دعاء لقضاء الحاجة مهما كانت من السنة النبوية

دعاء لقضاء الحاجة مهما كانت من السنة النبوية

أمرنا الله تبارك وتعالى باللجوء إليه وحده لا شريك له، في كل ما يتعلق بأمور الدنيا والآخرة،
وفي هذا المقال سوف نعرض لكم من السنة النبوية.

دعاء لقضاء الحاجة مهما كانت

  • ورد في سنن الترمذي وابن ماجه وغيرهما من حديث عبد الله بن أبي أوفى أن النبي ﷺ قال:
    “من كانت له إلى الله حاجة أو إلى أحد من بني آدم فليتوضأ فليحسن ثم ليصل ركعتين
    ثم ليثن على الله وليصل على النبي صلى الله عليه وسلم ثم ليقل: لا إله إلا الله الحليم الكريم
    سبحان الله رب العرش العظيم الحمد لله رب العالمين أسألك موجبات رحمتك وعزائم مغفرتك
    والغنيمة من كل بر والسلامة من كل إثم لا تدع لي ذنبا إلا غفرته ولا هما إلا فرجته
    ولا حاجة هي لك رضا إلا قضيتها يا أرحم الراحمين ” زاد ابن ماجه في روايته
    ” ثم يسأل الله من أمر الدنيا والآخرة ما شاء فإنه يقدر”.
  • عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: كنت جالسا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم ورجل قائم يصلي، فلما ركع وسجد تشهد ودعا فقال في دعائه: اللهم إني أسألك بأن لك الحمد لا إله إلا أنت، المنان بديع السموات والأرض، يا ذا الجلال والإكرام، ياحي يا قيوم إني أسألك، فقال النبي صلى الله عليه وسلم لأصحابه أتدرون بم دعا، قالوا: الله ورسوله أعلم، قال: والذي نفسي بيده لقد دعا الله باسمه العظيم الذي إذا دعي به أجاب، وإذا سئل به أعطى. رواه النسائي والإمام أحمد.

دعاء قضاء الحاجة وتيسير الأمور

  •  أخرج الإمام أحمد والترمذي وغيرهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:
    دعوة ذي النون إذ هو في بطن الحوت لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين،
    فإنه لم يدع بها مسلم ربه في شيء قط إلا استجاب له.
  • عن علي رضي الله عنه أن مكاتبًا جاءه فقال “إني قد عجزت عن كتابتي فأعني،
    قال ألا أعلمك كلمات علمنيهن رسول الله صلي الله عليه وسلم، لو كان عليك مثل جبل ثبير دينًا أداه الله عنك،
    قال قل اللهم إكفني بحلالك عن حرامك، وإغنني بفضلك عن من سواك. (رواه الترمذي والحاكم).
  • عن أسماء بنت عميس قالت قال لى رسول الله صلي الله عليه وسلم:
    “ألا أعلمك كلمات تقولينهن عند الكرب، أو فى الكرب، الله الله ربي، لا أشرك به شيئاً”.
    (أخرجه أحمد وأبو داود وإبن ماجه).

أفضل

  • أوضح أهل العلم أنه من المستحب للعبد أيضًا أن يتحرى أوقات ، التي أوضحها لنا رسول الله صلى الله عليه وسلم في العديد من الأحاديث النبوية الشريفة مثل ، ودبر كل صلاة، والوقت بين الآذان والإقامة.
  • وخاصة الثلث الأخير من الليل فقد أخرج مسلم وأصحاب السنن أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: إذا مضى شطر الليل أو ثلثاه ينزل الله تبارك وتعالى إلى سماء الدنيا، فيقول: هل من سائل يعطى؟ هل من داع يستجاب له؟ هل من مستغفر يغفر له؟ حتى ينفجر الصبح.

مواضيع قد تعجبك