هل الدعاء في الركوع يبطل الصلاة أم لا؟

هل الدعاء في الركوع يبطل الصلاة

هل الدعاء في الركوع يبطل الصلاة أم لا؟ سؤال يطرحه الكثير من الأشخاص،
لذا قررنا أن نخصص هذا المقال لنوضح لكم إجابته.. تابعونا

هل الدعاء في الركوع يبطل الصلاة

  • أوضح أهل العلم أن الدعاء في الركوع أمر غير واجب، بالإضافة لذلك فقد كرهه بعض أهل العلم.
  • ولكنهم قد أوضحوا أيضًا أن الصحيح أنه مستحب، ونستدل على ذلك بما بوب البخاري في صحيحه باب:
    الدعاء في الركوع
    ـ وذكر فيه حديث عائشة ـ رضي الله عنها ـ كان النبي صلى الله عليه وسلم ي
    قول في ركوعه وسجوده: سبحانك اللهم ربنا وبحمدك، اللهم أغفر لي.
  • كما قال ابن رجب ـ رحمه الله: وأما الدعاء في الركوع، فقد دل حديث عائشة الذي خرَّجه البخاري هاهنا على استحبابه، وعلى ذلك بوب البخاري هاهنا، وهو قول أكثر العلماء، وروي عن ابن مسعود وقال مالك:
    يكره الدعاء في الركوع دون السجود، واستدل بحديث علي عن النبي قال: أما الركوع:
    فعظموا فيه الرب، وأما السجود: فاجتهدوا فيه في الدعاء، فقمن أن يستجاب لكم. خرَّجه مسلم.
     
  • وقد جاء أيضًا في الفتح للحافظ ابن حجر: قال ابن دقيق العيد: يؤخذ من هذا الحديث إباحة الدعاء في الركوع
    وإباحة التسبيح في السجود، ولا يعارضه قوله صلى الله عليه وسلم: أما الركوع: فعظموا فيه الرب،
    وأما السجود فاجتهدوا فيه من الدعاء ـ قال: ويمكن أن يحمل حديث الباب على الجواز، وذلك على الأولوية،
    ويحتمل أن يكون أمر في السجود بتكثير الدعاء لإشارة قوله: فاجتهدوا ـ والذي وقع في الركوع من قوله:
    اللهم اغفر لي ـ ليس كثيرا فلا يعارض ما أمر به في السجود.
     
  • وتلخيصًا لما سبق فالدعاء في الركوع لا يبطل الصلاة، وحكمه أنه مشروع على خلاف فيه.

حكم ترك التسبيح في الركوع والسُّجودِ

  • نسيت التسبيح أو عدده فى السجود والركوع فهل أسجد للسهو؟ ورد هذا السؤال لصفحة دار الافتاء المصرية،
  • وقد أجاب عنه الدكتور على جمعة، مفتى الجمهورية السابق وعضو كبار هيئة العلماء، قائلًا : إن تسبيح الركوع والسجود سنة غير واجبة، فمن تركها عمدا أو سهوا، وكذا لو أبدل ذكر الركوع بذكر السجود فصلاته صحيحة ولا شيء عليه.
  • كما أوضح فضيلته: أنه لا يوجد عليكِ سجود سهو لأن التسبيح فى الركوع والسجود هو من سنن الهيئات
    فلا يلزم له سجود السهو.
  • وأشار الدكتور على جمعة إلى أنه من نسي التسبيح لا يسجد للسهو، فكل ذلك معفو وليس هو من أبعاض الصلاة
  • ومن الجدير بالذكر أن أحمد وسام، أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، قدأجاب عن سؤال مشابه حول ترك التسبيح
    في الركوع والسجود، قائلًا: إن تسبيح الركوع والسجود سنة غير واجب، فمن تركه عمدا أو سهوا،
    وكذا لو أبدل ذكر الركوع بذكر السجود فصلاته صحيحة ولا شيء عليه.

دعاء الركوع كامل

  • أوضح أهل العلم أن المشروع في الركوع قول سبحان ربي العظيم سبحان ربي العظيم ثلاث مرات أو أكثر،
    وفي السجود سبحان ربي الأعلى سبحان ربي الأعلى سبحان ربي الأعلى ثلاث مرات أو أكثر.
  • وفي أصح أقوال أهل العلم فالواجب مرة، مرة سبحان ربي الأعلى في السجود
    ومرة سبحان ربي العظيم في الركوع.
  • كما يستحب مع هذا في الركوع والسجود أن يقول: سبحانك اللهم ربنا وبحمدك اللهم اغفر لي.
  • بالإضافة لذلك فمن المستحب أن يقول في السجود أن يدعو في السجود يستحب أن يدعو في السجود أيضاً ويكثر من الدعاء في السجود، ويستحب أن يقول فيهما في الركوع والسجود: سبوح قدوس رب الملائكة والروح. سبحان ذي الجبروت والملكوت والكبرياء والعظمة، هذا مستحب في الركوع والسجود.

إلى هنا نكون قد وصلنا إلى ختام مقالنا، ونسأل الله أن يرزقكم الهداية والصلاح، ولمزيد من الفائدة يمكنكم قراءة
هذا المقال  أحكام الصلاة وشروط صحتها ومبطلاتها

مواضيع قد تعجبك