حكم إفطار الطلاب في رمضان وشروط ذلك

حكم إفطار الطلاب في رمضان

عندما يتزامن المبارك مع الامتحانات الخاصة بالطلاب، يكثر البحث والأقاويل حول  ويتردد العديد من الطلاب في صوم رمضان خلال تلك الفترة نظرًا لتأثير الحر والصوم عليهم، ومن خلال الفقرات التالية سنتعرف على مدى صحة الإفطار خلال الشهر المبارك من عدمه.

حكم إفطار الطلاب في رمضان

  • من الجدير بالذكر أن فضيلة الشيخ الدكتور محمد عبد السميع، أمين الفتوى في دار الإفتاء المصرية، أوضح أنه من غير الجائز للطالب أن يفطر خلال شهر رمضان المبارك، حتى وإن كان هذا بسبب الامتحانات ومشقتها.
  • كما تجد الإشارة إلى أن الواجب على المسلم الصيام خلال شهر رمضان.
  • كما أن الامتحانات لا تعتبر عذر مقبول من أجل الإفطار والتوقف عن الصوم خلال الشهر المبارك.
  • فيجب على الطالب أن يتحمل ويجاهد نفسه ويستمر في صومه.
اقرأ أيضا  هل بخاخ الانف يفطر في نهار رمضان أم لا؟

هل يجوز افطار الطالب 

أما عن الظروف الجائز فيها الإفطار خلال شهر رمضان الكريم بالنسبة للطلاب، هي ظروف ضيقة ومحدودة للغاية تتمثل في:

  • إصابة الطالب بحالة من التعب والإرهاق الشديدين، مما يتسبب في حالة إغماء بالنسبة له.
  • أو في حالة كون الطالب يعاني من مرض ما، لا يتمكن من الصوم والامتحانات في آن واحد.
  • كما يمكن للطالب الإفطار في الحالات المرضية، التي تتسبب له في فقدان التركيز، والتعب الشديد.

 

ومن الجدير بالذكر وجود عدة شروط ترتبط بمدى إمكانية إفطار الطالب من عدمه، وإذا توافرت تلك الشروط من الممكن له الإفطار، وإذا كان من الأفضل له إكمال صومه، ومن تلك الشروط:

  • وجود ضرر حقيقي يقع على الطالب أو الطالبة عند الصوم.
  • كما لابد أن يكون الضرر الواقع على الطالب حقيقي، وألا يكون ذلك مجرد وهم أو شعور داخلي لدى الطالب.
  • ومن الجدير بالذكر أيضًا أن من مسببات إفطار الطالب أيضًا في الامتحانات، أن يتسبب صومه في رسوبه أو تدهور مستواه بسبب وضعه الصحي.
  • أنه مضطر وملزم بالمذاكرة خلال الشهر المبارك، ولا يستطيع تأجيل دخوله للامتحان.
  •  عدم الإفطار إلا للضرورة فقط، وخلال أيام محددة، يحتاجها من أجل المذاكرة والامتحانات، وألا يكثر في تلك الأيام إلى للحاجة الشديدة.
اقرأ أيضا  حكم الفطر بسبب الدراسة أو الامتحانات

أما عن الأمور التي تؤدي بالمسلم إلى الإفطار في نهار رمضان، هي أمور محددة تم ذكرها في القرآن الكريم وتفسيرها من قبل رسول الله صلى الله عليه وسلم في السنة النبوية وهي:

  • من الجدير بالذكر أن الشخص المريض مرض عرضي، سيشفى منه مع
    الوقت ممن لديهم رخصة من الإفطار خلال الشهر المبارك، مع قضاء هذا اليوم.
  • بالإضافة إلى المريض مرض لا يشفى منه، ولا ينتظر شفاؤه، ففي تلك
    الحالة يجب المريض إطعام مسكين عن كل يوم يفطره، ومقدار الإطعام (750جم) تقريبًا من الطعام.
  • كما يمكن للمسافر في نهار رمضان والذي يتحمل مشقة كبيرة خلال ذلك الإفطار ويجب عليه قضاء اليوم.
  • كما يمكن أيضًا للمرأة الحامل والمرضعة الإفطار في رمضان، وذلك في حالة
    الخوف على نفسها أو على أولادهما، ويجب قضاء تلك الأيام بعد ذلك.
  • ويجب أيضًا على المرأة الحائض والنفساء الإفطار، ثم القضاء بعد ذلك،
    ويذكر أنه قد جاء عن عائشة _رضى الله عنها_ قالت: ” كنا نحيض على
    عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم، فنؤمر بقضاء الصوم ولا نؤمر بقضاء الصلاة”.
  • أما بالنسبة لمن لا يجب عليه الصوم أو القضاء أو إخراج فدية، هو الشخص الغير عاقل مثل المجنون أو المصاب بالخرف.
اقرأ أيضا  حكم الفطر بسبب الدراسة أو الامتحانات

وإلى هنا نكون قد تعرفنا على حكم إفطار الطلاب في رمضان، وشروط ذلك، بالإضافة إلى مفطرات الصيام، وإذا كنت ترغب في التعرف على المزيد يمكنك أيضًا القيام بالإطلاع على حكم الإفطار بعد المغرب بسبب النوم .. وحكم تأخير الإفطار للعشاء.

مواضيع قد تعجبك