هل يجوز أن تذهب النساء للجنازة والدفن

هل يجوز أن تذهب النساء للجنازة والدفن

أصبح الرأي الشائع في مسألة اتباع النساء للجنائز هو الكراهية، ومن هنا سنتعرف في هذا المقال إلى هل يجوز أن تذهب النساء للجنازة والدفن وحكم ذلك من صحيح الدين.. فتابعنا.

هل يجوز أن تذهب النساء للجنازة والدفن

في البداية علينا أن نعلم أن الفقهاء قد اختلفوا حول هذذه المسألة، في حين أن هناك رأي حول كراهية ذهاب النساء للجنازة، أي أن ذهاب النساء للجنائز مكروه وليس حرام، وذلك استنادًا على ما جاء عن  ام عطية رضي الله عنها قالت: “نُهِينا عن اتِّباع الجنائز ولم يُعزَم علينا”.

في حين جاء عن عن أبي هريرة رضي الله عنه: «أَنَّ النَّبِيَّ صل الله عليه وآله وسلم كَانَ فِي جِنَازَةٍ فَرَأَى عُمَرُ امْرَأَةً فَصَاحَ بِهَا، فَقَالَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وآله وسلم: «دَعْهَا يَا عُمَرُ فَإِنَّ الْعَيْنَ دَامِعَةٌ وَالنَّفْسَ مُصَابَةٌ وَالْعَهْدَ قَرِيبٌ».

هل يجوز للزوجة حضور دفن زوجها

بناءًا على ما ورد في بداية المقال، إنه لا مانع شرعًا من أن تشارك المرأة في تشييع الجنازة، وخاصة إن كانت جنازة المقربين لها، سواء كان: الزوج، الأخ، الابن، الأم.. وغيرهم، ولكن عليها أن تراعي الآداب الجنازة، لعل أهمها:

  • في البداية يجب الإسراع في تجهيز الميت للصلاة عليه ودفنه.
  • بالإضافة إلى أن يسير المشيع في سكينة وهدوء.
  • فضلاً عن أن يعتبر المشيع الجنازة بمثابة موعظة.
  • وعلى المشيع ألا ينجرف وراء الأحاديث الجانبية.
  • وأخيرًا، على المشيع أن يكون وقورًا صامتًا.

هل يجوز حمل جنازة المرأة

إن الأولى والأصل في الدين هو أن يتولى دفن المرأة محارمها من الرجال وأولادها أو زوجها، ولكن حالة لم يتواجد هؤلاء أو وجودة ولا يحسنون الدفن فلا حرج من أن يتولى دفنها الأجنبي الصالح.

وذلك استنادًا لما جاء في السنة النبوية أن النبي – صلى الله عليه وسلم- قال في الحديث الذي رواه أنس بن مالك – رضي الله عنه-: «أنه حين ماتت ابنته أمر أبا طلحة، فنزل في قبر ابنته، وهو أجنبي».

حكم اتباع الجنائز للرِّجالِ في السنة
  • في حين روى الإمام مسلم في “صحيحه” عن أبي هريرة رضي الله عنه أنَّ رسول الله صل الله عليه
    وآله وسلم قال: «مَنِ اتَّبَعَ جَنَازَةَ مُسْلِمٍ إِيمَانًا وَاحْتِسَابًا، وَكَانَ مَعَهُ حَتَّى يُصَلَّى عَلَيْهَا وَيُفْرَغَ
    مِنْ دَفْنِهَا، فَإِنَّهُ يَرْجِعُ مِنَ الأَجْرِ بِقِيرَاطَيْنِ، كُلُّ قِيرَاطٍ مِثْلُ أُحُدٍ، وَمَنْ صَلَّى عَلَيْهَا ثُمَّ رَجَعَ قَبْلَ
    أَنْ تُدْفَنَ فَإِنَّهُ يَرْجِعُ بِقِيرَاطٍ”.
دعاء الجنازة اللهم إنه عبدك
  • اللهمّ إنّه عبدك وابن عبدك، خرج من الدّنيا، وسعتها، ومحبوبها،
    وأحبّائه فيها، إلى ظلمة القبر، وما هو لاقيه. اللهمّ إنّه كان يشهد
    أنّك لا إله إلّا أنت، وأنّ محمّدًا عبدك ورسولك، وأنت أعلم به.

  • يا رب آنسه في وحدته، وفي وحشته، وفي غربته.

  • إلهي أنزله منازل الصدّيقين، والشّهداء، والصّالحين، وحسُن أولئك رفيقًا.

  • اللهمّ إنّه في ذمّتك وحبل جوارك، فقِهِ فتنة القبر، وعذاب النّار،
    وأنت أهل الوفاء والحقّ، فاغفر له وارحمه، إنّك أنت الغفور الرّحيم.

  • يا الله افسح له في قبره مدّ بصره، وافرش قبره من فراش الجنّة.

  • اللهمّ أعذه من عذاب القبر، وجفاف ِالأرض عن جنبيها.

  • يا رب املأ قبره بالرّضا، والنّور، والفسحة، والسّرور.

  • اللهمّ اجعل قبره روضةً من رياض الجنّة، ولا تجعله حفرةً من حفر النّار.

  • يا الله أنزله منزلًا مباركًا، وأنت خير المنزلين.

  • اللهمّ إنّا نتوسّل بك إليك، ونقسم بك عليك أن ترحمه
    ولا تعذّبه، وأن تثبّته عند السّؤال.
    ربي إنّه نَزَل بك
    وأنت خير منزولٍ به، وأصبح فقيرًا إلى رحمتك، وأنت غنيٌّ عن عذابه.

  • ونختم بالدعاء للمتوفية، فنقول: اللَّهُمَّ، اغْفِرْ لها وَارْحَمْها،
    وَاعْفُ عنْها وَعَافِهِا، وَأَكْرِمْ نُزُلَهُا، وَوَسِّعْ مُدْخَلَهُا، وَاغْسِلْهُا
    بمَاءٍ وَثَلْجٍ وَبَرَدٍ، وَنَقِّهِا مِنَ الخَطَايَا كما يُنَقَّى الثَّوْبُ الأبْيَضُ
    مِنَ الدَّنَسِ، وَأَبْدِلْها دَارًا خَيْرًا مِن دَارِها ، وَأَهْلًا خَيْرًا مِن أَهْلِهِا،
    وَزَوْجًا خَيْرًا مِن زَوْجِهِا، وَقِهِا فِتْنَةَ القَبْرِ وَعَذَابَ النَّارِ.

ومن هنا نكون قد تعرفنا إلى الجواب سؤال: هل يجوز أن تذهب النساء للجنازة والدفن من صحيح السنة، والآن: إن كنت تبحث عن المزيد حول سنن الجنائز فيمكنك الاطلاع على  آداب تشييع الجنائز أو شاركنا استفسارك في تعليق.

مواضيع قد تعجبك