي البائع الثمن والسلعة جميعاً، وكان يأمر بالصدقة ويحض عليها ويدعو إليها بفعله وقوله
  • فإذا رآه البخيل والشحيح دعاه حاله إلى البذل والعطاء. إلى أن
  • قال رحمه الله: إذا فهمت ما تقدم من أخلاقه فينبغي على الأمة التأسي والاقتداء به في السخاء والكرم والجود،
  • والإكثارُ من ذلك في شهر رمضان لحاجة الناس فيه إلى البر والإحسان ولشرف الزمان ومضاعفة أجر العامل فيه».

الصدقة في القرآن

  • قال تعالى:{قَوْلٌ مَعْرُوفٌ وَمَغْفِرَةٌ خَيْرٌ مِنْ صَدَقَةٍ يَتْبَعُهَا أَذًى وَاللَّهُ غَنِيٌّ حَلِيمٌ} [البقرة:263]،
  • وقال تعالى: {إن تُبْدُوا الصَّدَقَاتِ فَنِعِمَّا هِيَ وَإِنْ تُخْفُوهَا وَتُؤْتُوهَا الْفُقَرَاءَ فَهُوَ خَيْرٌ لَكُمْ وَيُكَفِّرُ عَنْكُمْ مِنْ سَيِّئَاتِكُمْ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ}[البقرة:271]،
  • وقال تعالى: {مَثَلُ الَّذِينَ يُنفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ كَمَثَلِ حَبَّةٍ أَنْبَتَتْ سَبْعَ سَنَابِلَ فِي كُلِّ سُنْبُلَةٍ مِائَةُ حَبَّةٍ وَاللَّهُ يُضَاعِفُ لِمَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ} [البقرة:261]،
  • وقال تعالى: {إِنَّ الْمُصَّدِّقِينَ وَالْمُصَّدِّقَاتِ وَأَقْرَضُوا اللَّهَ قَرْضًا حَسَنًا يُضَاعَفُ لَهُمْ وَلَهُمْ أَجْرٌ كَرِيمٌ} [الحديد:18]،
  • {وَإِنْ كَانَ ذُو عُسْرَةٍ فَنَظِرَةٌ إِلَى مَيْسَرَةٍ وَأَنْ تَصَدَّقُوا خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنتُمْ تَعْلَمُونَ} [البقرة:280]،
  • {يَمْحَقُ اللَّهُ الرِّبَا وَيُرْبِي الصَّدَقَاتِ وَاللَّهُ لَا يُحِبُّ كُلَّ كَفَّارٍ أَثِيمٍ} [البقرة: 276]

فضل الصدقة

  • قال صلى الله عليه وسلم: «ما يخرج رجل شيئا من الصدقة حتى يفك عنها لحيي سبعين شيطانا»
  • وذلك لأن الصدقة على وجهها إنما يقصد بها ابتغاء مرضاة اللّه
  • والشياطين بصدد منع الإنسان من نيل هذه الدرجة العظمى، فلا يزالون يأبون في صده عن ذلك والنفس لهم على
  • الإنسان ظهيرة، لأن المال شقيق الروح
  • فإذا بذله في سبيل اللّه فإنما يكون برغمهم جميعاً، ولهذا كان ذلك أقوى دليلاً على استقامته وصدق نيته ونصوح طويته
  • والظاهر أن ذكر السبعين للتكثير لا للتحديد كنظائره.
  • في الحديث الصحيح أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «داووا مرضاكم بالصدقة»
    وقال ابن القيم -رحمه الله- : “وللصدقة تأثير عجيب في دفع أنواع البلاء، ولو كانت من فاجر، أو ظالم، بل من كافر
  • وهذا أمر معلوم عند الناس، وأهل الأرض مُقِرُّون بذلك”
أنواع الصدقة
  • التصدق نوعان:
  • (الأول): صدقة الاحتساب: ويدل عليها الحديث الصحيح أن النبي صلى الله عليه وسلم
  • قال: «ما أطعمت زوجتك فهو لك صدقة، وما أطعمت ولدك فهو لك صدقة, وما أطعمت خادمك فهو لك صدقة، وما أطعمت نفسك فهو لك صدقة».
  • (والثاني): صدقة البذل: ويدل عليها ما جاء في قول النبي صلى الله عليه وسلم:
  • «أفضل الصدقة ما كان عن ظهر غنى،واليد العليا خير من اليد السفلى، وابدأ بمن تعول»
  • والمعنى: أي ما بقيت لك بعد إخراجها كفاية لك ولعيالك واستغناء، كقوله تعالى: {ويسألونك ماذا ينفقون قل العفو}[البقرة:219]

مواضيع قد تعجبك