دعاء‎ تفريج الهم والمرض وتيسير الأمور مكتوب من صحيح السنة

دعاء‎ تفريج الهم والمرض

إن الدعاء يغير الأقدار، وقد أمرنا رسول الله -صل الله عليه وسلم- بالتقرب والتضرع إلى الله، باعتبار الدعاء عبادة، وأقرب الصلات بين المرء وربه، ولأن لا ملجأ لنا إلا الله في كل الأوقات، نقدم لكم دعاء‎ تفريج الهم والمرض مكتوب بأكثر من صيغة صحيحة من السنة النبوية، والمأثورات.. فتابعونا.

دعاء‎ تفريج الهم والمرض

نبدأ الدعاء بإخلاص النية، ويمكن أن نحسن الوضوء، ونستقبل القبلة، ثم نسأل الله بصفاته العلا، وأسمائه الحسنى، ونبدأ الدعاء بالحمد، والشكر، والثناء الحسن، ثم نقول ما قاله -صل الله عليه وسلم- من دعاء في سنته، وهو كالتالي:

  • نبدأ بما ورد عن أبي بكرة رضي الله عنه، حيث قال أن النَّبِيَّ ﷺ قَالَ:

    “دَعَوَاتُ الْمَكْرُوبِ اللَّهُمَّ رَحْمَتَكَ أَرْجُو فَلَا تَكِلْنِي إِلَى نَفْسِي طَرْفَةَ عَيْنٍ
    أَصْلِحْ لِي شَأْنِي كُلَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ
    ”.رواه أحمد وأبو داوود

  • في حين ورد عن أسماء بنت عميس أنها قالت: قال لي رسول الله ﷺ:

    “ألا أعلمك كلماتٍ تقولينهنّ عند الكرب ،
    أو في الكرب، الله الله ربي لا أشرك به شيئًا

  • ونختم مع ما جاء عن سعد بن أبي وقاص -رضي الله عنه-: قال رسول الله ﷺ :

    “إني لأعلم كلمة لا يقولها مكروب إلا فرج الله عنه: كلمة أخي
    يونس -عليه السلام-لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين”.

  • ومن دعاء تفريج الكرب ، ما ورد عن علي بن أبي طالب -رضي الله عنه- قال:
    علمني رسول الله ﷺ إذا نزل بي كرب أن أقول:

    لا إله إلا الله الحليم الكريم ، سبحان الله و تبارك الله رب العرش العظيم
     والحمد لله رب العالمين”.

دعاء تفريج الهموم والمشاكل وتيسير الأمور

ووردت في سنته -صل الله عليه وسلم- ما رواه أحمد عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بن مسعود حيث قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ ﷺ :

”مَا أَصَابَ أَحَدًا قَطُّ هَمٌّ وَلا حَزَنٌ فَقَالَ : اللَّهُمَّ إِنِّي عَبْدُكَ ، وَابْنُ عَبْدِكَ ، وَ ابْنُ أَمَتِكَ ،
نَاصِيَتِي بِيَدِكَ ، مَاضٍ فِيَّ حُكْمُكَ ، عَدْلٌ فِيَّ قَضَاؤُكَ ، أَسْأَلُكَ بِكُلِّ اسْمٍ هُوَ لَكَ سَمَّيْتَ
بِهِ نَفْسَكَ ، أَوْ عَلَّمْتَهُ أَحَدًا مِنْ خَلْقِكَ ، أَوْ أَنْزَلْتَهُ فِي كِتَابِكَ ، أَوْ اسْتَأْثَرْتَ بِهِ فِي عِلْمِ
الْغَيْبِ عِنْدَكَ ، أَنْ تَجْعَلَ الْقُرْآنَ رَبِيعَ قَلْبِي ، وَ نُورَ صَدْرِي ، وَ جِلاءَ حُزْنِي، وَ ذَهَابَ هَمِّي ،
إِلا أَذْهَبَ اللَّهُ هَمَّهُ وَ حُزْنَهُ وَ أَبْدَلَهُ مَكَانَهُ فَرَجًا
”. فَقِيلَ : يَا رَسُولَ اللَّهِ ، أَلا نَتَعَلَّمُهَا ؟ فَقَالَ:
بَلَى ، يَنْبَغِي لِمَنْ سَمِعَهَا أَنْ يَتَعَلَّمَهَا. (
صححه الألباني في السلسلة الصحيحة).

دعاء الكرب والفرج

وعن خير ما قاله -صل الله عليه وسلم-، وورد في المأثورات، ما يلي من أدعية:

  • اللهم آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار.

  • ربي أعوذ بك من جهد البلاء ودرك الشقاء وسوء القضاء وشماتة الأعداء.

  •  اللهم إني أسألك من الخير كله عاجله وآجله،ما علمت منه وما لم أعلم،
    وأعوذ بك من الشر كله عاجله وآجله ما علمت منه وما لم أعلم،اللهم إني
    أسألك من خير ما سألك عبدك ونبيك، وأعوذ بك من شر ما عاذ به عبدك
    ونبيك،اللهم إني أسألك الجنة وما قرب إليها من قول أو عمل، وأعوذ بك
    من النار وما قرب إليها من قول أو عمل،وأسألك أن تجعل كل قضاء
    قضيته لي خيرا.

  • اللهم إني أعوذ بك من زوال نعمتك وتحول عافيتك،وفجاءة نقمتك
    وجميع سخطك.

ومن هنا نكون قد تعرفنا إلى دعاء فك الكرب الشديد وتفريج الهموم، ودعاء لدفع البلاء والمرض، سائلين الله تعالى أن يتقبل منا صالح الدعاء.. آمين.

مواضيع قد تعجبك