قصة غزوة احد ما قبل الغزوة والمعركة كاملة ونتائج المعركة

قصة غزوة احد

هناك الكثير من الغزوات المتنوعة التي قام رسول الله والصحابة والكثير من المسلمين وهذا لكي يقوموا بنشر ونشر دعوة الله، هذا بالإضافة إلى الكثير من الرسائل التي كان يريد المسلمين نشرها مثل العدل والإيمان والرحمة والإنسانية وغيرها، لكن يوجد بعض الغزوات التي لم تنجح حتي وفيها رسول الله وهذا بسبب مخالفة المسلمين إلى أوامر رسول الله ومن هذه القصص المشهورة والتي فيها المسلمين أهم درس بالطريقة الصعبة.

قصة غزوة احد

  • يذكر أن لغزوة أحد قصة قوية جدا حدثت بعد هزيمة جيش قريش على يد المسلمين في معركة بدر.
  • لذلك قررت جماعة قريش الهجوم علي المسلمين وهذا لكي يردوا لهم هذه الهزيمة.
  • غير أنه هناك الكثير من التضررات التي لحقت على قريش مثل التضررات الاقتصادية والتي تتمثل القوافل التجارية الخاصة بقريش التي كان يتم إيقافها من قبل المسلمين.
  • لذلك استعدت قريش لكي تقوم بالهجوم على المسلمين مرة ثانية.
  • من هنا بدأ جيش قريش في تكوين الجيش الخاص به والذي كان يتكون من 00 فارس وكانوا يقوموا بأخذ النساء رهينة وهذا لكي يقاتلوا الفرسان بشجاعة.
  • سمع رسول الله عن جيش قريش الذي يريد الهجوم على المسلمين ولذلك بدؤوا
    في التأهب وهذا لكي يواجهوا هذا الجيش ولكن في أخر لحظة انسحب ثلث جيش المسلمين.
اقرأ أيضا  قصة ادم وحواء أول إنسان نزل للأرض وأول معصية حدثت من بشر

 

  • في البداية كانت المعركة قوية جدا وصعبة ولكن المسلمين وبينهم رسول الله استطاعوا هزيمة قريش.
  • كما هزموا جيش ابي سفيان وتقدم المسلمين بشكل كبير جدا واستطاعوا هزيمة جزء كبير جدا من جيش قريش.
  • لكن الطمع كان له رأي أخر خاصة أن الرماة عندما رأوا الغنائم على الأرض قاموا بالنزول على الأرض لكي يقوموا بالحصول على هذه الغنائم.
  • لكن هذا كان مخالف لأوامر الرسول الذي قال ألا يتركوا مكانهم.
  • بذلك انقلب الأمر على المسلمين وهذا بسبب هجوم الجيش على الرماة وتسبب في مقتلهم وهذا ضعف جيش المسلمين بشكل كبير.
  • كما أصر المشركين قتل رسول الله وهذا لكي ينهوا الدعوة تماما.
  • لكن المسلمين كان لهم رأي أخر فكانوا يحيطوا برسول الله ويقوموا بالدفاع عنه باستماتة
    وهذا لكي لا يمسه أحد من المشركين.
  • وعلى الرغم من أنه أصيب عدة إصابات بسيطة إلا أنه لم يتأذي بشكل خطير بعد ذلك انسحب الجيش.
  • وعلى الرغم من أنهم كانوا على وشك الفوز في المعركة ولكن بسبب عصيانهم لأوامر رسول الله تسبب في هزيمتهم.
  • من هنا جاءت المقولة المشهورة هل تهزمون وفيكم رسول الله نعم وهذا بسبب مخالفتنا لأوامر رسول الله.
  • لذلك كان يجب على المسلمين ألا يستسلموا إلى الطمع وأن يتبعوا دائما أوامر رسول الله ولا يخالفوها وإلا سوف ينقلب النصر إلى الخسارة، فلا يجب ضمان للنجاح مهما كنت قريب منه.
اقرأ أيضا  قصة قوم هود عليه السلام كاملة

وبعد أن تعرفنا على غزوة أحد وتاريخ تلك الغزوة، يمكنك أيضًا الإطلاع على قصة الاسراء والمعراج مختصره مع أهم الدروس المستفادة منها وموقتها.

مواضيع قد تعجبك