هل مقاومة الإنسولين مرض مزمن؟

هل مقاومة الإنسولين مرض مزمن؟

هل مقاومة الإنسولين مرض مزمن؟ سؤال يطرحه الكثير من الأشخاص، لذا قررنا أن نخصص السطور التالية،
لنوضح لكم الإجابة.. تابعونا

هل مقاومة الإنسولين مرض مزمن؟

  • هل مقاومة الإنسولين مرض مزمن؟ سؤال يطرحه الكثيرين بعد تشخيصهم بالإصابة بهذا المرض.
  • ولكن لا داعي للقلق، فقد أوضح العديد من الأطباء أنها لا تعد من الأمراض المزمنة.
  • إلا أنهم قد أوضحوا أيضًا قد تكون مقدمة للإصابة بداء السُكري من النوع الثاني،
    إثر إفراز البنكرياس لكميات كبيرة منه، مما يؤدي إلى ارتفاع كميات السكر في الدم مع مرور الوقت.
  • ومن الجدير بالذكر أن مرض السكري من الأمراض المزمنة،
    وقد يتسبب في الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية الناتجة من ارتفاع مستوياته.

تنبيه هام: جميع المعلومات الواردة في هذا المقال لا تغني عن ضرورة استشارة الطبيب المختص، والخضوع إلى الفحص الطبي، وكذلك فحص الدم؛ نظرًا لاختلاف الحالة المرضية من شخص لآخر تبعًا للعديد من المحددات أهمها: الفئة العمرية، والنوع، والتاريخ المرضي، والعامل الجيني والوراثي، ونتائج فحص الدم.

أعراض مقاومة الإنسولين على الجلد

  • الزوائد الجلدية (Skin tags): تظهر في مختلف أنحاء الجسم، وعادة ما تتراوح أحجامها بين 2 ملليمترًا – 1 سنتيمترًا،
    عادة ما تكون ذات لون بني أو لحمي، ومن الجدير بالذكر أنها غير  ملحوظة ولا تسبب الألم إلا عند وقوعها أو احتكاكها بالملابس.
  • الشعرانية (Hirsutism): والمقصود بها زيادة كثافة الشعر وظهوره في أماكن غير معتادة،
    وعادة ما تعاني النساء من هذا العرض أكثر من الرجال.
  • الشواك الأسود (Acanthosis nigricans): يتسبب هذا العرض في تحول لون الجلد، للون الداكن،
    كما يتسبب أيضًا في زيادة سمك الجلد، وعادة ما يظهر على ثنايا الجلد مثل منطقة الرقبة والإبطين.
  • حب الشباب (Acne): يعد واحدًا من أعراض مقاومة الإنسولين على الجلد،
    وعادة ما يظهر في تلك الحالة بتركيز أكبر في منطقة الذقن دون غيرها.
  •  تساقط شعر الرأس (Androgenetic alopecia): عادة ما يصاب الرجال بهذا العرض،
    بنسبة أكبر من النساء، حيث ينتج عن ارتفاع تركيز هورمون الأندروجين (Androgen) في الدم.

علامات الشفاء من مقاومة الإنسولين

أوضح الأطباء أنه لا يمكن للمريض التأكد من الشفاء من مقاومة الأنسولين إلا عن طريق اجراء الفحوصات والتحاليل اللازمة، مثل: نسبة السكر التراكمي، ونسبة الإنسولين وغيرها من الفحوصات، كما أكدوا على ضرورة المواظبة على العلاج،
مهما تحسنت الحالة، فجميع العلامات التي سوف نعرضها لكم في هذه الفقرة، ما هي إلا مؤشرات أولية على فاعلية
الخطة العلاجية الموصي بها من قبل الطبيب، ومن علامات الشفاء من مقاومة الأنسولين الآتي:

  • زيادة القدرة على التركيز.
  • استعادة نشاط  وحيوية الجسم.
  • ثبات ضغط الدم، وعدم تعرضه للارتفاع أو الانخفاض، بحيث يكون أقل من 120/80.
  • انخفاض مستوى الدهون الثلاثية في الجسم بحيث تصبح أقل من 150 ملليغرام/ ديسيلتر.
  • أن تصبح نسبة الكوليسترول ضمن المعدلات الطبيعية بحيث تكون نسبته أقل من 100 ملليغرام/ ديسيليتر.
  • ثبات نسبة السكر في الدم سواء السكري التراكمي بحيث يكون أقل من 5.7% أو فحص السكر اليومي بحيث يكون مستوى الغلوكوز عند الصيام أقل من 100 ملليغرام/ ديسيلتر.
  • انخفاض محيط الخصر، وانخفاض نسبة الدهون المتراكمة في الجسم،
    بحيث يكون محيط الخصر أقل من 101.6 سم لدى الرجال وأقل من 88.9 سم لدى النساء.

إلى هنا نكون قد وصلنا إلى ختام مقالنا اليوم، ونتمني أن نكون قد قدمنا لكم معلومات مفيدة، ويمكنكم التعرف على مزيد من المعلومات، من خلال الإطلاع على المقال التالي: مقاومة الإنسولين ما هو وهل هو السكري وما علاقته بالسمنة؟

مواضيع قد تعجبك