قصص خيالية قصيرة مضحكة للأطفال والشباب

قصص خيالية قصيرة مضحكة

نستخدم دائما النكات والكثير من القصص الكوميدية وهذا لكي نضحك ونستمتع، فهذه الطريقة كانت هي أكثر طريقة نستخدمها في الماضي خاصة قبل ظهور الإنترنت فكنا نستخدم القصص الصغيرة للحصول على الضحكة وبعض الدروس، حتي مع ظهور الفيس بوك والإنترنت أصبحت هذه القصص يتم صناعتها على شكل كوميك مكتوب لكي نضحك واليوم سوف نقدم لكم بعض قديمة تعيدنا إلى الزمن الذهبي.

قصص خيالية قصيرة مضحكة

قصة جحا والمحفظة 

  • هذه القصة من القصص الكوميدية التي تقوم بتقديم عبرة أكثر من الضحكة، حيث
    تبدأ القصة مع جحا الذي يحمل محفظته وهذا لكي يقوم بشراء حمار
    لكي يساعده في عمله وفي المشاوير التي يذهب لها يوميا، فقام بجمع
    المال المطلوب ووضعها في المحفظة وذهب بعد ذلك إلى السوق، حينها
    سأله أحدهم إلى أين أنت ذاهب قاله له أشتري حمار، فقال له الراجل
    فلتقل إن شاء الله قال له لماذا معي المال في المحفظة والسوق ملئ
    بالحمير فما هي المشكلة فقال له قل فقط إن شاء الله قال له فيما سوف
    تفيد أنا ذاهب، حين وصل إلى السوق وجد أن محفظته اختفت حينها
    علم أنه أخطأ مرتين المرة الأولي عندما لم يقل إن شاء الله والثانية عندما
    صرح لشخص غريب أنه يملك الكثير من المال في المحفظة لكي
    يقوم بشراء حمار.
اقرأ أيضا  قصص عن الحيوانات للأطفال قصيرة وممتعة
قصة حبل بطول الرمح
  • تبدأ قصة اليوم في محكمة ويوجد متهم واقف أمام القاضي، حيث يسأل
    القاضي ما الذي حدث وماذا فعلت حتي تأتي إلى هنا قال له المتهم
    لم أفضل أي شئ يا سيدي، فقال له هل أتيت ظلم قال له بل الموضوع
    بسيط فأتيت بسبب أني سرقت حبل بطول رمح، فقال القاضي هذا
    فقط ما قمت به فقال له المتهم نعم، لكن يوجد شئ بسيط وهو أنه في
    نهاية الحبل كان يوجد بقرة ولكن كنت أريد الحبل فقط.
قصة الملك والشاعر 
  • في هذه القصة سوف يقوم الملك في جمع الكثير من الشعراء في
    قصره وهذا لكي يقوم بتلاوة عليهم بعض الأشعار الخاصة به وهذا لكي
    يقوموا بمدحه، فقال الجميع بمدحه عدا شاعر واحد فقط فأخبره الملك
    أليست القصيدة جميلة وفيها بلاغة، قال له الشاعر لا تحتوي هذه القصيدة
    أي شئ من رائحة البلاغة فقط، فغضب الملك كثيرا بسبب بجاحته وقام
    بحبسه في اصطبل الأحصنة لمدة شهر وهذا عقابا له، فعندما شعر الملك
    أن الشاعر تأدب قام بالإفراج عنه وهذا لكي يعرض عليه القصيدة الجديدة
    وهذا يسمع مديحه فقام الشاعر فورا بالخروج من الغرفة وعندما سأله
    الملك إلى أين أنت ذاهب أيها الشاعر ولماذا لم تستمع إلى قصيدتي
    بأكملها، فقال له الشاعر بكل هدوء ومع ضحكة بسيطة أنا ذاهب إلى
    الاصطبل شهر آخر يا سيدي.

مواضيع قد تعجبك