دعاء سيدنا يوسف للفرج مكتوب 

دعاء سيدنا يوسف للفرج مكتوب 

إن لأدعية الأنبياء مكانة كبير في قلوب المسلمين، وفضل وثواب كبيرة، فيحرص العديد من المسلمين على ترديدها بهدف التخلص من الكرب والهم، وطلبًا للفرج من المولى عز وجل، ومن بين الأدعية التي يبحث عنها قطاع كبير من الأشخاص للفرج مكتوب وهو ما سنتعرف عليه من خلال فقراتنا.

دعاء سيدنا يوسف للفرج مكتوب 

سيدنا يوسف عليه أفضل الصلاة والسلام، من الأنبياء الذين عانوا من أمور صعبة عديدة، وابتلاءات شديدة أثناء رحلتهم مع النبوة، لذا حرص على التضرع للمولى عز وجل، ودعائه بمختلف الأدعية رغبةً في فك كربه وإزالة همه، ويأتي من بين الأدعية التي أوحى بها سيدنا جبريل إلى سيدنا يوسف وهو في البئر، فقال له:

  • “قال له جبريل: يا يوسف كفَّ عن هذا واشتغل بالدعاء، فإن الدعاء عند الله مكان، ثمَّ علَّمَه فقال:
    قل اللهم يا مؤنسَ كل غرِيبٍ، و يا صاحب كلّ وحِيدٍ، ويا ملجأ كل خائفٍ، ويا كاشف كل كربةٍ،
    ويا عالم كل نجوى، و يا منتهى كل شكوى، و يا حاضرَ كل ملأ، يا حي يَا قيومُ أسألك أن
    تقذف رجاءك في قلبي، حتَّى لا يكون لي همٌّ ولا شغل غيرك، وأن تجعل لي من أمري
    فرجًا ومخرجًا، إنك على كل شيء قديرٌ”. 
اقرأ أيضا  دعاء سيدنا يوسف للنجاة من ظلام البئر والفتنة

ومن الجدير بالذكر أن مصدر هذا الدعاء كتاب “تفسير القرطبي”، لشمس الدين القرطبي.

  • كما تجدر الإشارة إلى لكون سيدنا يوسف عليه السلام كان قد دعا ربه أيضًا أثناء وجوده في الجب قائلًا:
     “يا صانِع كل مصنوعٍ، ويا جابر كلّ كسيرٍ، ويا شاهد كلّ نجوَى، ويا حاضر كلّ ملأ، ويا مفرج كلّ كرْبَةٍ، ويا صاحب كلّ غرِيبٍ، ويا مؤنسَ كلّ وحيدٍ، إيتنِي بالفرج والرجاءِ، واقذف رجاءك في قلبي حتى لا أرجو أحدًا سواك”، فيذكر أنَّ الله قد أخرجهُ في صبيحة ذلك اليوم من الجب.

دُعاء سَيدنا يوسف 

  • من الجدير بالذكر أن سيدنا يوسف كان قد قام بترديد هذا الدعاء عندما شعر باكتمال نعمة الله سبحانه وتعالى عليه.
  • كما قد ورد هذا الدعاء في سورة يوسف، في الآية 101.
  • فورد في كتابه العزيز:
اقرأ أيضا  دعاء سيدنا يوسف للنجاة من ظلام البئر والفتنة

{رَبِّ قَدْ ءَاتَيْتَنِى مِنَ الْمُلْكِ وَعَلَّمْتَنِى مِن تَأْوِيلِ الْأَحَادِيثِ ۚ فَاطِرَ السَّمَٰوَٰتِ وَالْأَرْضِ أَنتَ وَلِىِّۦ فِى الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ ۖ تَوَفَّنِى مُسْلِمًا وَأَلْحِقْنِى بِالصَّٰلِحِينَ}

  • ويذكر أن سيدنا يوسف عليه السلام، كان قد دعا بهذا الدعاء، عندما رغب في أن يتوفاه الله مع الصالحين.
  • وهو النبي الوحيد الذي طلب أن يتوفاه الله ويلحقه بالصالحين.
  • كما تجدر الإشارة إلى أن المقصود بالصالحين هنا إبراهيم وإسماعيل وإسحاق ويعقوب.

 

كما يأتي من بين دعاء يُوسف عليه السلام: 

  • وعندما خشي سيدنا يوسف عليه السلام من امرأة العزيز وما تكيده له.
  • كان الخوف من الله وخشية الوقوع في الإثم، حتى وإن كان ذلك سيودي به في السجن، أهون إليه من ارتكاب معصية.
  •  فطلبت امرأة العزيز من سيدنا يوسف الفحشاء، وحاولت التودد إليه بكافة الطرق والأساليب الممكنة، ولكنه أبَى ورفض الخيانة وفعل الحرام.
  • وهنا دعا سيدنا يوسف عليه السلام الله عز وجل أن يصرف عنه كيد النساء، وأن ينجيه من المعاصي.
  • وقد جاء في سورة يوسف الآية 33 والآية 34 قوله تعالى:
اقرأ أيضا  دعاء سيدنا يوسف للنجاة من ظلام البئر والفتنة

“قَالَ رَبِّ السِّجْنُ أَحَبُّ إِلَيَّ مِمَّا يَدْعُونَنِي إِلَيْهِ ۖ وَإِلَّا تَصْرِفْ عَنِّي كَيْدَهُنَّ أَصْبُ إِلَيْهِنَّ وَأَكُن مِّنَ الْجَاهِلِينَ (33)
فَاسْتَجَابَ لَهُ رَبُّهُ فَصَرَفَ عَنْهُ كَيْدَهُنَّ ۚ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ (34)”.

وإلى هنا نكون قد تعرفنا على دعاء سيدنا يوسف عليه السلام سواء الذي قاله في البئر أو عندما راودته امرأة العزيز أو دعائه عندما أتم الله عليه نعمته، ويمكنك أيضًا أن تقوم بالإطلاع على أدعية الأنبياء والرسل المستجابة مكتوبة من القرآن والسنة الصحيحة مستجابة.

مواضيع قد تعجبك