حكم قراءة القرآن لغير المتوضئ سواء من المصحف أو من الموبايل

حكم قراءة القرآن لغير المتوضئ

يرغب العديد من المسلمين في قراءة القرآن الكريم في مختلف الأوقات، ولكن ربنا يكون عدم الوضوء هو العائق في تلك الحالة، ومن هنا يقوم العديد من الأشخاص بالسؤال عن حكم قراءة القرآن لغير المتوضئ ومن خلال الفقرات التالية سنتعرف على الحكم الديني لذلك سواء كان في حالة القراءة من المصحف الشريف أو القراءة من تطبيقات القرآن الكريم المنتشرة على الهواتف المحمولة.

حكم قراءة القرآن لغير المتوضئ

  • من الجدير بالذكر أن فضيلة الشيخ عويضة عثمان، أمين الفتوى
    في دار الإفتاء المصرية، أوضح عدم وجود أي مانع في الدين الإسلامي
    لقراءة القرآن وترديده عن ظهر قلب بغير وضوء.
  • على أن يكون ذلك بغير القيام بلمس المصحف الشريف.
  • ومن الجائز أيضًا أن يقوم أحد بتقليب صفحات المصحف للقارئ، ويقرأ هو بغير وضوء، مع عدم لمس المصحف.
  • ويجب التأكيد على أن المصحف الشريف كتاب لا يجب أن يقوم بمسه سوى المطهرين.
  • وعلى الجانب الآخر أشار مجموعة من أهل العلم إلى جواز الإمساك
    بالمصحف والقراءة منه، على أن يكون ذلك عن طريق حائل مثل الجوانتي.

قِراءة القُرآن بدون وضوء عند المالكية

كما تجدر الإشارة إلى أنه عند المذهب المالكي من الممكن أن يتم قراءة القرآن ولمس المصحف الشريف بغير الحاجة إلى وضوء، وذلك في حالة واحدة وهي أن يكون ذلك بغرض التعلم أو تعليم الآخرين، ففي تلك الحالة يعفَى عن القارئ وفقًا للمذهب المالكي.

هل يجوز قراءة القرآن بدون وضوء من الهاتف

أوضح أمين عام الفتوي في دار الإفتاء المصرية:

  • أنه من الجائز القيام بقراءة القرآن الشريف من تطبيقات الهاتف المحمول أو من على أجهزة الكمبيوتر واللاب توب بغير الحاجة إلى وضوء.
  • ففي تلك الحالة لا يقوم القارئ بمس المصحف الشريف.
  • ولكن كل يلمسه هو الهاتف المحمول أو اللاب توب، وليس مثل القراءة الورقية للمصحف.
  • ومن الجدير بالذكر أنه يجوز للمرأة الحائض أو النفساء القيام بقراءة القرآن من خلال تطبيقات الهاتف المحمول.

هل يجوز قراءة القرآن بدون وضوء من المصحف

  • أجمع مختلف الأئمة في المذاهب الأربعة أنه من غير الجائز للمسلم
    بالإمساك بالمصحف الشريف وهو على غير وضوء أو طهارة.
  • ومن الجدير بالذكر أنه قد جاء عن عمرو بن حزم رضي الله عنه
    أن النبي صلى الله عليه وسلم أن كتب إلى أهل اليمن:
    أن لا يمس القرآن إلا طاهر.
  • فيجب أن يكون المسلم طاهر في كل من الحدثين الأكبر مثل
    (الجنابة- الحيض – النفاس) والأصغر مثل (القُبُل أو الدُّبُر أو البول أو الغائط، ومذي أو ودي أو ريح).
  • كما لا يجب القيام بالإمساك بالمصحف الشريف من أجل نقله
    من مكان لآخر بغير وضوء.
  • ويمكن القيام بنقل المصحف باستخدام حائل مثل غلاف أو قطعة قماش نظيفة.
  • ومن الجدير أنه قد ثبت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه كان لا يحجبه شيء عن القراءة إلا الجنابة.
  • وقد روى عن أحمد بإسناد جيد عن علي رضي الله عنه أن النبي صلى الله
    عليه وسلم قد خرج من الغائط وقرأ شيئًا من القرآن، وقال هذا لمن ليس بجنب أما الجنب فلا.
  • أما بالنسبة لمن يكون على جنب فلا يجب عليه قراءة القرآن سواء عن ظهر قلب أو من المصحف.

وإلى هنا نكون قد تعرفنا على حكم قراءة القرآن لغير المتوضئ، ويمكنك أيضًا الاطلاع على حكم قراءة القرآن من الجوال بدون وضوء.. وما حكم لمس المصحف؟.

مواضيع قد تعجبك