حدوتة قبل النوم الارنب والجزرة

حدوتة قبل النوم الارنب

هناك العديد من القصص أو “الحوديت” التي يمكن أن تروى للأطفال قبل ، لأن تلك القصص تعمل على تنمية المهارات الأبداعية للأطفال، لأنهم يفهموها بسهولة وتصل إليهم الدروس المستفادة ببساطة، لذلك إليكم في السطور التالية والجزرة.

الارنب

  • تحكي القصة عن عائلة الأرنب الصغير، حيث تقول أنه في أحدى الأيام كانت
    الأم تعد لهم وجبة الطعام.
  • وكانت الوجبة عبارة عن بعض الخضراوات، وأبرز تلك الخضراوات .
  • فأكل الأرنب الصغير الوجبة بلا أي أعتراض، وفي التالي وضعت لهم الأم
    نفس الوجبة وهي أساسها الجزر.
  • فأكلها أيضًا بلا أي أعتراض، ولكن في اليوم الثالث عندما وضعت لهم الأم
    نفس الطعام.
  • لكن في تلك المرة لم يرضى الأرنب الصغير عن الطعام، وقال لأمه
    “أنا أريد تجربة وجبة طعام تحتوي على أصناف أخرى غير الخضراوات الورقية والجزر”.
  • ردت عليه الأم ” هذا هو أكل الأرنب يا بني”.
  • فقال لها “شكرًا يا أمي أنا سأذهب بنفسي للبحث عن أصناف أطعمة مختلفة
    ولن أتناول الجزر بعد اليوم”.
  • خرج الأرنب الصغير وبدأ في رحلته من أجل البحث عن طعام مختلف.
  • وعندما كان يمشي وجد صديقته البطة تأكل الخبز والفول، فقال “ماذا تأكلين؟..
    فأنا جائع وأريد أن أتذوق من طعامك”.
  • ردت عليه البطة ” بكل تأكيد يمكنك تناول الطعام معي.. ولكن هذا الطعام
    غير مناسب للأرانب”.
  • ولكن الأرنب الصغير كان يريد تجربة الطعام، وعندما بدأ في تذوق الخبز لم يعجبه، بالإضافة إلى أنه لم يستطع تناول .
  • فشكرها على سماحها له بتناول الطعام معها ومضى في طريقه.
  • وأثناء تجوله بحثًا عن الطعام المختلف والمميز، وجد القطة تأكل السمك
    وتشرب .
  • طلب منها أن يأكل معاها ووافقت ولكن أخبرته أيضًا أن هذا الطعام غير مناسب
    للأرانب، ولكنه قال سأجرب على أي حال.
  • لم يعجبه طعم اللبن، كما انه لم يكن قادرًا على تناول السمك، فقرر شكر القطة
    ومضى في طريقه.
  • وجد بعد ذلك الكلب يتناول عظام، فطلب منه أيضًا أن يتذوق.
  • فرد عليه الكلب أن شديدة القسوة على أسنان الأرنب، رد عليه الأرنب
    الصغير أنه أيضًا سيجرب الأمر على كل حال.
  • وبالفعل تألمت أسنان الأرنب الصغير عندما حاول تناول العظام وجلس يبكي
    قليلًا بسبب ما يشعر به في أسنانه.
  • عاد الأرنب إلى أمه مسرعًا وهو جائع ومرهق وقال لها “أعطيني الجزر يا أمي
    فأنا جائع، لقد تعلمت أن بالفعل هذا هو الطعام الوحيد المناسب للأرانب”.
  • كما أنه أضاف أن لكل حيوان له الطعام المناسب له ولجسمه ولأسنانه.
  • قالت له الأم ” الحمد لله يا بني أنك تعلمت الدرس”.
  • ومن هنا نتعلم ان يجب علينا جميعًا الرضا بما لدينا، وعدم تمني أرزاق الآخرين،
    لأن لكل كائن رزقه الذي كتبه الله له.

قد تعرفنا معًا في السطور السابقة على قصة من القصص المشهورة وهي قصة الأرنب الصغير والجزرة.

مواضيع قد تعجبك