مقدار كفارة عدم قضاء الصيام للحائض

مقدار كفارة عدم قضاء الصيام للحائض

ما هو التي أفطرت في رمضان ولا تستطيع الصوم بعده؟
نجيب لكم عن هذا السؤال بشكل مبسط من خلال سطور هذا المقال.

مقدار كفارة عدم قضاء الصيام للحائض

  • يعد قضاء الأيام التي تفطرها المرأة الحائض في رمضان واجب شرعي.
  • ونستدل على ذلك بقول السيدة عائشة رضي الله عنها:
    “كانَ يُصِيبُنَا ذلكَ، فَنُؤْمَرُ بقَضَاءِ الصَّوْمِ، ولَا نُؤْمَرُ بقَضَاءِ الصَّلَاةِ”
  • وقد أوضح أهل العلم أن المرأة التي تفطر في رمضان بسبب الحيض،
    وهي قادرة ولا يوجد لديها علة تمنعها من الصيام بعده لا كفارة لها.
  • كما أكدوا على أن إطعام المساكين والتصدق لا يجزئ عن الصيام في حقها.
  • حيث يجب عليها القضاء ولا بأس من تفريق تلك الأيام، وان كان التتابع مستحبًا.
  • أما إذا أفطرت المرأة في رمضان بسبب الحيض، ثم انتهي رمضان وكانت لا تستطيع الصوم،
    بسبب علة أو مرض، فمن الجائز أن تنتظر حتي تصبح مستطيعة على الصوم،
    ثم تصوم الأيام التي أفطرت فيها، ولا يجب عليها كفارة التأخير حتّى وإن أخرت هذا الصيام أعوامًا.
  • أما إذا كانت هذه المرأة مصابة بمرض أو علة لا لا يرجي شفاؤه، وكان هذا السبب يمنعها من الصوم،
    تبعًا لتقدير الأطباء، فيمكنها في تلك الحالة أن أن تخرج كفارة عن كل يوم أفطرته،
    وهي إطعام مسكين عن كل يوم.
  • ومن الجدير بالذكر أن دار الافتاء المصرية قد حددت مقدار كفارة الصيام لمن لا يستطع الصوم طوال حياته،
    بحد أدني 10 جنيهات عن اليوم الواحد.

  • صرحت دار الافتاء المصرية هناك قولين في هذا الأمر وهما كالآتي:
  • الأول: أنه من الجائز إخراج الفدية عن الشهر كاملاً أول شهر رمضان، كما يجوز تأخيرها إلى آخر الشهر،
    كما هو مذهب السادة الحنفية.
  • الثاني: بينما ذهب الشافعية إلى أن الفدية يجب دفعها كل يوم بيومه، فتُدفع عن اليوم الحاضر بعد طلوع الفجر،
    كما يجوز أن تُقدم على طلوع الفجر وتُخرج ليلاً، أو تُدفع في نهاية شهر رمضان، ولا يُجزئ دفعها كاملة من بداية الشهر عن جميع الأيام القادمة.

  • مقدار كفارة الإطعام هو: نصف صاع من بر أو تمر أو أرز أو نحو ذلك من قوت البلد. وهو ما يعادل كيلو ونصفا تقريبًا.
  • كما ذكرنا سابقًا يجوز للشخص إخراجها دفعة واحدة في أول الشهر أو آخره أو وسطه،
    وتكون على سبيل المثال خمسة وأربعين كيلو جرامًا من الأرز.

وفي نهاية مقالنا اليوم نتمني أن نكون قدمنا لكم معلومات مفيدة، ونقترح عليكم أيضًا التعرف على حكم تأخير قضاء الصيام إلى ما بعد رمضان الثاني وهل له كفارة؟

مواضيع قد تعجبك