قراءة سورة البقرة يوميا بنية الشفاء أو بنية معينة

قراءة سورة البقرة يوميا بنية الشفاء

يقول الله تعالى في كتابه في سورة الإسراء”وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآنِ مَا هُوَ شِفَاءٌ وَرَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِينَ وَلَا يَزِيدُ الظَّالِمِينَ إِلَّا خَسَارًا”، وروى ابن حبان  عَنْ عَائِشَةَ : أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ دَخَلَ عَلَيْهَا وَامْرَأَةٌ تُعَالِجُهَا، أَوْ تَرْقِيهَا، فَقَالَ: (عَالِجِيهَا بِكِتَابِ اللَّهِ)، من هنا نتعرف فيما يلي إلى فضل قراءة سورة البقرة يوميا بنية الشفاء من صحيح السنة النبوية.. فتابعونا.

قراءة سورة البقرة يوميا بنية الشفاء

في البداية علينا أن نذكر أنه لم يرد في السنة النبوية أي نص بخصوص قراءة البقرة للشفاء، ولكن لا حرج من قراءة سورة البقرة للرقية، والاستشفاء، والدعاء، حيث ورد في صحيح السنة النبوية في أكثر من موضع بأنه يمكن قراءة القرآن بنية الدعاء والاستشفاء ولكن مع الأخذ بالأسباب، ونتعرف إلى ذلك فيما يلي:

حكم قراءه سوره البقره بنية معينة

  • فنجد في حديث رسول الله -صل الله عليه وسلم- أنه قال: “اقرؤوا القرآن
    واسألوا الله به
    “.
     رواه الترمذي وحسنه الألباني.

  • وفي حديث آخر، قال-صل الله عليه وسلم-: “من قرأ القرآن فليسأل الله به،
    فإنه سيجيء أقوام يقرؤون القرآن يسألون به الناس
    “.
     رواه الترمذي

  • روى مسلم (2192) عَنْ عَائِشَةَ، قَالَتْ: كَانَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ
    وَسَلَّمَ إِذَا مَرِضَ أَحَدٌ مِنْ أَهْلِهِ: نَفَثَ عَلَيْهِ بِالْمُعَوِّذَاتِ، فَلَمَّا مَرِضَ مَرَضَهُ
    الَّذِي مَاتَ فِيهِ، جَعَلْتُ أَنْفُثُ عَلَيْهِ وَأَمْسَحُهُ بِيَدِ نَفْسِهِ، لِأَنَّهَا كَانَتْ أَعْظَمَ
    بَرَكَةً مِنْ يَدِي
    .

  • روى مسلم (2192) عَنْ عَائِشَةَ: أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كَانَ إِذَا
    اشْتَكَى يَقْرَأُ عَلَى نَفْسِهِ بِالْمُعَوِّذَاتِ، وَيَنْفُثُ، فَلَمَّا اشْتَدَّ وَجَعُهُ كُنْتُ أَقْرَأُ
    عَلَيْهِ، وَأَمْسَحُ عَنْهُ بِيَدِهِ، رَجَاءَ بَرَكَتِهَا
    .

فضل قراءة سورة البقرة يوميا ابن باز

أما عن فضل قراءة البقرة يوميًا لللإمام بن باز، فقد ثبت في الحديث الصحيح أن الرسول صلى عليه وسلم قال: “اجعلوا من صلاتكم في بيوتكم، فإن الشيطان يفر من البيت الذي تقرأ فيه سورة البقرة”، وعليه فإن في قراءة البقرة تحصين للنفس، والأهل، والبيت، من شرور النفس، والشياطين، وجاء في فضل البقرة في السنة النبوية ما يلي:

  • ورد في صحيح ابن حبان عَنْ سَهْلِ بْنِ سَعْدٍ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّ
    اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «إِنَّ لِكُلِّ شَيْءٍ سَنَامًا، وَإِنَّ سَنَامَ الْقُرْآنِ سُورَةُ الْبَقَرَةِ،
    مَنْ قَرَأَهَا فِي بَيْتِهِ لَيْلًا لَمْ يَدْخُلِ الشَّيْطَانُ بَيْتَهُ ثَلَاثَ لَيَالٍ، وَمَنْ قَرَأَهَا
    نَهَارًا لَمْ يَدْخُلِ الشَّيْطَانُ بَيْتَهُ ثَلَاثَةَ أَيَّامٍ»

  • فيما ورد عن أبي أمامة قال: سمعت رسول الله صل الله عليه وسلم يقول: “اقرأوا
    القرآن فإنه يأتي يوم القيامة شفيعًا لأصحابه” و”اقرأوا الزهراوين البقرة
    وسورة آل عمران فإنهما تأتيان يوم القيامة كأنهما غمامتان أو كأنهما
    غيايتان أو فرقان من طير صواف تحاجان عن أصحابهما” “واقرأوا سورة
    البقرة فإن أخذها بركة وتركها حسرة ولا تستطيعها البطلة“.

خواتيم سورة البقرة وآخر ايتين
  • قال تعالى: ﴿لِّلَّهِ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ ۗ وَإِن تُبْدُوا مَا فِي أَنفُسِكُمْ أَوْ

  • تُخْفُوهُ يُحَاسِبْكُم بِهِ اللَّهُ ۖ فَيَغْفِرُ لِمَن يَشَاءُ وَيُعَذِّبُ مَن يَشَاءُ ۗ وَاللَّهُ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ .

  • آَمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنْزِلَ إِلَيْهِ مِنْ رَبِّهِ وَالْمُؤْمِنُونَ كُلٌّ آَمَنَ بِاللَّهِ وَمَلَائِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ

  • لَا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِنْ رُسُلِهِ وَقَالُوا سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا غُفْرَانَكَ رَبَّنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ *

  • لَا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا لَهَا مَا كَسَبَتْ وَعَلَيْهَا مَا اكْتَسَبَتْ رَبَّنَا لَا تُؤَاخِذْنَا

  • إِنْ نَسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا رَبَّنَا وَلَا تَحْمِلْ عَلَيْنَا إِصْرًا كَمَا حَمَلْتَهُ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِنَا

  • رَبَّنَا وَلَا تُحَمِّلْنَا مَا لَا طَاقَةَ لَنَا بِهِ وَاعْفُ عَنَّا وَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا أَنْتَ

  • مَوْلَانَا فَانْصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ[البقرة: 284، 286].

فضل خواتيم البقرة من صحيح السنة
  • قد روى البخاري عَنْ أبي مسعود البدري رضي الله عنه، قَالَ: قَالَ
    رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم: «الآيَتَانِ مِنْ آخِرِ سُورَةِ البَقَرَةِ،
    مَنْ قَرَأَهُمَا فِي لَيْلَةٍ كَفَتَاهُ».

  • وأخيرًا، قال سيدنا جبريل للنبي، صلى الله عليه وسلم: “أبشر بنورين
    أوتيتهما لم يؤتهما نبي قبلك: فاتحة الكتاب، وخواتيم سورة البقرة،
    لن تقرأ بحرف منهما إلا أعطيته.”

ومن هنا نكون قد تعرفنا إلى فضل قراءة سورة البقرة يوميا بنية الشفاء والآن: إن كنت تبحث عن المزيد حول سورة البقرة، يمكنك الاطلاع عجائب قراءة سورة البقرة كل يوم على أو شاركنا استفسارك في تعليق للمزيد حول سورة البقرة وسور القرآن الكريم (شاركنا).

مواضيع قد تعجبك