إسلام عمر بن الخطاب وهل أبو جهل خال عمر بن الخطاب؟

إسلام عمر بن الخطاب

“العلم بالله يوجب الخضوع والخوف، وعدم الخوف دليل على تعطيل القلب من المعرفة” هذا ما قاله عمر بن الخطاب رضي الله عنه متحدثًا عن معرفة الله -جل وعلا- ولكن ما هى قصة إسلام عمر بن الخطاب رضي الله عنه؟ هذا ما سنتعرف إليه فيما يلي.. فتابعنا.

إسلام عمر بن الخطاب

على الرغم من اختلاف الروايات حول سبب إسلام الفاروق عمر، إلا أن كافة الروايات -رغم ضعف إسنادها- اجتمعت على أن همر رضي الله عنه أسلم بسبب سماعه إلى آيات الذكر الحكيم، وهذا الأمر معهود في إسلام غالبية الصحاب، وخاصة في الفترة المكية، وكان النبي -صل الله عليه وسلم- يدعو الله بأن يعز الإسلام بعمر، حيث روى الترمذي أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ:  اللَّهُمَّ أَعِزَّ الإِسْلَامَ بِأَحَبِّ هَذَيْنِ الرَّجُلَيْنِ إِلَيْكَ بِأَبِي جَهْلٍ أَوْ بِعُمَرَ بْنِ الخَطَّابِ  قَالَ: وَكَانَ أَحَبَّهُمَا إِلَيْهِ عُمَرُ.

متى أسلم عمر بن الخطاب

وعن إعلانه للإسلام فكان في شهر ذي الحجة في العام السادس من النبوة، وذلك عقب إسلام حمزة -رضي الله عنه- بأيام، وكان عمر في هذه الفترة يبلغ من العمر 26 سنة، ومن اهم المقولات التي وردت عن عمر ما يلي:

  • إن الذين يشتهون المعصية ولا يعملون بها، أولئك الذين امتحن الله
    قلوبهم للتقوى، لهم مغفرة وأجر كريم.

  • لاتنظروا إلى صيام أحد، ولا إلى صلاته، ولكن انظروا من إذا حدّث صدق،
    وإذا ائتُمِن أدى، وإذا أشفى (أي هم بالمعصية) ورع.

  • اللهم إن كنت تعلم أني أبالي إذا قعد الخصمان بين يدي على من كان
    الحق من قريب أو بعيد فلا تمهلني طرفة عين

اقرأ أيضًا: أهم إنجازات عمر بن الخطاب العسكرية.

صفات عمر بن الخطاب

ورد عن رسول الله -صل الله عليه وسلم- أنه قال: “يا عمر، إنك رجل قوي، لا تزاحم على الحجر فتؤذي الضعيف”، إذًا فكان قوي البنيان، زاهد، يخاف الله، ورع، صابر، ذو هيبة، لا يحب المدح والثناء، كريم، شجاع، العدل، والتواضع، المرح، سماع للحق، يحب ذكر الله، ويقبل على سماع الموعظة، يخاف الله يبكي من خشيته.

هل أبو جهل خال عمر بن الخطاب

هذا يجعلنا نتعرف إلى من هو أبو جهل؟ هو عمرو بن هشام بن المغيرة من بني مخزوم، وقد ورد في بعض المراجع أن أبا جهل قريب عمر الفاروق، واختلفت المراجع حول أنه خال عمر بن الخطاب، وبين أنه خال أمه أو ابن عمها، وفيما يلي نتعرف إلى نسب عمر الفاروق:

  • عمر بن الخطاب بن نفيل بن عبد العزى بن رياح بن عبد الله بن قرط بن رزاح بن عدي بن كعب
    بن لؤي بن غالب بن فهر بن مالك بن النضر وهو قريش بن كنانة بن خزيمة بن مدركة بن
    إلياس بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان، العدوي القرشي.
  • وهو ابن عمّ زيد بن عمرو بن نفيل الموحد على دين إبراهيم. وأخوه الصحابي زيد بن الخطاب
    والذي كان قد سبق عمر إلى الإسلام. ويجتمع نسبه مع الرسول محمد في كعب بن لؤي بن غالب.
  • أمه: حنتمة بنت هاشم بن المغيرة بن عبد الله بن عمر بن مخزوم بن يقظة بن كلاب بن مرة بن كعب
    بن لؤي بن غالب بن فهر بن مالك بن النضر وهو قريش بن كنانة بن خزيمة بن مدركة بن إلياس بن
    مضر بن نزار بن معد بن عدنان، هي ابنة عمّ كلٍ من أم المؤمنين أم سلمة والصحابي خالد بن الوليد
    وعمرو بن هشام المعروف بلقب أبي جهل.
صلة القرابة بين عمر بن الخطاب وخالد بن الوليد

قيل أن حنتمة بنت هاشم بن المغيرة، أم عمر بن الخطاب، هى ابنة عم خالد بن الوليد بن المغيرة،
وذلك وفقًا لما ورد في كتاب نسب قريش لكاتبه مصعب بن عبد الله الزبيري.

اكتشف: مواقف عمر بن الخطاب.

ومن هنا نكون قد تعرفنا إلى قصة إسلام عمر بن الخطاب، والآن هل لديك أي استفسار حول قصص الصحابة والتابعين؟ شاركينا ما تبحث عنه في تعليق.

مواضيع قد تعجبك