تفسير الآية 8 من سورة المائدة

موضوعات سورة المائدة

تفسير الآية 8 من سورة المائدة ماذا جاء في تفسيرها وما هي معجزات السورة؟ سوف نستعرض كل ذلك في المقال التالي تابعنا.

تفسير الآية 8 من سورة المائدة

  • يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُونُوا قَوَّامِينَ لِلَّهِ شُهَدَاءَ بِالْقِسْطِ ۖ وَلَا يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَىٰ أَلَّا تَعْدِلُوا ۚ اعْدِلُوا هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَىٰ ۖ وَاتَّقُوا اللَّهَ ۚ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ
  • يا أيها الذين آمنوا كونوا قوامين لله شهداء بالقسط ولا يجرمنكم شنآن قوم على ألا تعدلوا اعدلوا هو أقرب للتقوى واتقوا الله إن الله خبير بما تعملون
  • تفسير الجلالين
    «يا أيها الذين آمنوا كونوا قوامين» قائمين «لله» بحقوقه «شهداء بالقسط» بالعدل «ولا يجرمنكم» يحملنكم «شنَآن» بغض «قوم» أي الكفار «على ألاَّ تعدلوا» فتنالوا منهم لعدواتهم «إعدلوا» في العدو والولي «هو» أي العدل «أقرب للتقوى واتقوا الله إن الله خبير بما تعملون» فيجازيكم به.
  • تفسير الميسر
    يا أيها الذين آمَنوا بالله ورسوله محمد صلى الله عليه وسلم كونوا قوَّامين بالحق، ابتغاء وجه الله، شُهداء بالعدل، ولا يحملنكم بُغْضُ قوم على ألا تعدلوا،
  • اعدِلوا بين الأعداء والأحباب على درجة سواء، فذلك العدل أقرب لخشية الله، واحذروا أن تجوروا. إن الله خبير بما تعملون، وسيجازيكم به.

معجزات سورة المائدة

  • قال سبحانه: ﴿ قَالَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ اللَّهُمَّ رَبَّنَا أَنْزِلْ عَلَيْنَا مَائِدَةً مِنَ السَّمَاءِ تَكُونُ لَنَا عِيدًا لِأَوَّلِنَا وَآخِرِنَا وَآيَةً مِنْكَ وَارْزُقْنَا وَأَنْتَ خَيْرُ الرَّازِقِينَ * قَالَ اللَّهُ إِنِّي مُنَزِّلُهَا عَلَيْكُمْ فَمَنْ يَكْفُرْ بَعْدُ مِنْكُمْ فَإِنِّي أُعَذِّبُهُ عَذَابًا لَا أُعَذِّبُهُ أَحَدًا مِنَ الْعَالَمِينَ ﴾ [المائدة: 114، 115].
  • روى ابن أبي حاتم عن ابن عباسٍ: “أن عيسى ابن مريم قالوا له: ادع الله أن ينزل علينا مائدةً من السماء، فنزلت الملائكة مائدةً يحملونها عليها سبعة أحواتٍ (من السمك)، وسبعة أرغفةٍ، فأكل منهما آخر الناس كما أكل منه أولهم”؛ [تفسير ابن أبي حاتم ج: 4 ص: 1246 رقم 7024].
  • روى ابن جرير الطبري عن عمارٍ بن ياسر قال: “نزلت المائدة، وعليها ثمر من ثمر الجنة، فأمروا أن لا يخبئوا ولا يخونوا ولا يدخروا، قال: فخان القوم وخبئوا وادخروا، فحولهم الله قردةً وخنازير”؛ [تفسير الطبري ج: 11 ص: 229 رقم 13014].
  • قال الإمام ابن كثير -رحمه الله- في تفسيره: ‌وَقَدْ ‌يَتَقَوَّى ‌ذَلِكَ ‌بِأَنَّ ‌خَبَرَ ‌الْمَائِدَةِ لَا تَعْرِفُهُ النَّصَارَى، وَلَيْسَ هُوَ فِي كِتَابِهِمْ، وَلَوْ كَانَتْ قَدْ نَزَلَتْ لَكَانَ ذَلِكَ مِمَّا يَتَوَفَّرُ الدَّوَاعِي عَلَى نَقْلِهِ، وَكَانَ يَكُونُ مَوْجُودًا فِي كِتَابِهِمْ مُتَوَاتِرًا، وَلَا أَقَلَّ مِنَ الْآحَادِ، وَاللَّهُ أَعْلَمُ. وَلَكِنَّ الَّذِي عَلَيْهِ الْجُمْهُورُ أَنَّهَا نَزَلَتْ، وَهُوَ الَّذِي اخْتَارَهُ ابْنُ جَرِيرٍ، قَالَ: لِأَنَّهُ تَعَالَى أَخْبَرَ بِنُزُولِهَا بِقَوْلِهِ تَعَالَى: {إِنِّي مُنزلُهَا عَلَيْكُمْ فَمَنْ يَكْفُرْ بَعْدُ مِنْكُمْ فَإِنِّي أُعَذِّبُهُ عَذَابًا لَا أُعَذِّبُهُ أَحَدًا مِنَ الْعَالَمِينَ} قَالَ: وَوَعْدُ اللَّهُ وَوَعِيدُهُ حَقٌّ وَصِدْقٌ.
    وَهَذَا الْقَوْلُ هُوَ -وَاللَّهُ أَعْلَمُ- الصَّوَابُ، كَمَا دَلَّتْ عَلَيْهِ الْأَخْبَارُ وَالْآثَارُ عَنِ السَّلَفِ وَغَيْرِهِمْ.

تفسير السعدي لسورة المائدة

  • الميتة: ما فقدت حياتها ولم تُذبح وفقًا لشرع الله.
  • الدم: المسفوح أو المقتول وليس المبوح وفقًا للشرع.
  • لحم الخنزير: أي لحم الخنزير لجميع أجزائه.
  • ما أهل لغير الله: ذُكر عليه اسم غير الله تعالى، من الأصنام والأولياء والكواكب وغير ذلك من المخلوقين.
  • المنخنقة: الميتة بخنق.
  • الموقوذة: الميتة بسبب الضرب بعصا أو حصى أو خشبة، أو هدم شيء عليها، بقصد أو بغير قصد.
  • المتردية: الساقطة من علو، كجبل أو جدار أو سطح ونحوه، فتموت بذلك.
  • النطيحة: وهي التي تنطحها غيرها فتموت.
  • ما أكل السبع: أي ما يصيده ويأكله السباع أو الذئاب أو الأسود أو النمور أو غيرها من المفترسات.

مواضيع قد تعجبك