أنواع الحوالة في الفقة وأحكامها وشروطها

أنواع الحوالة في الفقة

إن الحوالة من الأمور التي تطرق إليها الدين الإسلامي، وفي هذا المقال نتعرف معًا إلى أنواع الحوالة في الفقة فضلاً عن شروط حوالة الدين وأحكامها وأركانها.. فتابعونا.

أنواع الحوالة في الفقة

اجمع أهل العلم أن الحوالة إما مطلقة أو مقيدة، والفرق بينهما هو:

  • أن الحوالة المطلقة هى التي تتم دون أن تقيد بدين ولا عين، وإن وجد الدين أو العين في ذمة الطرف المحال، وتعرف هنا باسم “الكفالة المحضة” وهى من الأمور التي أجاوها المذهب الحنفي فقط.

    على سبيل المثال: في حالة قام شخص بإحالة شخص آخر بالدين على شخص ثالث، دون أن يقيد هذا الشخص بدين أو عين له على الشخص.

  • أما الحوالة المقيدة، هى التي تقيد بدين أو عين، وتكون في ذمة المحال عليه ولحق المحيل، أو مال أو أمانة في يده، ومن الممكن أن تكون مؤجلةحالة اشتراط هذا الأمر عند الدين، وهنا اختلف العلماء حول حكم هذه الحوالة، ولكنها جائزة لدى المذاهب الأربعة.

ما هى أركان الحوالة

أما عن أركان الحوالة فقد أجمع جمهور العلماء أن للحوالة 6 أركان، وهم:

  1. محيل وهو المدين.
  2. بالإضافة إلى محال هو الدائن صاحب الدين.
  3. نضيف إليهم محال عليه من التزم الدين للمحال.
  4. محال به نفس الدين الذي للمحال على المحيل.
  5. دين للمحيل على المحال عليه.
  6. الصيغة هى الإيجاب والقبول.

 

شروط حوالة الدين

وحوالة الدين لها بعض الشروط أهمها ما يلي:

  1. أن يكون المحيل والمحال عليه يصتفوا بصفة العقل، وتخطوا سن البلوغ.
  2. وأن يكون المحال عليه أغنى من المحيل لأن دون ذلك لن يكون للحوالة فائدة.
  3. نأتي إلى أحد أهم الشروط وهى الرضا والموافقة بين المحيل، والمحال، والمحال عليه.
  4. ولكن هناك من أجاز عدم اعتبار رضا المحال عليه كشرط.
  5. كمايجب أن يكون هناك دين للمحال على المحيل فإن لم يكن دين فيكون وكالة.
  6. وجاء المذهب المالكي واشترط حل دين المحال، واتفاق الدينين وتماثلهما جنسا ووقتا وقدرا.
أحكام الحوالة في الدين الإسلامي

وتكون الحوالة صحيحة إذا تحقق فيها كل ما سبق من شروط، فيجوز نقل الحق إلى ذمة المحال عليه، ويبرأ المحيل بمجرد الحوالة، وهنا لا يملك المحال الرجوع على المحيل سواء أمكن استيفاء الحق، أو تعذر لأسبب مثل: الموت، والمماطلة، والفلس، وذلك استنادًا لما يلي:

  • قول الحسن البصري: “لا يبرأ المحيل على المحال عليه بدَين في ذمة“.

  • ومَن أحيل بثمن مبيع بأن أحاله المشتري البائع به على مَن له عليه دَين فبان البيع باطلاً، فلا.

  • وختامًا نذكركم بقوله – صلى الله عليه وسلم -: ((مَطْلُ الغني ظلم، وإذا أُتبع أحدكم على مليء فليَتْبَع))، وفي رواية: ((ومَن أُحِيل على مليء فليَتْبَعْ)).

الحواله متى تنتهي ؟

تنتهي الحوالة يقوع أمر من الأمور التالية:

  • إبراء المحال المحال عليه.
  • آداء المحال عليه إلى المحال.
  • أو هلاك حق المحال بموت أو إفلاس أو غيره (جمهور الحنفية).
  • وكذلك في حالة فسخ الحوالة.
  • بالإضافة إلى موت المحال حيث يرث المحال عليه مال الحوالة.
  • وفي حالة تصدق المحال على المحال عليه شرط قبول الصدقة.
  • وأخيرًا أن يهب المحال المال للمحال عليه ويقبل الهبة.

ومن هنا نكون قد تعرفنا إلى أنواع الحوالة في الفقه، وأحكامها، وشروط حوالة الدين، والآن: نذكركم أن دار الإفتاء المصرية تتيح لكم فرصة التواصل مع نخبة من المتخصصين للاستقبال استفساراتكم الدينية، وذلك على الخط الساخن 107 من أي تليفون أرضي.. وفي ختام هذا المقال هل لديكم استفسار آخر يخص فقه الحوال؟ شاروكنا في تعليق.

مواضيع قد تعجبك