التصلب المتعدد والنوم ما العلاقة بينهما؟

التصلب المتعدد والنوم

التصلب المتعدد والنوم .. يُعد مرض التصلب اللويحي من الأمراض العصبية المزمنة التي تصيب الجهاز العصبي المركزي وعندها يؤثر على الدماغ والحبل الشوكي متسببًا في حدوث تلفًا في الغشاء المحيط بالخلايا العصبية “المايلين”؛ فيحدث تصلب في الخلايا متسببًا في بطء أو توقف سير السيالات العصبية المتنقلة بين الدماغ و أعضاء الجسم، وفي هذا الصدد إذا كنت تتساءل عن ما هي العلاقة بين التصلب المتعدد والنوم ؛ فتابعونا في السطور التالية من هذا المقال لنجيب لكم عن هذا السؤال.

التصلب المتعدد والنوم

  • قد يتسبب التشنج العضلي وآلام الوجه والشعور بالوخز بالإضافة إلى العديد من الأعراض الأخرى التي يُشعر بها المُصاب بهذا المرض بصعوبة حصول المريض على
    وضع مريح في الليل.
  • ويُنصح باستشارة الطبيب المختص في هذا الشأن ليحدد لك الطريقة المثلى لأخذ قسط كاف من النوم.
  • وبعدما أوضحنا لك العلاقة بين التصلب المتعدد والنوم؛ تابعنا في السطور التالية لنعرض لك جميع الأعراض التي يُعاني منها مريض التصلب اللويحي المتعدد.. يمكنك كذلك الاطلاع على: أعراض التصلب المتعدد الحميد

أعراض مرض ms

  • التهاب وتورم العصب البصري، والذي ينتج عنه مشاكل في الرؤية في واحدة من كلتا العينين، أو في العينين معًا في حالات نادرة، وقد يتسبب هذا المرض في العمى المؤقت أو فقدان البصر تمامًا أو عمى الألوان أو الرأرأة أو حركات العين اللاإرادية أو ازدواج الرؤية أو الوبصة/ الفوسفين.
  • كما يعاني من تقلبات نفسية ولكنه عرض نادر، وقد يفكر في الانتحار أيضًا.
  • تشنج العضلات وألم العظام، والشعور بالألم في الظهر والمفاصل والرقبة.
  • يشعر المريض كذلك بفقدان الشهية وفقدان الرغبة الجنسية.
  • ضعف الانتصاب أو صعوبة المحافظة على الانتصاب لفترة مناسبة.
  • تأخر القذف أو عدم القذف بشكل كامل.
  • الإمساك.
  • فقدان القدرة على التحكم بالمثانة والأمعاء، فيعاني المريض من صعوبة
    في إفراغ المثانة بالكامل، وسلس البراز أو سلس البول، وكثرة التبول ليلًا،
    والحاجة الملحة والمتكررة والمفاجئة للتبول، والإصابة بالتهاب المسالك البولية.
  • فقدان التوازن والتنسيق الحركي؛ فيكون من الصعب على المريض التنقل والحركة.
  • الشعور بالدوار، أو الترنح، أو الرعاش.
  • جفاف المهبل.
  • صعوبة الوصول إلى النشوة الجنسية.
  • ويشعر المصاب بهذا المرض أيضًا بالارتباك، ويكون غير قادر على التركيز، أو الكلام بشكل طبيعي فيتعلثم عند الحديث، كما أنه يكون غير قادر على التعلم أو التفكير أو التخطيط بشكل جيد.
  • التعب والإرهاق ويظهر هذا بشكل كبير في نهاية اليوم أو في الطقس الحار أو بعد ممارسة الرياضة ومن القيام بأبسط المهام.
  • الشعور بالألم والتنميل في الوجه، وفي الجذع والأطراف.
  • كما يعاني من صعوبة في تذكر المعلومات الجديدة، ومن التوتر والاكتئاب والإحباط.
  • قد تتشابه أعراض هذا المرض مع أعراض أمراض أخرى؛ لذا التشابه لا يعني صحة التشخيص ويجب الذهاب إلى الطبيب المختص.

جميع المعلومات المذكورة في هذا المقال هي فقط مجرد معلومات تعريفية عن المرض، ولا تغني مطلقًا عن ضرورة استشارة الطبيب المختص؛ حتى أن تشابه أعراض هذا المرض بما تشعر به بنسب كبيرة
لا تعني صحة التشخيص؛ فهو أمر يعلمه الطبيب فقط؛ فقد تتشابه أعراض العديد من الأمراض.

وإلى هُنا نكون قد وصلنا إلى نهاية مقالنا، وعرضنا لكم العديد من المعلومات عن التصلب المتعدد والنوم.. آملين أن نكون قد قدمنا لكم ما تبحثون عنه.. إذا كنتم ترغبون في معرفة شيء آخر عن هذا المرض، شاركونا إياه في التعليقات في الأسفل؛ لنعرضه لكم فيما بعد.. يمكنكم كذلك معرفة المزيد من المعلومات عن: التصلب اللويحي

مواضيع قد تعجبك