الفطر قبل صلاة المغرب أم بعدها؟

الفطر قبل صلاة المغرب أم بعدها؟

سؤال يشغل بال الكثيرين، ويروج البعض أقوال باطلة حوله،
لذا قررنا أن نوضح لكم في هذا المقال الإجابة الصحيحة.. تابعونا.

الفطر قبل صلاة المغرب أم بعدها؟

  • صرحت دار الافتاء المصرية أنه من المستحب أن يفطر الصائم قبل صلاة المغرب.
  • وقد استدلوا على ذلك بحديث أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ رضي الله عنه قال:
    “كَانَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وآلِهِ وَسَلَّمَ يُفْطِرُ عَلَى رُطَبَاتٍ قَبْلَ أَنْ يُصَلِّيَ، فَإِنْ لَمْ تَكُنْ رُطَبَاتٌ،
    فَعَلَى تَمَرَاتٍ، فَإِنْ لَمْ تَكُنْ حَسَا حَسَوَاتٍ مِنْ مَاءٍ” أخرجه أبو داود في “سننه”.
  • وقد أوضح هذا الحديث أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يفطر قبل الصلاة،
    وفي هذا مراعاة لسنَّة تعجيل الفطر، وكان فطر النبي صلى الله عليه وآله وسلم على رطبات أو تمر أو ماء؛
    فعن سَلْمَانَ بْنِ عَامِرٍ الضَّبِّيِّ رضي الله عنه عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وآلِهِ وَسَلَّمَ قَالَ:
    «إِذَا أَفْطَرَ أَحَدُكُمْ فَلْيُفْطِرْ عَلَى تَمْرٍ، فَإِنْ لَمْ يَجِدْ فَلْيُفْطِرْ عَلَى مَاءٍ فَإِنَّهُ طَهُورٌ» أخرجه الترمذي في “سننه”،
    فإذا صلَّى الصائم المغرب أكمل إفطاره إن شاء.
اقرأ أيضا  حكم تأخير صلاة المغرب للصائم وهل الفطر أولًا أم الصلاة؟

  • صرح أهل العلم أنه لا حرج على العبد إذا صلى المغرب ثم أفطر.
  • وبالرغم من ذلك فقد أوضحوا أن السنة تعجيل الإفطار.
  • وقد استدلوا بحديث رسول الله صلى الله عليه وسلم: عجلوا الإفطار وأخروا السحور. رواه الطبراني عن أم حكيم.
  • ولفعله صلى الله عليه وسلم، فقد كان يفطر قبل أن يصلي، ويفطر على رطبات. رواه الترمذي وصححه ورواه آخرون وصححه الألباني.

حكم تأخير الصائم فطره إلى وقت العشاء

  • أوضح أهل العلم أن السنة أن يعجل الصائم بالفطر بعد التحقق من غروب الشمس.
  • كما أكدوا أن الصائم الذي يتعمد تأخير الإفطار معتقداً أفضلية ذلك فهذا مكروه.
  • قال النووي في المجموع الشافعي: قال القاضي أبو الطيب في المجرد: قال الشافعي في الأم إذا أخر الإفطار بعد تحقق غروب الشمس، فإن كان يرى الفضل في تأخيره كرهت ذلك، لمخالفة الأحاديث، وإن لم يرد الفضل في تأخيره فلا بأس، لأن الصوم لا يصلح في الليل هذا نصه.
  • كما ورد في التاج والإكليل للمواق المالكي: ابن حبيب: إنما يكره تأخير الفطر استنانا وتديناً، فأما لغير ذلك فلا، كذا قال لي أصحاب مالك.
  • عندما سُئل رسول الله صلى الله عليه وسلم: “أي الأعمال أفضل؟” فقال –صلى الله عليه وسلم-:
    “الصلاة لوقتها” رواه البخاري ومسلم.
  • وبناء على هذا فقد أوضح أهل العلم أنه من المستحب تأدية الصلوات في أول وقتها.
  • وبالرغم من ذلك فقد أوضحوا أيضًا أنه لا حرج من تأخير صلاة المغرب في رمضان حوالي 10 دقائق أو نحوها؛
    وخاصةً إذا كان هذا مراعاةً لمصلحة الآخرين حتى يستطيعوا الجمع بين تعجيل الفطر
    كما أمرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم وفي الوقت نفسه إدراك صلاة الجماعة.
  • بالإضافة لذلك فقد أوضحوا أيضًا أنه لا حرج على من قام بتأخير تأدية صلاة المغرب إلى آخر جزء من وقتها
    الذي ينتهي بمغيب حمرة الشفق، أي يؤديها قبل خروج وقتها، ولكن
    في هذا فوات أجر الصلاة في أول ‏الوقت، وإذا كان يقصد بالتأخير؛ تأخير تأدية
    صلاة المغرب عن وقتها؛ فتؤديها بعد مغيب الشفق فإن ذلك لا ‏يجوز إلا لعذر.
اقرأ أيضا  حكم تأخير صلاة المغرب للصائم وهل الفطر أولًا أم الصلاة؟

إلى هنا نكون قد وصلنا إلى ختام مقالنا اليوم، سائلين الله أن يوفقكم لما يحبه ويرضاه،
ونقترح عليكم أيضًا التعرف على حكم من أكل بعد أذان الفجر غير متعمد

مواضيع قد تعجبك